Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
موضة جديدة: سراويل جينز ملطخة بالغيس في مقابل 425 دولارا تشعل مواقع الانترنتطرائف الانتخابات بالجزائر.. من “الشاب مامي” إلى مرشحين “ملائكة” ووعود تقتل أصحابهابينهن مغربيات.. فنانات ضحين بالنجومية من أجل الرجالالملك محمد السادس يوجه دعوة إلى فنان كوبي وعائلته لزيارة المغربالوزيرة رقية الدرهم ترسل ابنة شقيقها إلى السجن لهذا السبب..المينورسو تنشر قواتها بالكركرات بعد انسحاب البوليساريوفتح بحث قضائي مع 20 شخصا للاشتباه في تورطهم في أعمال شغب على هامش حصة تدربيية لفريق النادي القنيطريلمجرد يختفي من مواقع التواصل الاجتماعي لهذا السبب لم يدرج إسم اليزمي ضمن الوفد المرافق للرميد بجنيفإسبانيا… توقيف الدولي المغربي يوسف النصيري بسبب شتمه للحكمالسجن للمتهمين الثلاثة بالنصب على الصنهاجي وتصويره عارياالتربية الدينية طريق جديد نحو الارتقاء بمناهجنا في علوم البيداغوجية والتربيةمجلس النواب يعقد الثلاثاء المقبل جلسة عمومية تخصص للأسئلة الشفهية الأسبوعيةميسي: لاعب واحد فقط طلبت الحصول على قميصه !
فيديوهات
  • أمطار غزيرة و فيضانات بسبتة المحتلة

  • جزائري يبدع في الدعوة إلى مقاطعة الانتخابات

  • فيديو..محمد السادس لحشود من مغاربة أمريكا.. «غير بشوية»

  • عدد سكان الكوكب 7.5 مليار

  • على قناة فرنسية قرار مجلس الامن سحب البساط من البوليزاريو محلل البوليزاريو الى مزبلة التاريخ

  • أول ظهور للتوأم « نسمة ونسيمة » بعد أشهر من الحادث الإرها بي بتركيا

  • ضربة جديدة لجمهورية الوهم وصنيعتها الجزائر من أمريكا…

  • الملك محمد السادس يظهر من جديد رفقة فتاة مغربية بميامي الأمريكية

  • مجلس الأمن يصوت الخميس على قرار جديد بشأن النزاع المفتعل حول الصحراء

  • تنسيق أمني مغربي إسباني بلجيكي لاعتقال مشتبه بهم على صلة بهجوم بروكسيل

  • توضيحات الموساوي العجلاوي حول الموقف الفرنسي بخصوص تطورات ملف الصحراء

  • دنيا بطمة تغني "عندو الزين" للفنانة اسماء المنور !!

  • باسطا” صرخة الفنزويليين ضد واقع مرير

  • المخابرات المغربية تساهم في إحباط مخطط إرهابي خطير فوق التراب الإسباني

  • فيصل القاسم: لا عجب أن تطرد الجزائر السوريين فبوتفليقة من حلفاء بشار

  • تحليل .. لماذا تطرد الجزائر المهاجرين السوريين نحو الحدود المغربية؟

  • شريط يؤكد تورط الجزائر في ترحيل لاجئين سوريين نحو الحدود المغربية

  • المغرب يعرض مُنتجاته البحريَّة في أهم المعارض الأوروبيَّة في بروكسيل

  • تفاصيل مؤلمة حول مي عائشة بعد محاولتها الانتحار بالرباط

  • الملك يسحب البساط تحت أرجل البوليساريو في أمريكا اللاتينية...


غيابات بوتفليقة تفتح الجدل حول صحة حاكم قصر مرداية
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس:صحف
19 مارس 2017 - 20:03

قال أحمد أويحي، مدير ديوان الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة،  الأحد، إن الأخير يقوم بمهامه، وهو في وضع صحي « عادي »، وما يتم تداوله حول صحته إشاعات مصدرها الخارج.

جاء ذلك في حوار مع الإذاعة الحكومية، على هامش زيارته لولاية إيليزي، في أقصى جنوب شرقي البلاد.

وحسب أويحيى، فإن « الإشاعات التي مصدرها الخارج وكذا أطراف في الداخل لا معنى لها ».

وأضاف: « أطمئنكم أن سيادة الرئيس يقوم بواجباته بشكل طبيعي وهو في صحة محترمة ».

ولفت إلى أنه « لو أن صحة الرئيس بوتفليقة، متدهورة فعلا مثلما يتم الترويج لها ما كنتم لتروا أنني هنا في أقصى الجنوب، ورئيس الوزراء عبد المالك سلال، في زيارة إلى النيجر قبل يومين، والأخ الفريق أحمد قايد صالح قائد أركان الجيش في زيارة إلى الإمارات قبل أيام ».

وتعيش الجزائر خلال الأيام الأخيرة على وقع « إشاعات » حول تدهور وضع رئيس البلاد بسبب عدم ظهوره في الواجهة لأسابيع.

وكان إلغاء زيارة للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، إلى الجزائر في 20 فبراير، بسبب « مانع صحي » للرئيس بوتفليقة، محطة لعودة جدل قديم حول وضعه الصحي.

وزاد من حدة هذه الجدل إعلان طهران، إلغاء جولة إفريقية للرئيس الإيراني حسن روحاني، تشمل الجزائر، كانت مقررة خلال النصف الأول من مارس، بسبب « عدم اكتمال التحضيرات لها ».

وفي وقت سابق، أشار وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، أن « تأجيل زيارة الرئيس روحاني، كانت بطلب من الطرف الإيراني ».

والسبت الماضي، قال جمال ولد عباس، الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني (الحاكم)، في مؤتمر صحفي، « لقد زرت مؤخرا الرئيس بوتفليقة، وهو يمارس مهامه بصفة عادية ولا داعي للمزايدات ».

ويعاني الرئيس الجزائري (80 سنة) من متاعب صحية منذ تعرضه لجلطة دماغية في أبريل 2013، أفقدته القدرة على الحركة.

وبعد عودته للبلاد في يوليوز من السنة نفسها، قادما من مستشفى فال دي غراس، العسكري العاصمة الفرنسية باريس، مارس بوتفليقة، مهامه وإلى غاية اليوم، في شكل قرارات ورسائل ولقاءات مع كبار المسؤولين في الدولة وضيوف أجانب يبثها التلفزيون الرسمي، إلى جانب خرجات محدودة إلى العاصمة لتدشين مشاريع، أو في مناسبات وطنية دون القيام بنشاط يتطلب جهدًا بدنيًا، بحكم أنه ما زال يتنقل على كرسي متحرك.

ويتنقل بوتفليقة الذي يحكم البلاد منذ 1999، بشكل دوري إلى مستشفيات فرنسية وسويسرية، لإجراء فحوص طبية بعد الوعكة الصحية.

وكانت آخر مرة تنقل فيها للعلاج في الخارج منتصف نونبر 2016، حيث قضى قرابة الأسبوع في عيادة خاصة بمدينة غرونوبل الفرنسية، قالت الرئاسة إنه « أجرى خلالها فحوصات طبية دورية ».

ويصاحب هذه الرحلات العلاجية للرئيس الجزائري في كل مرة أيضا جدل داخلي حول وضعه الصحي لكن هذا الوضع بدأ يتلاشى تدريجيا خلال الأشهر الأخيرة.




مواضيع ذات صلة