Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
فيديوهات
  • المغاربة يشرعون في إخراج زكاة الفطر

  • حريق بدوار تازروت بجماعة أم عزة بضواحي عين العودة

  • حضور المرتضى إعمراشا في جنازة و تشييع جثمان والده بالحسيمة

  • برلماني يستولي على أرض فلاحية بالتزوير

  • فاس : الشرطة تقبض على مجرم و المواطنون يرددون "الصلاة و السلام على رسول الله"

  • قرض بـ 80 مليار سنتيم لإصلاح التعليم بالمغرب

  • بلاغ الحكومة حول نظام صرف مرن و تعويم الدرهم

  • كلمة رئيس الحكومة في افتتاح المجلس الحكومي يوم الخميس 22 يونيو

  • أجي تفهم تحرير سعر صرف الدرهم

  • اعتقال أربعة أشخاص بالصويرة يشتبه في ارتباطهم بمنظمة إرهبية

  • المجلس الوطني لحقوق الإنسان ينظم حفل استقبال بالرباط للاجئين…

  • أكادير: القبض على زعيم عصابة تستعمل فتاة حسناء لاستدراج الضحايا

  • هكذا عبر اللاجئون السوريون عن شكرهم للملك محمد السادس

  • الشباب الملكي ينظم مسيرة بالرباط

  • الشيخ الكوشي يؤم بالملك في ليلة القدر

  • الملك يكافئ طفلا رتل القرآن في حضرته

  • لحظة وصول الملك محمد السادس لمسجد الحسن الثاني لترأس احياء ليلة القدر

  • كراكاج واحتفالية الوداد البيضاوي امام الأهلي المصري

  • بعد التأهل إلى نهائي كأس الجزائر.. لاعبو بلوزداد يحتفلون بالزاكي بطريقة طريفة!

  • بلاغ القصر الملكي : الملك محمد السادس يترأس حفل احياء ليلة القدر المبارك


لا يوجد ما يبرر الجرائم البربرية والوحشية والأفعال المروعة التي تم ارتكابها بحق ضحايا "اكديم إيزيك"
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
20 مارس 2017 - 19:43

قال أستاذ القانون بجامعة باريس، جون إيف دو كارا،الاثنين بسلا، أنه لا يوجد ما يبرر الجرائم البربرية والوحشية والأفعال المروعة التي تم ارتكابها بحق ضحايا أحداث تفكيك مخيم "اكديم إيزيك".
وأوضح السيد دو كارا، عقب الجلسة الثامنة لهذه المحاكمة، أن المتهمين يحاولون جعل الوقائع التي تنظر فيها محكمة الاستئناف بسلا قضية "سياسية" غير أنها "أفعال إجرامية بحتة"، معتبرا الإقدام على ذبح القوات المساعدة ودهس الأشخاص واستعمال القنابل الحارقة "أمور غير مقبولة".
وأكد أن قتل أزيد من 10 ضحايا بطريقة وحشية وبربرية يعد من الجرائم الفظيعة، مشيرا إلى أن المحاكم الدولية تتعامل بحزم مع مثل هذه الجرائم المروعة.
وأضاف، من ناحية أخرى، أن جلسات هذه القضية "تدار بكيفية ناجعة وتستجيب لشروط المحاكمة العادلة والمنصفة"، موضحا أنه "حتى في بعض المحاكم الفرنسية أو غيرها لا يتمتع المتهمون عادة بهذا القدر من الحرية في التعبير عن رأيهم".
وقد استأنفت غرفة الجنايات الاستئنافية بملحقة محكمة الاستئناف بمدينة سلا، اليوم الاثنين، محاكمة المتهمين في قضية أحداث تفكيك مخيم "اكديم إزيك"، حيث تم الشروع في استنطاق المتهمين.
وتتابع هذه المحاكمة، منذ انطلاقتها في 26 دجنبر 2016، العديد من جمعيات الدفاع عن حقوق الإنسان والمنظمات غير الحكومية المستقلة الوطنية والدولية، مع حضور قوي لأسر الضحايا.
يذكر أن أحداث "إكديم إزيك"، التي وقعت في شهري أكتوبر ونونبر 2010، خلفت 11 قتيلا بين صفوف قوات الأمن من ضمنهم عنصر في الوقاية المدنية، إضافة إلى 70 جريحا من بين أفراد هذه القوات وأربعة جرحى في صفوف المدنيين، كما خلفت الأحداث خسائر مادية كبيرة في المنشآت العمومية والممتلكات الخاصة.
و يواجه المتهمون في هذا الملف تهما تتعلق ب"تكوين عصابة إجرامية والعنف في حق أفراد من القوات العمومية أثناء مزاولتهم مهامهم، نتج عنه الموت مع نية إحداثه والمشاركة في ذلك والتمثيل بجثة" كل حسب ما نسب إليه.




مواضيع ذات صلة