Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
20 معتقلاً في ‘حراك الريف’ يطلبون العفو الملكيالمغرب وأصدقاءه يفشل محاولة فنزويلا و الجزائر منح "البوليساريو" ما يمسى تمثيلية الصحراءالداخلية تتقدم بطلب لسحب صفة المنفعة العامة عن الجمعية المغربية لحقوق الإنسانحريق عين العودة يشرد 400 عائلة ولا خسائر في الأرواحالأمن يعتقل صاحب المسدس الذي ظهر يهدد محتجي الحسيمة بالقتلوفاة مساعد ربان طائرة تابعة للارام قبل أن تقلع من مطار محمد الخامس إلى بيروت السعودية والإمارات وقطر والعراق تعلن الأحد أول أيام عيد الفطر المبارك77 موقعا إلكترونيا في المغرب فقط توجد في وضعية قانونية وباقي مهدد بالإغلاق في منتصف عشت القادماستمرار موجة الحرارة بعدد من المناطق الأحد "مغرب انتجنس": بنكيران يحضر الأزمي لخلافته في الأمانة العامة لقطع الطريق على العثماني والرميدليلى علوي: تألمت كثيراً وضغطت على نفسي (حوار)العيد ليس يوم الأحد.. إليك وجهة نظر باحث مغربي في الحساب الفلكي تخالف التوقعاتقطر ترد على قائمة مطالب دول الحصارالمغرب في الرتبة 78 عالميا في مؤشر التقدم الاجتماعي لـ2017
فيديوهات
  • المغاربة يشرعون في إخراج زكاة الفطر

  • حريق بدوار تازروت بجماعة أم عزة بضواحي عين العودة

  • حضور المرتضى إعمراشا في جنازة و تشييع جثمان والده بالحسيمة

  • برلماني يستولي على أرض فلاحية بالتزوير

  • فاس : الشرطة تقبض على مجرم و المواطنون يرددون "الصلاة و السلام على رسول الله"

  • قرض بـ 80 مليار سنتيم لإصلاح التعليم بالمغرب

  • بلاغ الحكومة حول نظام صرف مرن و تعويم الدرهم

  • كلمة رئيس الحكومة في افتتاح المجلس الحكومي يوم الخميس 22 يونيو

  • أجي تفهم تحرير سعر صرف الدرهم

  • اعتقال أربعة أشخاص بالصويرة يشتبه في ارتباطهم بمنظمة إرهبية

  • المجلس الوطني لحقوق الإنسان ينظم حفل استقبال بالرباط للاجئين…

  • أكادير: القبض على زعيم عصابة تستعمل فتاة حسناء لاستدراج الضحايا

  • هكذا عبر اللاجئون السوريون عن شكرهم للملك محمد السادس

  • الشباب الملكي ينظم مسيرة بالرباط

  • الشيخ الكوشي يؤم بالملك في ليلة القدر

  • الملك يكافئ طفلا رتل القرآن في حضرته

  • لحظة وصول الملك محمد السادس لمسجد الحسن الثاني لترأس احياء ليلة القدر

  • كراكاج واحتفالية الوداد البيضاوي امام الأهلي المصري

  • بعد التأهل إلى نهائي كأس الجزائر.. لاعبو بلوزداد يحتفلون بالزاكي بطريقة طريفة!

  • بلاغ القصر الملكي : الملك محمد السادس يترأس حفل احياء ليلة القدر المبارك


نجيب بوليف: انهزمنا في الخمسة الأشهر الاخيرة رغم أننا احتللنا صدارة الجزء الاول من الدوري!!!
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
28 مارس 2017 - 10:11

من حسنات التدافع السياسي الذي خلقه العدالة والتنمية بمجيئه للساحة السياسية هو أن غالبية المغاربة، نساء وشيوخا وأطفالا ورجالا، أصبحوا يهتمون بالشأن السياسي ويتابعون تطوراته، ويبدون بآرائهم فيه… ويساندون التغييرات الإيجابية فيه ويستقبحون النتوءات السيئة التي لا زالت تصاحبه…
وهذا مكسب كبير للبلد، على المدى البعيد أساسا، لأن الديمقراطية مسار طويل، يبدأ صغيرا، ثم ينمو تدريجيا، وقد يتراجع للوراء اذا لم يجد من يحمله حقيقة ويدافع عنه، ويسقيه بالماء اذا جاء القحط، ويقدم له الدعم والسند اذا تكالب عليه الأعداء…
هذه حقيقة لا يجب إغفالها ونحن نقيم ما يحصل الان ببلدنا الحبيب…
لن ألتف حول ذاتي لأبرر ما يقع!!! وإن كان ذلك قد ينفس عني بعض الشيء من تلك الغصة التي اصابت البلد!!!
لكن أقول بكل صراحة وتجرد:
لقد انهزمنا في الخمسة الأشهر الاخيرة، رغم أننا احتللنا صدارة الجزء الاول من الدوري!!!
هو انهزام في مقابلة من مقابلات البطولة، التي تدوم لسنوات ولعقود!!! بطولة كأس الديمقراطية والشفافية والتنمية!!!
لقد انهزمنا نعم، لكن ذلك لا يعني أننا أقصينا!!!
لا زلنا متقدمين في البطولة… بمبادئنا ومصداقيتنا وقربنا من الشعب…
لكن بكامل الصراحة أيضا أقول:
والله إنني لفرح بقوة الردود الشعبية التي لم تقبل ما وقع… حملتنا جزء من المسؤولية، مرحبا بذلك، لا شك ان لنا نصيبا منها فيما حصل… لكنها حملت الأطراف الاخرى الجزء الأكبر من المسؤولية!!! الردود الشعبية الرافضة جزء من الموضوع، سيأخذه المخططون وراء حجاب في حسابهم، يعلمون، وسيتأكدون أكثر أن الشعب واع بكل ما يحدث… وهذا انتصار معنوي كبير للشعب، لا يجب ان يستهان به… فمهما كنّا متذمرين، فالتعبير الذي حصل سيكون له ما بعده…
أعود لاقول: انهزمنا نعم، لكن ليس لأننا لم نحسن اللعب أوالتدبير، بل لأن وسائل لعب الآخرين تغيرت، واستعملت أدوات للاستقواء داخل الملعب ليست معهودة في لقاءات البطولة كما هو متعارف عليها عند “الفيفا” السياسية!!!
انهزمنا نعم، لأن موازين القوى، المختلفة والمعقدة والمركبة، ليست كلها لصالحنا في هذه المحطة بالذات…
انهزمنا نعم، لكن بإمكاننا القيام ب “رومونتادا” remontada استثنائية إن نحن أحسنا تدبير المستقبل…
السؤال هو: ماذا بعد الانهزام في المباراة؟؟؟
هل ينسحب بعض مناصرينا (الجمهور) من الملعب؟؟؟ نعم قد يفعلوا، وهم معذورون في ذلك!!! الجمهور يحب دائما الانتصار!!! لكن هل سيصلح حال البلد بهذا الانسحاب؟؟؟
هل يقرر بعض مناصرينا ترك الملعب نهائيا؟؟؟ قديفعلوا، وقد يتفهم موقفهم!!! لكنهم يعلمون أن الآخرين لا يبحثون الا على تيئيس الجمهور من فريقه! ومن الحضور للملعب لمساندته!!! ليبقى لهم الفراغ للقيام بما يشاؤون!!! فما أكثر من انسحبوا من الملعب، وقد بقوا ولا زالوا على الهامش، لا أثر لهم على أرض الواقع ولا في مجتمعهم… بل لا بديل عندهم!!!
الوقت ليس للشماتة!!!
فبعض الإخوة- سامحهم الله- ممن أعفيت بعض أطرهم من مسؤولياتها، لم يستطيعوا القيام بأي شيء يذكر في موضوع بسيط، لكنهم يبيحون لأنفسهم الشماتة فينا ويحاولون تلقيننا الدروس!!! بل يزعمون أن بنكيران انتهى ورمي به أشد رمية!!! يخطئون الرمي بسهامهم، على عادتهم… لن نرد عليكم… لا نعتبركم خصومنا!!!
وبعض آخر من الرفاق-سامحهم الله- تقدموا للشعب فلم يعطهم الا اقل من نصف واحد في المائة، يحاولون الركوب على موجة “انهزامنا” لاسترجاع ذكريات مجيدة!!! ويقرؤون علينا سمفونيتهم القديمة!!! لستم انتم ايضا خصومنا، أحسنوا اختيار خصومكم ووجهوا لهم سهامكم…لن نرد عليكم…
وبعض ثالث يتحدث عن انشقاقات وتصدعات داخل العدالة والتنمية، وانتهاء بنكيران…. ويتمنى ذلك… يقول هذه هي الفرصة!!!
ليعلم جميع هؤلاء، أننا نحترم مع ذلك آراءهم، ولم نشمت فيهم أبدا يوم لم تقم قومة بشر بها منذ عقدين، ويوم لم يحصل من كانوا يتصورون انهم خط منج ثالث الا على بضعة مقاعد حصلت في طنجة وحدها على اكثر منها…
لم نشمت بهم، بل نقر أمامهم بانهزامنا في معركة، ونعتذر لكل أولئك المخلصين الذين تفانوا في الدفاع عن مشروعنا، لأسباب أصبحت معلومة للقاصي والداني…
لكنها ليست النهاية، وليست آخر الساعة!!!
سنمضي قدما للقيام بنقد ذاتي شامل، لاصلاح أعطابنا وتغيير ما يجب تغييره لإستعادة ما ضاع… لا شك أننا أخطأنا خلال المسير، لا شك أننا لم نحسن التقدير، لا شك أننا قد نخسر معركة أخرى قادمة!!! فهذه سنة الله في الحياة والتدافع، لكننا أبدا لن نستكين للعدمية وللاحباط ولبيع الوهم بأننا في بلد كامل الأركان الديمقراطية…
نحن لا زلنا في البداية، وما على من لا يقبل الهزيمة ويريد أن ينتصر دائما وأبدا إلا أن يبحث عن طريق خلاص آخر…
المهم هو أن نبقى موحدين، صامدين، متحاورين دائما فيما بيننا، محافظين على الديمقراطية الداخلية، رأينا الحر يلزمنا بقرار المؤسسات عندما يتخذ…
ننتصر للزعيم (وإذ كنت أرفض المصطلح) الصامد، الذي صمد وبقي شامخا، ونقول له: لا عليك، ستعود لتتزعم بعد برهة من الزمن، عندما تنقشع الغيوم بحول الله (والفاهم يفهم)…
البلد يحتاج منا لمزيد من العمل… كل من موقعه… ويحتاج لمزيد من التضحية… كل من موقعه…
وتحية للقابضين على الجمر… المتواجدين في الواجهة، المقتحمين للمصاعب… الذين يتعاركون ويتدافعون…
وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون.




مواضيع ذات صلة