Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :

فيديوهات
  • ريال مدريد يفوز بكأس السوبر على حساب برشلونة

  • قانون الصحافة والنشر .. أي إجراءات تنتظر المواقع الإلكترونية؟

  • قراءة في عناوين صحف مغاربية - الأربعاء 16 غشت 2017

  • حريق مهول في حظائر الطائرات بمطار ساوثند بلندن

  • الأهلي يفوز بكأس مصر عى حساب المصري

  • بلهندة يبدع ويٌسكت منتقديه

  • شهادات أقارب المؤرخ والأديب عبد الكريم غلاب

  • نداء لمراكز تحاقن الدم من أجل تشجيع المواطنين على التبرع

  • هل تساءلتم يوما ما هو دور الجزء الأزرق من الممحاة.. لن تصدق…

  • النادي القنيطري يقدم مدربه الجديد حسن أوغني

  • خاص عن الذكرى 38 لإسترجاع إقليم وادي الذهب

  • المغرب يخلد الذكرى الـ 38 لاسترجاع إقليم وادي الذهب

  • هل الذهب هو اكبر خدعة في التاريخ ؟

  • هل خضعت إيمان الباني لعملية تجميل؟ .. شكلها تغير كثيرا

  • . وئام الدحماني: أنا “محجبة” مقارنة مع جرأة غادة عبد الرازق وميريام فارس

  • لنكن جميعا حماة الطبيعة ..سلسلة وثائقية لإبن مدينة تيزنيت المتألق "سفيان حفظي"

  • لحظة دهس سيارة لمتظاهرين في ولاية « فرجينيا » الأمريكية

  • موسيقى "مسلم" في باب المرسى .. "الرسالة" تندد بالفساد من طنجة

  • ارتفاع حصيلة ضحايا حادث تصادم قطارين

  • البوليساريو" تحتجز إسبانية من أصل صحراوي وسط استنكار دولي


عبد اللطيف مجدوب: قد تصدق وقد لا تصدق
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
24 مارس 2017 - 10:48

يحبل مجتمعنا بأوضاع سوسيواقتصادية جد دقيقة ومعقدة؛ تضافرت في تركيبتها عناصر متنافرة ومتناقضة ، كونت منها في الجملة ظواهر هي من الغرابة والذهول إلى درجة ترشحها لتكون مادة دسمة لأروع القصص والروايات والحكي والسينما ... بمذاق الرعب والحيرة والشبقية والتراجيديا؛ كما هي في آن واحد مؤشرات للتعرف إلى خبايا المغرب العميق ، والإكراهات التي يعاني منها .. حتى سمح لهذه الظواهر أن تتناسل داخل أوصاله، وتلقى أحيانا حماية من أطراف تستغلها في الانقضاض على جيوب المغفلين ، وما أكثرهم . وفيما يلي نعرض لعينة من رؤوس أقلام منها ؛ كما تتداولها ألسنة العديدين حتى سارت بها الركبان في شتى المناطق .. يقينا بأن القارئ المغربي سيغنيها ربما بحكي تفوقها غرابة ، على أننا سنتوقف قليلا لاستقراء مواصفات ثقافة جديدة شرعت تغزو ؛ وبلا رحمة ؛ عقول الأجيال الحالية.

في رمضان داخل مسجد ، والمصلون يتأهبون لأداء صلاة الظهر ، دخلت جنازة .. قام "بعضهم" لاستدرار عطف المحسنين لدفع ديون كانت في ذمة الفقيد، على أثرها انتشر "بعضهم" بأكياس طافوا بها بين الصفوف. صليت الفريضة ثم أعقبتها صلاة الجنازة .. عندما انصرف الجميع، بقي التابوت وحيدا.. أين هم "بعضهم" ؟ تقدم الإمام ليتفحص التابوت، فعثر على حصي مرصفة بقطع خشبية مغشاة بثوب الكفن !

ولج محل صياغة الذهب شخص عليه أمارات الوقار؛ كل شيء فيه يبدو ناصعا بالبياض حتى لحيته الطويلة وحاجبيه . طلب إلى الصائغ المؤمن إصلاح خاتمه، وبينما هو منهمك في إصلاحه ، دخل رجل وامرأة ، وطلبا شراء قلادة ، إلا أن الصائغ استمهلهما ريثما يفرغ من الخاتم الذي ينتظره صاحبه، فغضبا مستغربين لحكاية الصائغ : أين هو صاحبه ، لا نرى شيئا ؟ هل جننت ، ولما انصرفا توجه الرجل الوقور إلى الصائغ : .. أرأيت أنا ملاك لا يراني أحد بعثني الله إليك من الجنة لأنك مؤمن .. وقد أتيتك برائحة مقعدك هناك ، فهلا تفضلت بشمها من هذه القارورة ؟ فلما شمها الصائغ سقط إلى الأرض من فوره مغميا عليه ... عند استيقاظه وجد نفسه وحيدا بدكانه ولا أثر لكل المجوهرات التي كانت تزدان بها الواجهة الزجاجية !

فتاة داخل سيارة أجرة تهاتف أحدا بضمير "بابا" : لا تقلق يابابا فأنا قادمة ؛ يرد عليها : ألم تتعظي بعدما نصحتك بألا تتأخري ليلا ... نعم بابا اسمح لي هذه المرة . توقفت السيارة . كان في انتظارها شخص دفع للسائق واحتضنها ، وراحا في عناق و .. أمام بوابة فندق مسجل بنجوم لا حصر لها !

امرأة في الثلاثينيات من عمرها ، قاعدة في صالة انتظار موعد مع طبيب الأسنان ، ولما كشف الطبيب عن فمها أطبقت بأنيابها على أصابعه ، وأخرجت هاتفا لتبلغ الشرطة بطبيب "يتحرش" بها ... رضخ الطبيب لطلبها ، وأمر لها بأخذ تكاليف "الكشف" مضاعفة خشية ... !

داخل سيارة أجرة "أم إلى جوار (ابنتها)" ذات 18 ربيعا ، ولما وصلت إلى المكان المستهدف ، سجل العداد 20 د ، فخاطبته المرأة "ليس لدينا ما يكفي .. لكن إذا رغبت فابنتي ستسدد لك "بعمولة" أخرى !

أقلت سيارة أجرة امرأتين محجبتين بالأسود من الرأس إلى أخمص القدمين ، وفي الطريق لاحظ السائق أن كل السيارات العابرة كان أصحابها يشيرون إليه باندهاش واستغراب ، فلما التفت إلى الخلف لاحظهن نصف عاريتين يتزين لموعد منتظر !

شخص لاحقته أعين في الحي لتتأكد من هويته وروتينه اليومي ، فترصدت له حتى إذا كان ذات مساء يهم بالولوج إلى منزله ، وما كاد يفتح الباب حتى انقضت عليه الأيدي من الخلف لتكبله .. وتسطو على المنزل بكل ما فيه من الأثاث تحت ذريعة "الرحيل" أمام أعين الجيران !

امرأة في مقتبل العمر ؛ أعيتها زيارة الأطباء لشكها في أنها عاقر ، نصحتها جارة لها بأنها كانت لها نفس الأعراض ، "ونصحتها" بأن المبيت في ضريح سيدي ... يفك كل سحر ويلقح زائرته بالخصوبة والولادة .." . ذهبت المرآة إلى الضريح واستأجرت غرفة للمبيت .. ولما جن الليل أحست بطرقات على الباب ، وعندما استفسرت عن الطارق جاءها الجواب مسرعا " أنا السيد صاحب الضريح .. ألم تطلبي الخصوبة ؟!

في ساعات الصباح الأولى ليوم قارس البرودة ، لوح شخص لسيارة أجرة . أقلته فإذا هو شاب بوجه مصفر فاقع ؛ نحيف لا يكاد يمتلك قطرة دم ، خاله السائق أنه خرج لتوه من قبر .. نظر إليه بعطف " تكاد لا ترتدي شيئا والبرد ..." قاطعه : " أنا عائد إلى زنزانتي من مذبحة ارتكبتها في حق أم وزوجة وابنهما .. كانت مهمة صعبة أوكل لي أحدهم بالقيام بها ..نعم ثلاثة كانوا راقدين ، وبهذا السيف ألا تراه ؟ فأشهره في وجه السائق ، ما زالت بقع حمراء تكسو حديدته . فلما نزل "الزبون" شعر السائق بثقل سرواله ، وقفل عائدا إلى منزله ، أخذ يتدثر بالأغطية ، ويبكي مناديا زوجته " هل أنا فعلا ما زلت على قيد الحياة " !

أب لعائلة تسكن البادية ، توجه يوما إلى إمام مسجد هناك سائلا : " هل صلاتي داخل منزلي مقبولة ؟ الإمام مستغربا : " ولم لا تكون مقبولة ؟ يرد الزائر : " .. فقط نحن قبيلة X لنا عداوة متوارثة مع قبيلة Y وقبلة الصلاة تلزمنا التوجه إلى جهة Y

نصاب متنكر في هيئة "مهندس الدولة" استقل سيارة مخزنية بعلامة حمراء مزورة ؛ حل قريبا من مساكن قروية ، وشرع يقيس ويسجل ويعاين .. فلما استوضحه الأهالي أفادهم بأن طريقا سيارا سيمر من هنا وسيكون على بعضكم أن يحول مسكنه ... فرجوه أن "يحرف" مخطط الطريق قليلا بعيدا عن ديارهم ، وطلب لقاء ذلك أموالا وهدايا وخرفانا وزرابي .. !

وبعد كل هذا ... !

بعد كل هذا، يمكن للباحث أن يلتقط إشارات جد هامة لثقافة باتت تغزو مجتمعنا المغربي وتنفث بسمومها داخل شرائح واسعة من الشعب ؛ تتمثل في هيمنة آفة النصب والاحتيال، وشيوع الفكر الخرافي إلى جانب رسوخ ظاهرة الدعارة كمورد للاسترزاق ... وقد تكون للقارئ الكريم وجهة نظر أخرى حيال هذه الظواهر.




مواضيع ذات صلة