Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
المغرب يتقدم 3 درجات على مؤشر التنمية البشرية هذه هي البرامج والمسلسلات الأكثر مشاهدة في القنوات العموميةمواد التجميل بالمغرب تحقق رقم معاملات بـ 21 مليار درهم في 2016 و منتخب الشبان يفوز بذهبية بطولة إفريقيا للدراجات داخل الحلبةالأمن الوطني يوضح حقيقة فيديو يوثق معركة دامية بالسيوفحظوظ نزار بركة تتقوى لخلافة شباط رغم مناورات الكيحلنيويورك تخصص معرضا لأقدم مومياوات العالم!مركز تفكير أوروبي يندد بالتوظيف السياسي لمحاكمة مجرمي اكديم إزيكالأميرة للا مريم والرئيس الفرنسي تترأس افتتاح معرض "روائع الكتابة بالمغرب.. مخطوطات نادرة " الملك عبد الله الثاني عاهل المملكة الأردنية يحل بالرباط في زيارة رسمية للمملكةقتيلان و حرجى في هجوم على البرلمان البريطاني نشرة إنذارية..ثلوج كثيفة ورياح قوية مرتقبة في عدة مناطق بالمملكةولاية أمن مراكش تستبعد فرضية انتحار فتاة بعد تعرضها لحروقانخفاض أسعار الخضر والحليب والجبن والبيض وارتفاع أسعار الفواكه واللحوم والأسماك بالمغرب
فيديوهات
  • هذه هي زوجة رئيس الحكومة المعين سعد الدين العثماني

  • قناة الجزيرة تسلط الضوء على مشروع المدينة الذكية بطنجة بشراكة بين المغرب و الصين

  • مدينة محمد السادس الجديدة

  • العماري يصل لمقر حزب البيجيدي لملاقاة العثماني

  • موقف أخنوش وساجد من المشاورات الحكومية

  • القيادي الاستقلالي السوسي الموساوي: حزب الميزان مازال متشبث بقرار مجلسه الوطني

  • أنشطة ملكية بطنجة

  • مغربي حر يبهدل مساندة لعصابة البوليساريو في مسيرة بفرنسا

  • لهدا السبب يفضل عبد الحق بنشيخة التدريب في المغرب عوض الجزائر

  • تفاصيل أوفر عن حريق سلا الذي أودى بحياة إطفائي

  • مغاربة يبهرون لجنة "أراب كوت تالنت" ويحصلون على "الباز الذهبي"

  • الرباح : "لا تغيير.. العثماني هو بنكيران"

  • العثماني في تصريح قبل المجلس الوطني

  • بنكيران يحسم مستقبله السياسي:انتهى الكلام وانتهى بنكيران

  • بورتريه... سعد الدين العثماني

  • الملك محمد السادس يستقبل سعد الدين العثماني ويعينه رئيسا للحكومة

  • تقرير عن صناعة السيارات في المغرب

  • تعيين الملك للعثماني رئيسا للحكومةعلى قناة فرنسية

  • رسالة الملك محمد السادس في افتتاح أشغال منتدى كرانس مونتانا بالداخلة

  • الملك يستقبل بالقصر الملكي بالدار البيضاء رئيس جمهورية غينيا


العماري: أتمنى أن لا يكون البلاغ الملكي نهاية لمسؤولية شخص بل إنهاء لحالة الركود والجمود
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
17 مارس 2017 - 14:32

حينما أنهيت بالأمس كتابة تدوينة عن الصحافي والمخبر، صدر بلاغ الديوان الملكي القاضي بإنهاء تكليف السيد عبد الإله بنكيران، فتساءلت مع نفسي: هل هو انهاء لتكليف بن كيران، أم انهاء لاستمرار البلوكاج؟

كيفما كان الجواب، فمن حقي كمواطن أولا وكفاعل سياسي ثانيا، أن أتساءل: من سيؤدي تكلفة خمسة أشهر من العطالة؟ ومن موقع المسؤولية في تدبير جهة تعتبر ثاني قطب اقتصادي بالمغرب، أريد أن يكتشف المغاربة حجم الخسارة الاقتصادية والاجتماعية التي تكبدتها المواطنات والمواطنون نتيجة عطالة الحكومة. فكم من طفل سيحرم من المدرسة نتيجة تأخر تنفيذ البرامج الحكومية لبناء المدارس وتوظيف الأساتذة؟ وكم من مريض سيموت نتيجة تأخر 5 أشهر في تنفيذ برامج وزارة الصحة لسنة 2017؟ وكم من عامل فقد شغله؟ وكم من منصب شغل جديد لم يعلن عنه في حينه؟ وكم حجم الأموال التي ستؤدى كفائدة عن قروض لم تستثمر؟

وأنا افكر في الاجابات عن هذه التساؤلات الحارقة، رجعت بي الذاكرة إلى الوراء، لأتذكر رفاقي وأصدقائي الذين كنت أردد معهم أناشيد الحرية والديمقراطية والوطنية.

تذكرت جميع الوجوه، حيث كنا نحكي عن الذكريات الجميلة وعن المستقبل والصبح الجميل الذي كنا نحلم بأن يحمل للجميع الخير والكرامة…أقسمنا وقتها جميعا أن نضحي بأرواحنا من أجل أن لا تبقى فتاة فقيرة خارج المدرسة، وأن لا يحرم طفل من حذاء، وأن نضمن رغيفا وخبزا وماء لأبناء الوطن، وأن نعمل مجتمعين وكل من موقعه، من أجل محاربة كل أشكال الظلام، وأن نحارب أيضا كل مظاهر الحداثة المتوحشة.

اليوم، أتصور رفاقي وأصدقائي ينظرون إلي باعتباري لست ذاك الرفيق الملتزم بالمبادئ والقضية وإنما فاعلا في حزب يعتبرونه يمينيا، ونحن الذين طالما عاهدنا بعضنا البعض على محاربته.

قد أكون، كما يقول رفاقي وأصدقائي، اخترت مسارا مختلفا. وربما لم ألتزم بالاستمرار في ترديد نفس الشعارات والترويج لنفس الخطابات.. غير أنه أريد أن يعلم رفاقي وأصدقائي أنني مازلت وفيا لذلك القسم على الرغيف، وأنني من موقعي هذا سأحاول أن أحقق القليل من الكثير الذي كنا نحلم به. كما أريد أن أوجه رسالة أخرى للرفاق والأصدقاء، إنني قد أكون لا أمشي في نفس الطريق الذي اخترناه معا، ولكن لم أخن يوما قسما أديته في ساحة نعرفها جميعا، وأنني مستمر في العمل على تحقيق ما كنا نطمح إليه ولو أنني اخترت دربا جديدا.

أقول لرفاقي لا تمحوا كل الذكريات الجميلة التي جمعتنا، اتركوا البعض منها حينما نلتقي هناك…

هناك حيث لا وجود للظلام بوجهيه، هناك حيث ترقد سعيدة وعمر وبنعيسى وأكروح وبودفت وزبيدة وآخرون.

هم هناك يحكون ذكريات جميلة، ويتحدثون معنا باستمرار، وقد حملوني رسالة أود أن أبلغكم بها:

اتركوا بعض الذكريات الجميلة بيننا، فسنلتقي يوما هناك، ونتحاسب بيننا. واسمحوا لي إن كنت قد اخترت موقعي هذا لأدافع عن اليسار، ولأدافع عن كرامة المواطن، وعن العيش الكريم،، ولأدافع عن وطن يتسع للجميع.

أخيرا وليس آخرا، أتمنى أن لا يكون البلاغ الملكي نهاية لمسؤولية شخص، بل إنهاء لحالة الركود والجمود ، إنهاء للعبث، إنهاء للأزمة.. ففي أحد التقارير الأخيرة للأمم المتحدة، يتوقع أن يصل عدد فقراء هذا الوطن خمسة ملايين هذه السنة. فحذاري من ثورة الجياع، لأنها أخطر بكثير من ثورة المثقفين.




مواضيع ذات صلة