Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
الأميرة للا خديجة تعزف على القيثارة أمام والدها الملك محمد السادس ( فيديو)عفو ملكي على 562 شخصا بمناسبة عيد الفطرإدارة السجن المحلي بالحسيمة تنفي رفض معتقلين توقيع طلب العفوالملك محمد السادس يترأس حفل نهاية السنة الدراسية بالمدرسة المولويةعيد الفطر يوم الاثنين بالمغرب المغرب يدين بشدة محاولة الاعتداء على الحرم المكي الشريفالمغرب يسحب سفيره في لاهاي في انتظار اتخاذ هولندا تدابير ضد مهرب للمخدرات متورط في تمويل حراك الريف20 معتقلاً في حراك الريف يطلبون العفو الملكيالمغرب وأصدقاءه يفشل محاولة فنزويلا و الجزائر منح "البوليساريو" ما يمسى تمثيلية الصحراءالداخلية تتقدم بطلب لسحب صفة المنفعة العامة عن الجمعية المغربية لحقوق الإنسانحريق عين العودة يشرد 400 عائلة ولا خسائر في الأرواحالأمن يعتقل صاحب المسدس الذي ظهر يهدد محتجي الحسيمة بالقتلوفاة مساعد ربان طائرة تابعة للارام قبل أن تقلع من مطار محمد الخامس إلى بيروت السعودية والإمارات وقطر والعراق تعلن الأحد أول أيام عيد الفطر المبارك
فيديوهات
  • المغاربة يشرعون في إخراج زكاة الفطر

  • حريق بدوار تازروت بجماعة أم عزة بضواحي عين العودة

  • حضور المرتضى إعمراشا في جنازة و تشييع جثمان والده بالحسيمة

  • برلماني يستولي على أرض فلاحية بالتزوير

  • فاس : الشرطة تقبض على مجرم و المواطنون يرددون "الصلاة و السلام على رسول الله"

  • قرض بـ 80 مليار سنتيم لإصلاح التعليم بالمغرب

  • بلاغ الحكومة حول نظام صرف مرن و تعويم الدرهم

  • كلمة رئيس الحكومة في افتتاح المجلس الحكومي يوم الخميس 22 يونيو

  • أجي تفهم تحرير سعر صرف الدرهم

  • اعتقال أربعة أشخاص بالصويرة يشتبه في ارتباطهم بمنظمة إرهبية

  • المجلس الوطني لحقوق الإنسان ينظم حفل استقبال بالرباط للاجئين…

  • أكادير: القبض على زعيم عصابة تستعمل فتاة حسناء لاستدراج الضحايا

  • هكذا عبر اللاجئون السوريون عن شكرهم للملك محمد السادس

  • الشباب الملكي ينظم مسيرة بالرباط

  • الشيخ الكوشي يؤم بالملك في ليلة القدر

  • الملك يكافئ طفلا رتل القرآن في حضرته

  • لحظة وصول الملك محمد السادس لمسجد الحسن الثاني لترأس احياء ليلة القدر

  • كراكاج واحتفالية الوداد البيضاوي امام الأهلي المصري

  • بعد التأهل إلى نهائي كأس الجزائر.. لاعبو بلوزداد يحتفلون بالزاكي بطريقة طريفة!

  • بلاغ القصر الملكي : الملك محمد السادس يترأس حفل احياء ليلة القدر المبارك


سفير المغرب بليما يفضح الاطروحات الانفصالية أمام البرلمان البيروفي
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس: وكالات
17 مارس 2017 - 21:51

فضح سفير المغرب بالبيرو، بلة، الأطروحات الانفصالية للبوليساريو خلال لقاء انعقد مؤخرا، بمقر البرلمان البيروفي بمبادرة من لجنة الشؤون الخارجية بالمؤسسة التشريعية ومجموعة الصداقة البرلمانية البيروفية المغربية.
وترأس هذا اللقاء، الذي تميز بحضور نائبة رئيس الجمهورية، ميرسيديس أراووس فيرنانديث، رئيس لجنة الشؤون الخارجية خوان كارلوس ديل أغيلا، ورئيس مجموعة الصداقة البرلمانية البيروفية المغربية، رولاندو رياتيغي، وعرف مشاركة عدد من البرلمانيين الذين ينتمون لمختلف الاحزاب السياسية الممثلة بالبرلمان البيروفي.
وخلال هذا اللقاء، برهن الديبلوماسي المغربي، من خلال حجج قانونية وتاريخية، للبرلمانيين البيروفيين بأن الكيان الوهمي للبوليساريو لا يتوفر على أي من الأسس القانونية التي يشترطها القانون الدولي للاعتراف به كدولة.
وذكر بلة، في هذا السياق، بالعديد من قرارات مجلس الأمن وتقارير الأمين العام التي تشير إلى المسؤولية المباشرة للجزائر في الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان في مخيمات تندوف في غياب وضع قانوني لهذه المخيمات يتماشى مع القانون الإنساني الدولي.
كما أبرز بلة خلال هذا اللقاء أن البوليساريو، التي ثبت تواطؤها مع الإرهاب الدولي، تعرض المنطقة لمخاطر لا حصر لها من عدم الاستقرار لاسيما وأن الانفصاليين يقومون بأعمالهم انطلاقا من مخيمات تندوف، التي ينعدم فيها القانون، مشيرا إلى أن هذا الفضاء الملائم للجريمة الدولية، يمثل مسرحا لأكثر الأفعال استهجانا التي يرتكبها قادة البوليساريو في حق المدنيين المحتجزين في تندوف، لاسيما ممارسات العبودية وانتهاك الحقوق الفردية والجماعية وتحويل المساعدات الإنسانية الدولية.
وأبرز الديبلوماسي المغربي أمام أعضاء البرلمان البيروفي أن خيار الاستفتاء لم يعد قابلا للتطبيق منذ سنة 2000 في أعقاب الخلاصات التي توصل إليها مجلس الأمن بخصوص استحالة القيام بعملية الاستفتاء، مؤكدا أنه منذ سنة 2004، لم يأت مجلس الأمن على ذكر هذا الخيار في أي من قراراته، وفي المقابل يفضل التوصل إلى حل سياسي ومتفاوض بشأنه.
وفي هذا السياق، يضيف بلة، تندرج المبادرة المغربية للحكم الذاتي بالصحراء كحل وصفه مجلس الأمن بالمبادرة الجادة وذات المصداقية.
ومن ناحية أخرى، أبرز السفير المغربي التقدم الذي أحرزه المغرب في مجال حماية حقوق الإنسان والنهوض بها، وذلك انسجاما مع التزامات المملكة في مسلسل لا رجعة فيه لتعزيز دولة الحق والقانون ومع والتزاماتها الدولية بهذا الخصوص.
ومن جانب آخر، فضح السفير المغربي المناورات التي تدبرها البوليساريو والجزائر، على أساس ادعاءات كاذبة تروجها وسائل اعلام معادية للمغرب، من أجل التوظيف المقيت لقضية حقوق الإنسان من أجل المس، عبثا، بمحاكمة المتهمين في أحداث أكديم إيزيك، مشيرا إلى أن كل الظروف مواتية للمحاكمة العادلة.
من جانبه، أشاد رئيس لجنة الشؤون الخارجية بعقد هذا اللقاء الذي يعكس، برأيه، "رغبة متواصلة لدى المغرب للعمل من أجل تعزيز العلاقات الثنائية المتميزة"، وكذا "اهتماما متجددا لدى البرلمانيين البيروفيين بالمساهمة في تعزيز العلاقات مع هذا البلد الصديق".
وبخصوص عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، أشاد السيد ديل أغيلا بهذا "القرار الكبير الذي اتخذه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والذي يشكل تعبيرا واضحا على دينامية الاندماج الحقيقية التي يدعو إليها" جلالته.
من جانبه، أشاد رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية البيروفية المغربية بجودة العلاقات التي تربط البلدين، مجددا التأكيد على استعداده للعمل على بناء علاقات أقوى بين الرباط وليما.
ويمثل هذا اللقاء، بحسب برلمانيين، مبادرة غير مسبوقة تعكس الاهتمام الخاص الذي يوليه البرلمانيون البيروفيون لتعزيز روابط الصداقة مع المغرب الذي يتمتع بتقدير خاص لدى المؤسسة التشريعية البرلمانية.فضح سفير المغرب بالبيرو، بلة، الأطروحات الانفصالية للبوليساريو خلال لقاء انعقد مؤخرا، بمقر البرلمان البيروفي بمبادرة من لجنة الشؤون الخارجية بالمؤسسة التشريعية ومجموعة الصداقة البرلمانية البيروفية المغربية.
وترأس هذا اللقاء، الذي تميز بحضور نائبة رئيس الجمهورية، ميرسيديس أراووس فيرنانديث، رئيس لجنة الشؤون الخارجية خوان كارلوس ديل أغيلا، ورئيس مجموعة الصداقة البرلمانية البيروفية المغربية، رولاندو رياتيغي، وعرف مشاركة عدد من البرلمانيين الذين ينتمون لمختلف الاحزاب السياسية الممثلة بالبرلمان البيروفي.
وخلال هذا اللقاء، برهن الديبلوماسي المغربي، من خلال حجج قانونية وتاريخية، للبرلمانيين البيروفيين بأن الكيان الوهمي للبوليساريو لا يتوفر على أي من الأسس القانونية التي يشترطها القانون الدولي للاعتراف به كدولة.
وذكر بلة، في هذا السياق، بالعديد من قرارات مجلس الأمن وتقارير الأمين العام التي تشير إلى المسؤولية المباشرة للجزائر في الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان في مخيمات تندوف في غياب وضع قانوني لهذه المخيمات يتماشى مع القانون الإنساني الدولي.
كما أبرز بلة خلال هذا اللقاء أن البوليساريو، التي ثبت تواطؤها مع الإرهاب الدولي، تعرض المنطقة لمخاطر لا حصر لها من عدم الاستقرار لاسيما وأن الانفصاليين يقومون بأعمالهم انطلاقا من مخيمات تندوف، التي ينعدم فيها القانون، مشيرا إلى أن هذا الفضاء الملائم للجريمة الدولية، يمثل مسرحا لأكثر الأفعال استهجانا التي يرتكبها قادة البوليساريو في حق المدنيين المحتجزين في تندوف، لاسيما ممارسات العبودية وانتهاك الحقوق الفردية والجماعية وتحويل المساعدات الإنسانية الدولية.
وأبرز الديبلوماسي المغربي أمام أعضاء البرلمان البيروفي أن خيار الاستفتاء لم يعد قابلا للتطبيق منذ سنة 2000 في أعقاب الخلاصات التي توصل إليها مجلس الأمن بخصوص استحالة القيام بعملية الاستفتاء، مؤكدا أنه منذ سنة 2004، لم يأت مجلس الأمن على ذكر هذا الخيار في أي من قراراته، وفي المقابل يفضل التوصل إلى حل سياسي ومتفاوض بشأنه.
وفي هذا السياق، يضيف بلة، تندرج المبادرة المغربية للحكم الذاتي بالصحراء كحل وصفه مجلس الأمن بالمبادرة الجادة وذات المصداقية.
ومن ناحية أخرى، أبرز السفير المغربي التقدم الذي أحرزه المغرب في مجال حماية حقوق الإنسان والنهوض بها، وذلك انسجاما مع التزامات المملكة في مسلسل لا رجعة فيه لتعزيز دولة الحق والقانون ومع والتزاماتها الدولية بهذا الخصوص.
ومن جانب آخر، فضح السفير المغربي المناورات التي تدبرها البوليساريو والجزائر، على أساس ادعاءات كاذبة تروجها وسائل اعلام معادية للمغرب، من أجل التوظيف المقيت لقضية حقوق الإنسان من أجل المس، عبثا، بمحاكمة المتهمين في أحداث أكديم إيزيك، مشيرا إلى أن كل الظروف مواتية للمحاكمة العادلة.
من جانبه، أشاد رئيس لجنة الشؤون الخارجية بعقد هذا اللقاء الذي يعكس، برأيه، "رغبة متواصلة لدى المغرب للعمل من أجل تعزيز العلاقات الثنائية المتميزة"، وكذا "اهتماما متجددا لدى البرلمانيين البيروفيين بالمساهمة في تعزيز العلاقات مع هذا البلد الصديق".
وبخصوص عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، أشاد السيد ديل أغيلا بهذا "القرار الكبير الذي اتخذه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والذي يشكل تعبيرا واضحا على دينامية الاندماج الحقيقية التي يدعو إليها" جلالته.
من جانبه، أشاد رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية البيروفية المغربية بجودة العلاقات التي تربط البلدين، مجددا التأكيد على استعداده للعمل على بناء علاقات أقوى بين الرباط وليما.
ويمثل هذا اللقاء، بحسب برلمانيين، مبادرة غير مسبوقة تعكس الاهتمام الخاص الذي يوليه البرلمانيون البيروفيون لتعزيز روابط الصداقة مع المغرب الذي يتمتع بتقدير خاص لدى المؤسسة التشريعية البرلمانية.




مواضيع ذات صلة