Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
هذا ما قررته المحكمة الابتدائية بمكناس في ملف الطفلة هبةالتحقيق في ثروات مسؤولين مدنيين وعسكريين و رجال أعمال مغاربة بالبنوك الأجنبيةهذه قيمة التخفيضات التي ستعرفها المحروقات بالمغرب في فاتح أبريلنقل 5 من عناصر الأمن أصيبوا في أحداث إمزورن إلى المستشفى العسكري بالرباطاجتماع مغربي إسباني حول الهجرةالأطباء يرفضون الخضوع للمعايير التقنية الجديدة لفتح العيادات الطبيةحصاد يصدر مذكرة خاصة بمؤسسات الإيواء السياحي تلزم بالتسجيل القبلي تحطم طائرة خفيفة بمطار كلميم بسبب قوة الرياحبعد المغرب واليمن.. الإمارات تعتذر عن استضافة القمة العربيةإصابة سيدة بجروح في انهيار جزئي لمنزل بالرباطالعثماني: كل ما يروج في الصحافة من اسماء ولوائح وحقائب غير صحيحعبد المطلب أعميار: السياسة بين الاختيار الديمقراطي وصلح الحديبيةالخيام: المقاربة المغرب في مواجهة التطرف ثلاثية الأبعادمصر تتأرجح بين التطرُّف والاستبداد.. والقاهرة في وضعها الحالي لن تكون ركيزة لاستقرار المنطقة
فيديوهات
  • انطلاق القمة العربية بالبحر الميت

  • تقرير beIN عن فوز أسود الأطلس على تونس

  • رئيس لبنان يسقط وملك الأردن يهب لنجدته

  • حاتم عمور من جديد يثير استياء و غضب جمهوره

  • شاهدوا كيف تعيش سيدة معمرة (115 سنة) وسط أحفادها باقليم ورزازات

  • عادل الميلودي يهاجم زوجة البرلماني ميرداس

  • الزاكي في مواجهة صحافي جزائري : "سؤالك لا محل له من الإعراب"

  • لشرطة القضائية تعتقل شابا متلبسا ببيع مسدس بمراكش - وهذه هي قيمة المسدس !!!!

  • عودة الهدوء بامزورن

  • الفيديو الذي ساعد رجال الخيام على كشف تورط أرملة مرداس في مقتله

  • مقتل البرلماني مرداس .. تفاصيل جديدة وتغطية إعلامية واسعة لإعادة تمثيل الجريمة

  • طريف: العثماني وإيقاعات أحواش

  • نيجيريا تستلم أزيد من 100 ألف طن من الأسمدة المغربية

  • احراق حافلة الشرطة و مركز شرطة في مدينة امزورن

  • رئيس الحكومة المكلف يعلن عن الأحزاب المشكلة للحكومة المقبلة

  • إعادة تمثيل جريمة قتل البرلماني مرداس تحت حراسة أمنية مشددة

  • بعد الديبرورتيفو..لاعب المنتخب المغربي فيصل فجر يختار هذا…

  • تقرير مؤثر من قلب منزل شهيد الواجب الوطني عبد الكريم الكوحلي

  • إستئناف محاكمة كديم ازيك

  • قناة الاولى المغربية تكشف القاتل الحقيقي للبرلماني مرداس


الوحداني للرباح: من هم الخونة..هل هم قبائل أيت باعمران أم سلالة حزبك بالبيجيدي؟
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
محمد الوحداني
18 مارس 2017 - 19:18

ما قام به عزيز الرباح فيتجمع له بفرنسا ، و غيره كثير ....، يجعلنا نستنتج أن "كل شئ ولى بغا يزعم على آيت باعمران" ، و يظنون أننا أصبحنا الحلقة الأضعف . لن نسمح لأحد ابتدأ من اليوم بإهانة آيت باعمران كما هي عادتنا دوما نحن الساكنة ،و قادة ميدان الإحتجاج ! كفى ، إن سكوت ،أو بالأحرى إنتظارية آيت باعمران ليست خوفا ، فقط جماهير الشعب تؤمن عمليا بقياداتها ، ولكل دوره في المعركة ! و حينما تدق طبول المواجهة فان جماهير الشعب تحمل روحها على كف المستحيل .

كلما مدت آيت باعمران يدها الكريمة لبناء الثقة ،و كلما قلنا فلنجرب طريق التأمل و الحكمة ،كي نبني الغد بتشارك ، إلا و قرئت مبادارتنا ضعفا ، أو قلة حيلة ، أو أن هزيمتنا وشيكة ،أو هي حاصلة . ألم تفهموا الدرس جيدا بعد ؟!! لقد قلتم هذا سابقا في صيف 2005 ، و وقعت أحداث 2006 ، و أعادتم الكرة عام 2007 ، و وقعت أحداث السبت الأسود عام 2008 ، و اعدتم نفس الكلام سنة 2011 ، فوقعت احداث عام 2012 ، و تكرر نفس التحليل ووقع ماوقع عام 2013 و عام 2014 . كتبة التقارير و المسؤولون المحليون ، طبعا كي يغطوا على نهبهم للميزانيات التي تخصصها الدولة للمنطقة . و كي يبرروا خلودهم في كراسيهم ، يقولون لكم كلاما وفق مصالحهم و حسابات لوبيات عديدة .* لقد انتهى النفس الإحتجاجي في آيت باعمران * هذا ماقيل لكم . أقول لكم أنا القريب من نبض الشارع ، ومن كل فئات الساكنة : *لا لم ينتهي نبض المواجهة و لا الإحتجاج *، فقط وثقنا فيكم مرة أخرى ببلادة ، و أحسنا الظن ! لكن حليمة عادتها القديمة دائما تجري في روحها البئيسة .
لن تستفيدوا أبدا من التاريخ . و تنتظرون وقوع الكوارث ،و الخراب و الدمار ..... لا تجيدون أبدا الا لعب دور الإطفائي ، أما أن تكونوا في مستوى حكمة الإنصات ،و تواضع الكبار ، فتلك شيمة لا يتقنها الا الذين يستبقون العواصف ! و أنتم مع كامل الأسف تعبدون الطريق الى الأسوء .
لا تهم الإجتماعات التي تعلن فيها الوعود . ولا التدشينات المشروخة التي تبني جنات على أوراق و سبورات براقة . فقد مل الشعب من اعاداتها المملة كل عيد !
بعد كل هذه العقود من القرن العشرين ، ونحن نقارب ربع القرن الواحد العشرين :
- هل انتهت اشغال ميناء افني ؟
-هل إنتهت اشغال طريق طانطان ؟
-هل توافرت الخدمات الصحية بجودتها المتوسطة فقط ؟ وهل بنت وزارة الصحة المغربية مجرد مستشفى منذ قرن و نصف بايت باعمران ؟
-هل إشتغل ابناء آيت باعمران في مناصب الوظيفة العمومية ؟
- و هل إحداث عمالة افني ، قام بدوره التنموي ؟
هنا تحدثت فقط عن ماعرف بالمطالب الخمسة التي أطرت مطالب الباعمرانيين في عاصمتهم التاريخية افني الصامدة . ولم اتحدث عن المعاناة اليومية التي يعيشها ساكنة الإقليم في معيشهم اليومي ، بل زاد من إحساس الحكرة أمران :
1/-الحكرة و التهميش ، زادت عليهما الدولة الآن الإنتقام الممنهج .
2/- وأصبحت الإهانة و التخوين لا يطالان فقط من صبر على كل هذا البؤس داخل الوطن ! بل طال التخوين أيضا حتى أبناءنا الذين هجروا الى أرجاء الدنيا . نتكلم عن حقنا في الحياة و العمل و الصحة و الطريق ،عن لقمة العيش و رغيف الخبز . و كل من تكلم معنا في هذا البلد من نخبه الحزبية ، يحور الموضوع ،و يغيره الى محاكم تفتيش حول *الوطنية و عاش الملك *و مغربية الصحراء . نحن من دفع أكثر من الجميع في هذا البلد ثمن الوطنية : لا يوجد منزل في آيت باعمران لا يوجد فيه مقاوم و شهيدة و شهيد من أجل وطن ، جاء بعد أن طردنا منه الإستعمار الفرنسي و الإسباني ، من يتهمنا من أبناء عملاء الاستعمار و الخونة الحقيقيين، نحن الأوفياء بالخيانة !!!
لا يوجد منزل في آيت باعمران ، ليس فيه شهيد أو مرابط في الصحراء المغربية ، مات أو هو الآن صابر على برد و قر الصيف و الشتاء،ويأتي بعدها ولاد بابا و ماما الذين يعيشون و يملكون خيرات هذا البلاد العزيزة التي نحميها و نرد عليهم فيها اي حرب محتملة ! و يتهمون آيت باعمران بالخيانة !!!
غار اللي بغا يحزر العامل و الوزير ، أو بغا يغطي على تشفارت تاعو ينوض يقول للدولة آيت باعمران خونة .
و دابا حتى اللي بغا يولي رئيس حكومة ،و باش يحزر الملك ، بحال النباح الرباح ، في صراعه مع بنكيران كي يكون خليفته ، ناض ثاني بغا ينقز على الحائط د آيت باعمران ؟ بان ليك حائط آيت باعمران قصير . هو طويل طويل جدا ياقزم .
أنا اقولها دوما ، أنا كوني وإنساني الفكر ، ولا أومن بالقبلية الضيقة ، و لكن واقع قراءة مايقع يجعلني أحيان كثيرة ، أقارب موضوع منطقة ايت باعمران في إطار مقارنة مجموعات بشرية تتعايش على طول خارطة هذا الوطن . لقد أتعبنا لماذا لا يتجرأ المسؤولون على قبائل أخرى ، يصرح كثير منها بأنهم ليسوا مغاربة ! و في تجمعات عمومية .بل يخافون أن يتهموهم بالخيانة . و الباعمرانيون الذين يسبحون بحمد تمغربيت* أغار اللي تكلمنا معاه فهاد البلاد في التنمية ، يغير الموضوع الى الخيانة و عاش الملك* . را حتى اوفقير كان يبوس اليد و أقسم للحسن الثاني في مكة بوفائه ،و كان من ملحني : عاش الملك. و كان يتهم آيت باعمران بالخيانة ، و في الأخير كان هو مهندس أغلب محاولات قتل الحسن الثاني . و كذلك الدليمي ، و هشام المنظري . والكل لا زال يتذكر أن البصري هو من كان يوزع عبر شبكاته مناشير البوليساريو في الصحراء المغربية ، و ليس آيت باعمران ، و في الوقت الذي كنا نحن نستشهد دفاعا عن الصحراء و عن ثوابث الأمة كانت حركتك المسماة الشبيبة الإسلامية ، تخطط في الظلام لإغتيال الشهيد الوطني عمر بنجلون ، و تتأمر ضد الملك ، و تنسق مع معمر القذافي مؤسس البوليساريو . وتجي دابا تقول لآيت باعمران خونة . يا سليل الخيانة و دم العار الوطني ، يا شياطين سياسة التقية ، تتمسكنون حتى تتمكنوا وديك الساعة والله لا قالتو عاش الملك !!!




مواضيع ذات صلة