Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
الشرطة: مقتل 2 وإصابة 6 إثر عملية طعن في فنلندا.. واعتقال مشتبه به ترامب يقيل كبير المستشارين للاستراتيجيات السياسية بالبيت الأبيضالشرطة الإسبانية تعلن عن تعرفها على جثث ثلاثة مغاربة قتلتهم بعد هجوم برشلونةمنفذ هجوم برشلونة ضمن أشخاص قتلتهم الشرطة ساعات بعد الحادثهزة أرضية خفيفة بإقليم العرائشالعثماني: المغرب في حاجة ماسة خلال هذه المرحلة لإحداث تحالف قوي بين الملك والشعب لتحقيق ثورة حقيقيةالمغرب يتأهل لنهائيات "الشان" بعدما تغلب على مصر 3 ـ 1طليق هيفاء سيتزوج شقيقة كريستيانو رونالدوبيل غيتس يتبرع بـ300 مليون دولار لدولة إفريقيةالرميد: الله يكون في عوان الأمين العام المقبل للعدالة و التنميةهجوم على السفارة المغربية بإسبانيا بعد هجمات برشلونةبعد نيمار… ميسي يرحل عن البارصا في اتجاه مانشستر سيتيتقرير وزاري : نسبة التغيبات غير المشروعة عن العمل مرتفعة في قطاع التعليمدراجي يفكر في الانتحار بعد إقدام بوتفليقة على تعيين وزير و إقالته في دقائق

فيديوهات
  • تحليل .. هجوم برشلونة، ظرفية الاعتداء وإشكاليات الحد من هذا النوع من العمليات ؟

  • برنامج خاص .. الإرهاب يضرب برشلونة

  • مسؤول بوكالة مارشيكا: أشغال الشاطئ الإصطناعي لم تنتهي بعد وهذه خطورة السباحة داخله

  • مغربي يتعرض للإعتداء من طرف شرطة مطار برشلونة

  • المحمدية تجبر سكانها على الاحتجاج امام المجلس الجماعي

  • المونديال والمغرب

  • ريال مدريد يفوز بكأس السوبر على حساب برشلونة

  • قانون الصحافة والنشر .. أي إجراءات تنتظر المواقع الإلكترونية؟

  • قراءة في عناوين صحف مغاربية - الأربعاء 16 غشت 2017

  • حريق مهول في حظائر الطائرات بمطار ساوثند بلندن

  • الأهلي يفوز بكأس مصر عى حساب المصري

  • بلهندة يبدع ويٌسكت منتقديه

  • شهادات أقارب المؤرخ والأديب عبد الكريم غلاب

  • نداء لمراكز تحاقن الدم من أجل تشجيع المواطنين على التبرع

  • هل تساءلتم يوما ما هو دور الجزء الأزرق من الممحاة.. لن تصدق…

  • النادي القنيطري يقدم مدربه الجديد حسن أوغني

  • خاص عن الذكرى 38 لإسترجاع إقليم وادي الذهب

  • المغرب يخلد الذكرى الـ 38 لاسترجاع إقليم وادي الذهب

  • هل الذهب هو اكبر خدعة في التاريخ ؟

  • هل خضعت إيمان الباني لعملية تجميل؟ .. شكلها تغير كثيرا


غيابات بوتفليقة تفتح الجدل حول صحة حاكم قصر مرداية
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس:صحف
19 مارس 2017 - 20:03

قال أحمد أويحي، مدير ديوان الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة،  الأحد، إن الأخير يقوم بمهامه، وهو في وضع صحي « عادي »، وما يتم تداوله حول صحته إشاعات مصدرها الخارج.

جاء ذلك في حوار مع الإذاعة الحكومية، على هامش زيارته لولاية إيليزي، في أقصى جنوب شرقي البلاد.

وحسب أويحيى، فإن « الإشاعات التي مصدرها الخارج وكذا أطراف في الداخل لا معنى لها ».

وأضاف: « أطمئنكم أن سيادة الرئيس يقوم بواجباته بشكل طبيعي وهو في صحة محترمة ».

ولفت إلى أنه « لو أن صحة الرئيس بوتفليقة، متدهورة فعلا مثلما يتم الترويج لها ما كنتم لتروا أنني هنا في أقصى الجنوب، ورئيس الوزراء عبد المالك سلال، في زيارة إلى النيجر قبل يومين، والأخ الفريق أحمد قايد صالح قائد أركان الجيش في زيارة إلى الإمارات قبل أيام ».

وتعيش الجزائر خلال الأيام الأخيرة على وقع « إشاعات » حول تدهور وضع رئيس البلاد بسبب عدم ظهوره في الواجهة لأسابيع.

وكان إلغاء زيارة للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، إلى الجزائر في 20 فبراير، بسبب « مانع صحي » للرئيس بوتفليقة، محطة لعودة جدل قديم حول وضعه الصحي.

وزاد من حدة هذه الجدل إعلان طهران، إلغاء جولة إفريقية للرئيس الإيراني حسن روحاني، تشمل الجزائر، كانت مقررة خلال النصف الأول من مارس، بسبب « عدم اكتمال التحضيرات لها ».

وفي وقت سابق، أشار وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة، أن « تأجيل زيارة الرئيس روحاني، كانت بطلب من الطرف الإيراني ».

والسبت الماضي، قال جمال ولد عباس، الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني (الحاكم)، في مؤتمر صحفي، « لقد زرت مؤخرا الرئيس بوتفليقة، وهو يمارس مهامه بصفة عادية ولا داعي للمزايدات ».

ويعاني الرئيس الجزائري (80 سنة) من متاعب صحية منذ تعرضه لجلطة دماغية في أبريل 2013، أفقدته القدرة على الحركة.

وبعد عودته للبلاد في يوليوز من السنة نفسها، قادما من مستشفى فال دي غراس، العسكري العاصمة الفرنسية باريس، مارس بوتفليقة، مهامه وإلى غاية اليوم، في شكل قرارات ورسائل ولقاءات مع كبار المسؤولين في الدولة وضيوف أجانب يبثها التلفزيون الرسمي، إلى جانب خرجات محدودة إلى العاصمة لتدشين مشاريع، أو في مناسبات وطنية دون القيام بنشاط يتطلب جهدًا بدنيًا، بحكم أنه ما زال يتنقل على كرسي متحرك.

ويتنقل بوتفليقة الذي يحكم البلاد منذ 1999، بشكل دوري إلى مستشفيات فرنسية وسويسرية، لإجراء فحوص طبية بعد الوعكة الصحية.

وكانت آخر مرة تنقل فيها للعلاج في الخارج منتصف نونبر 2016، حيث قضى قرابة الأسبوع في عيادة خاصة بمدينة غرونوبل الفرنسية، قالت الرئاسة إنه « أجرى خلالها فحوصات طبية دورية ».

ويصاحب هذه الرحلات العلاجية للرئيس الجزائري في كل مرة أيضا جدل داخلي حول وضعه الصحي لكن هذا الوضع بدأ يتلاشى تدريجيا خلال الأشهر الأخيرة.




مواضيع ذات صلة