Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
المثلي زوجة رئيس وزراء لوكسمبورغ ضمن صورة رسمية لزوجات القادة المشاركين في قمة الناتوالمديرية العامة للأمن تنفي استعمال صواعق كهربائية لتفريق مظاهرة المعطلين بالعيونهذا ما وقع للورا بريول بعد العثور على الحشيش في سيارتهاتوقيف ثمانية أشخاص بطنجة يشتبه في ارتباطهم بشبكة لتنظيم الهجرة غير المشروعة الصيام واحة روحية ومدرسة خلقية تزيل عن كاهل الصائم شهورا من الفتورالأرصاد الجوية تتوقع تشكل تيار بحري سيجعل الطقس رطبا بهذه المناطق المغربيةالوكيل العام: اعتقال 20 شخصا بالحسيمة تلقوا اموالا من الخارج لزعزعة ولاء المواطنين للدولةتسريبات أميركية تكشفت سبب موقف المغرب غير المتحمس للقمة الإسلامية الأميركية بالرياض10 أشهر لنقاشة جامع الفنا المتهمة بالوساطة في التحقيق الصحفي لقناة إيطاليةالمصالح الأمنية تعتقل 13 من المتورطين في أحداث مسجد "ديور الملك" و "المروحية"محمد جبرون: رسالة مفتوحة إلى شباب الريفالبوليساريو تعترف… سكان المخيمات بتندوف مهددون بالمجاعةنفط المغرب هو استقرارهبنوك متهمة بالمتاجرة في بيانات “لافينييت”
فيديوهات
  • الحسيمة .. إصابة عدة عناصر من القوات العمومية في مواجهات مع متظاهرين، إصابة ثلاثة منهم خطيرة

  • أهداف مباراة حسنية اكادير 3 - 1 شباب الريف الحسيمي

  • إعتداءات بالحجارة على القوات العمومية بالحسيمة

  • ملف للنقاش : طلب رجوع موريتانيا للمجموعة الاقتصادية لغرب افريقيا

  • الوكيل العام للملك يأمر بإعتقال ناصر الزفزافي وتقديمه أمام النيابة العامة

  • الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الإمام مالك بفاس

  • فيديو مثير للحظة مداهمة FBI المغرب لمنازل متهمين بالارهاب في الناظور و الدريوش

  • مصافحة ماكرون وترامب

  • الديباناج يتسبب في إحراق سيارة : جرها بالفرانامان و سخنو الدياسك

  • تحذير: لا تحمّل أي فيلم في هذه الأيام وإلا ستتعرض للاختراق

  • ترامب يزيح رئيس وزراء الجبل الأسود ليكون في الصف الأول

  • الملك محمد السادس يتجول في أزقة مدينة فاس العتيقة

  • فاس: الملك محمد السادس يترأس حفل تقديم برنامج تأهيل المدارس العتيقة

  • حريق بمدينة طنجة

  • مدافع مالقة متهم بالتواطؤ مع ريال مدريد في ليلة حسم الليجا

  • من هو انتحاري مانشستر؟

  • حصاد:سيتم تعيين الاساتذة الجدد المواسم المقبلة في المدن التي تكونوا فيها

  • سليمان العمراني يهاجم البام

  • وزير الداخلية: ظهير "العسكرة" لم يعد له وجود منذ 1959

  • مؤتمر صحفي للرئيسين الأمريكي دونالد ترامب والفلسطيني محمود عباس في بيت لحم


حزب العدالة والتنمية يتفاعل إيجابيا مع بلاغ الديوان الملكي ويرجع "البلوكاج" إلى اشتراطات الأحزاب الأخرى
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
الرباط: كفى بريس
16 مارس 2017 - 22:25

أصدرت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، بعد اجتماع استثنائي تم عقده الخميس، بلاغا للرأي العام الوطني، بخصوص قرار إعفاء بنكيران من مهمة تشكيل الحكومة.

وأوضح البلاغ،، أن أعضاء الحزب استمعوا إلى تقرير لعبد الإله بنكيران، الأمين العام للحزب، والذي عبر فيه عن تقديره لقرار  الملك باعتباره يدخل في نطاق صلاحياته الدستورية.

وبعد مدارسة البلاغ الصادر عن الديوان الملكي القاضي بتعيين "شخصية سياسية" أخرى من حزب العدالة والتنمية، أكدت الأمانة العامة اعتزاز الحزب بما ورد في بلاغ الديوان الملكي من "تأكيد لحرص  الملك على توطيد الاختيار الديمقراطي، وصيانة المكاسب التي حققتها بلادنا في هذا المجال، واختياره الاستمرار في تفعيل مقتضياته المتعلقة بتشكيل الحكومة من خلال تكليف شخصية من حزبنا بصفته الحزب المتصدر للانتخابات وترجيحه هذا الاختيار على"الاختيارات المتاحة التي يمنحها له نص وروح الدستور".

هذا وأكدت الأمانة العامة اقتناعها الراسخ بأن  الأمين العام للحزب باعتباره رئيسا للحكومة مكلفا بتشكيلها، "قد أدى مهمته في احترام تام للمنطق الدستوري والتكليف الملكي والتفويض الشعبي، وانتصر تبعا لذلك للاختيار الديمقراطي، كل ذلك في نطاق من المسؤولية العالية، والمرونة اللازمة والتنازل من أجل المصلحة الوطنية العليا من أجل تشكيل حكومة قوية ومنسجمة تكون في مستوى تطلعات جلالة الملك وتطلعات الناخبين".

وبناء على ذلك، يضيف بلاغ الأمانة العامة، فإن الأمين العام بنكيران "لا يتحمل بأي وجه من الأوجه مسؤولية التأخر في تشكيلها. وأن المسؤولية عن ذلك ترجع إلى الاشتراطات المتلاحقة خلال المراحل المختلفة من المشاورات من قبل أطراف حزبية أخرى، مما جعل تشكيل حكومة تتوفر فيها مواصفات القوة والانسجام والفاعلية كما ورد في الخطاب الملكي لدكار متعذرا، وتعتبر أن مثل تلك الاشتراطات هي التي ستجعل تشكيلها – في حالة استمرارها-متعذرا أيا كان رئيس الحكومة المعين. وتجدد بالمناسبة تأكيدها على أن المشاورات القادمة وجب أن تراعي المقتضيات الدستورية والاختيار الديمقراطي والإرادة الشعبية المعبر عنها من خلال الانتخابات التشريعية وأن تحظى الحكومة المنبثقة عنها بثقة ودعم جلالة الملك".

ومن أجل توسيع نطاق التشاور داخل الحزب، فإن الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية تدعو المجلس الوطني للحزب للانعقاد في دورة استثنائية يوم السبت 18 مارس الجاري من أجل مدارسة المعطيات الجديدة واتخاذ القرار المناسب.

وأكدت الأمانة العامة أن الحزب "سيظل دوما وفيا لاعتبارات المصلحة الوطنية العليا وحريصا على تعزيز الاختيار الديمقراطي وتغليب منطق التوافق في نطاق ما لا يمس بثوابت البلاد ومقوماتها الأساسية".




مواضيع ذات صلة