Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
العاهل الإسباني يؤكد أن على إسبانيا ” أن تواجه محاولة غير مقبولة للانفصال في جزء من ترابها الوطني “مصرع ستة أشخاص وإصابة 13 في اصطدام شاحنة بسيارة لنقل الركاب ما بين طنجة والعرائشحصاد يدافع عن قراراته الوزارية أمام مناضلي الحركة الشعبية بالقصر الكبيرأمن الدار البيضاء: هذه حقيقة عصابة الطريق السياررباح يقطر الشمع على بنكيران ويحمله مسؤولية دخول لشكر لحكومة العثمانيإحالة مسؤول بشركة بالدار البيضاء على النيابة العامة بعد أن تحرش جنسيا بمستخدمة وهددها بالطردوزارة الخارجية تستدعي القائم بالأعمال بسفارة الجزائر على خلفية التصريحات الصبيانية لمساهلالمغرب يستدعي سفيره بالجزائر للتشاور بعد التصريحات غير المسؤولية لوزير خارجية بوتفليقةالواعظ سعد القراني يحمل المرأة مسؤولية ما تتعرض له من تحرش واغتصابسيدة تتهم طارق رمضان بالاغتصاب و الاعتداء الجنسيهذا هو المغرب الذي يغيض الجزائر ...الأمن يضع حدا لعصابة خطيرة متخصصة في الاختطاف والاحتجاز بمدن الدار البيضاء وفاس وأكادير مخبر للأمن الألماني "شجع جهاديين" على ارتكاب اعتداءاتحزب الإستقلال يقترب من دخول حكومة العثماني ب3 حقائب و نزار بركة وزيرا
فيديوهات
  • تأمين محيط المدارس

  • عراك بين البجيدي والبام بالرباط سببه العمدة الصديقي

  • محمد بنحمو يبرز خطورة محجوزات الخلية الإرهابية المفككة بفاس ومدن أخرى

  • الأميرة للا سلمى تحضر بمونتيفيديو مأدبة عشاء أقامها رئيس الاوروغواي على شرف المشاركين في المؤتمر الع

  • العثماني: عدد من المناطق بالمغرب تعاني من العطش

  • جهود لمواجهة الخصاص المائي وتدبير الموارد المائية

  • الاستعمال المفرط للشاشات يؤثر على الانتباه والذاكرة والتركيز

  • بإطلالة بسيطة .. الأميرة لالة سلمى تلهب مواقع التواصل الإجتماعي

  • لا يمكن تحقيق إقلاع ديمقراطي وتنموي دون صحافة قوية (يوم دراسي)‎

  • لقجع يكشف في "سبورت تايم" تفاصيل نقل آلاف المشجعين نحو أبيدجان

  • الملك محمد السادس يستقبل المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء المغربية

  • انتفاضة المكفوفين في مكناس

  • الـ"ف د ش" تشعل الرباط وتحتج ضد "العثماني"

  • حول محاكمة معتقلي الحسيمة

  • ولي العهد الأمير مولاي الحسن يترأس افتتاح الدورة العاشرة لمعرض الفرس بالجديدة

  • معطيات جديدة حول تفكيك الخلية الإرهابية الموالية لـ"داعش"

  • وفد إفريقي يزور جهة الشرق للاطلاع على مؤهلات الجهة واستكشاف مجالات التعاون

  • جديد قضية مرداس

  • اوراش الدار البيضاء

  • حريق مهول يأتي على مستودع بانزكان


إصدارات: الدبلوماسية البرلمانية والسياسة الخارجية
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس
17 مارس 2017 - 15:05

سيصدر قريبا كتاب للدكتورة فاطمة الغالية الليلي يحمل عنوان ( الدبلوماسية البرلمانية و السياسة الخارجية ) ترصد من خلاله دور الدبلوماسية البرلمانية في صناعة السياسة الخارجية في المغرب انطلاقا من تجربتها البرلمانية.

الدبلوماسية البرلمانية، كما تشير الكاتبة، هي مجموع الممارسات البرلمانية التي تتجاوز المهام التقليدية المتمثلة في التشريع ومراقبة الحكومة ومساءلتها عن أسلوب أدائها والدفاع عن الحريات العامة وحماية مقدسات الأمة ومقوماتها ، وهو ما أهلها لتصبح أحد أهم أشكال العلاقات الدولية، وإحدى أقوى الآليات المؤثرة في صناعة الرأي العام الدولي خصوصا ما تعلق منها بالمشاكل والقضايا ذات البعد العالمي، ويبدو أن تكتل الدبلوماسية البرلمانية في إطار اتحادات وتنظيمات دولية، ساعد على تقوية العلاقات ودَعَّمَ وشائج أواصر الصداقة بين البرلمانيين، وعزز التعاون بين الشعوب التي يمثلونها .

   يشير الكتاب إلى أن دور الدبلـوماسية البرلمانية في صناعة السياسة الخارجية المغربية، عرف تطورا مضطردا في العقود الأخيرة في ظل التحولات والمتغيرات الداخلية والخارجية، لكن هذا لا يعني أن الممارسة الدبلـوماسية البرلمانية المغربية استنفذت كل طاقاتها ووظفت كل إمكاناتها. فعلاوة على المعيقات ذات الطابع البشري والتقني يبدو أن هناك معيقات موضوعية لا تقل أهمية وأثرا، ساهمت هي الأخرى في الحد من مردودية وحصيلة الدبلـوماسية البرلمانية، وتسببت لها في العديد من الأخطاء والانتكاسات، وأبعدتها كل البعد عن الرؤية الشمولية، وحصرتها في زاوية ضيقة لا يتجاوز شعاعها قضية الوحدة الترابية على الرغم من أهميتها. إذ إن كثيرا من البرلمانيين لا يفصلون بين الدبلـوماسية البرلمانية والدفاع عن قضية الصحراء المغربية، بل إن منهم من يعتقد أن الدفاع عن الوحدة الترابية والممارسة الدبلـوماسية البرلمانية وجهان لعملة واحدة، غافلين أو متغافلين عن أدوار عديدة لم يعد بالإمكان تجاهلها أو حتى التقليل من أهميتها، فجلب الاستثمارات وعقد الشراكات الثقافية والاقتصادية وإبراز المؤهلات الحضارية والفرص الاستثمارية إلى جانب تمثيل العلاقات الثنائية ومتعددة الأطراف، والاهتمام بشؤون الجالية إضافة إلى العناية بالقضايا القومية والدولية العادلة التي تتناغم مع محددات السياسة الخارجية المغربية كلها أضحت من صميم الممارسة الدبلـوماسية البرلمانية. ولعل هذا ما يبيح لنا التساؤل عن علة غياب الرؤية الإستراتيجية الواضحة على المدَيَيْنِ المتوسط والبعيد، الكفيلة بتسطير الأهداف وكسب الرهانات.

  كما أن محدودية دور البرلمان في تشكيل و تدبير السياسة الخارجية أمر واضح و جلي، على الرغم من توسيع مجالات اختصاصاته و تمديد هامش المناورة لديه وفق الدستور الجديد،  فالقراءة المتأنية للنص الدستوري تزكي استمرارية النهج الذي تحكم في الدساتير المغربية السابقة، على الرغم من التعديلات المستحدثة، فمراقبة البرلمان للجهاز التنفيذي جد محدود.

اعتبارا للخصوصيات التي يتميز بها النظام السياسي المغربي، ونظرا لارتباط السياسة الخارجية بقضايا إستراتيجية شديدة الحساسية ظلت هذه الأخيرة مجالا محفوظا للملك استنادا على مجموعة من الفصول الدستورية، وهو ما يجعل للبرلمان- شانه شان باقي الفاعلين- دورا محدودا و ضعيفا في مجال السياسة الخارجية، فدوره لا يتعدى الطبيعة الاستشارية أحيانا، و التمثيلية أحيانا أخرى، فالسلطة التنفيذية مجسدة في شخص جلالة الملك هي الممثل الأسمى للأمة على الصعيد الخارجي.   فالمؤسسة الملكية إذن هي المؤسسة المحورية التي تحرك النظام السياسي المغربي، وتبقى القوى السياسية الأخرى وعلى رأسها الأحزاب تعمل بشكل ظرفي ومحدود.   فعلاقة البرلمان سواء بالملك أو الحكومة هي علاقة غير متوازنة، إذ تجعل البرلمان في وضعية الإلحاق بهذه المؤسسات. وبالتالي فإن الدستور الجديد يعيد ترسيم أدبيات وأدوات اشتغال المؤسسة البرلمانية  على شاكلة دستور 1996، حتى وإن كانت هناك تحسينات شكلية  لم تمس الجوهر.

إن سرية العمل الدبلوماسي، كما يقول الكتاب، تتعارض  في جوهرها مع علنية المداولات والمناقشات في العمل البرلماني وهو ما يؤدي في نهاية المطاف إلى الحيلولة دون إطلاع البرلمانيين على المعلومات التي من شأنها أن تمكنهم من المشاركة الفاعلة والإيجابية في تدبير الشأن الخارجي للدولة باعتباره شأنا عاما يندرج ضمن صلاحيات المؤسسة التشريعية. إذ أن حجب المعلومات الأساسية حول قضية من قضايا السياسة الخارجية يستبعد البرلمانيين من الدائرة الضيقة،  التي تحرص على إحاطة القرارات السياسية الحاسمة بكثير من الطقوس الكهنوتية  التي لم تعد مبررة أو مقبولة. فالتطور الهائل الذي عرفته وسائل الاتصال والتواصل تجعل الحديث عن سرية المعلومة أمرا سرياليا أكثر منه واقعيا. إذ أنه كثيرا ما تسبق وسائل الإعلام، حتى البعثات الدبلوماسية في عملية إيصال الخبر وتحليله والتعليق عليه بخبرة وحنكة لا متناهية. وهو ما يسمح بالقول إن عرقلة السرية للعمل الدبلوماسي البرلماني أمر ذو بعد تبريري ليس إلاّ.

وخلاصة القول أن سرية وسرعة العمل الدبلوماسي يسهمان في إبعاد البرلمان عن المشاركة في اتخاذ القرارات الحاسمة بخصوص القضايا الطارئة والمستجدة، وفي مقابل ذلك يقويان ويعززان نفوذ السلطة التنفيذية لأن وظيفة الدولة تستوجب اتخاذ القرارات بصورة مستعجلة وتتطلب تنفيذا آنيا، لا يتماشى و بطء مسلسل الإجراءات التشريعية ما يجعل البرلمان غير قادر على القيام بهذا العمل اليومي.فالممارسة الدبلوماسية في ظل عالم سريع التغير سارت كالكائن الحي الذي يتميز بسرعة التطور و التحول، مما يحتم على ممارسيها ملاحقة الأحداث والوقائع الدبلوماسية باستمرار،  في سرية وسرعة مطلقتين أحيانا و وفق سياسة تشاركية أحيانا أخرى.




مواضيع ذات صلة