Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
هذه هي القائمة النهائية للأسود للقاء الغابونمن تكون المذيعة الفرنسية الشقراء التي سقطت في حب مراكش؟هزة أرضية بقوة 3 درجات بإقليم الناظورالتحقيق يطال خروقات في مشاريع ملكية بالقنيطرةالسلطات الاسبانية تقتحم مقر قناة كاتالونية و تتهمها بدعم الانفصالعلماء فرنسيون يوقظون مريض من غيبوبته بعد 15 عاما وزير الداخلية الفرنسي : مشروع قانون مكافحة الإرهاب يستعيد “الإجراءات الأكثر فعالية” في حالة الطوارئ مهرجان فيلم المرأة بسلا يفتتح دورته الحادية عشرة بالاحتفاء بعبد الله بايحيا وروجيناالدين الداخلي للمغرب في مستويات حرجة..الفتح يلاقي مازيمبي في هذا التاريخالعثور على مدينة الإسكندر الأكبر بعد اختفائها بـ2000 عامالبين مهني للسيارات بالمغرب"GIPAM، مائدة مستديرة حول خدمات ما بعد البيع منتخب كوريا الجنوبية يسعى لمواجهة المنتخب الوطني المغربي ودياكارول سماحة تشعل شبكات التواصل الاجتماعي بإطلالاتها في حفل انتخاب ملكة جمال لبنان

فيديوهات
  • طائرة تسافر بمغربي لوحده من باريس إلى وجدة

  • الثقافة البيئية: ثقافة للحياة

  • إسهام الطريقة التجانية في نشر الإسلام والتعريف بتعاليمه السمحة

  • هذه أبرز المواقف عقب الانتخابات التشريعية الألمانية

  • تقربر حول وصول أربع فرق عربية الى نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا

  • بعد الميلودي .. أحوزار يهاجم "الأولى" و "دوزيم" و يؤكد "ميمكنش نعطي الرشوة باش ندوز في التلفزة

  • فضيحة إبنة رئيس.. كان يلقي خطابه بالأمم المتحدة وهذا ما فعلته!

  • عموتا: تجاوزنا البطل وشكرا للجميع

  • الضربات الترجيحية التي أهدت الوداد الانتصار على صن داونز والتأهل لنصف نهائي عصبة الأبطال

  • المعتقل الجديد على خلفية هجمات برشلونة الارهابية هاجر سرا من المغرب إلى إسبانيا وهو قاصر

  • لشكر يثني على العلاقات المغربية السعودية

  • أجواء احتفال لاعبي الفتح بعد التأهل إلى النصف

  • باحثون يتمكنون من تصوير "قط الرمال" في الصحراء بالمغرب

  • إعادة انتخاب المغرب بنيويورك رئيسا للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب

  • ناصر بوريطة يؤكد على أهمية تطوير العمل الافريقي

  • كاميرا خفية ترصد تعرض نساء مغربيات للتحرش

  • ابن كيران: بلا معقول هاد اللحي ما عندهم باش ينفعونا..وحتى الحجاب زيدوه عليهم!

  • ندوة تحضيرية لمعرض الطاقات المتجددة

  • اعتراف دولي بريادة الملك في النهوض بقيم التسامح

  • ابرز ما قدمه اسامة طنان في مباراة لاس بالماس واتلتيكو بلباو


حزب العدالة والتنمية يتفاعل إيجابيا مع بلاغ الديوان الملكي ويرجع "البلوكاج" إلى اشتراطات الأحزاب الأخرى
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
الرباط: كفى بريس
16 مارس 2017 - 22:25

أصدرت الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، بعد اجتماع استثنائي تم عقده الخميس، بلاغا للرأي العام الوطني، بخصوص قرار إعفاء بنكيران من مهمة تشكيل الحكومة.

وأوضح البلاغ،، أن أعضاء الحزب استمعوا إلى تقرير لعبد الإله بنكيران، الأمين العام للحزب، والذي عبر فيه عن تقديره لقرار  الملك باعتباره يدخل في نطاق صلاحياته الدستورية.

وبعد مدارسة البلاغ الصادر عن الديوان الملكي القاضي بتعيين "شخصية سياسية" أخرى من حزب العدالة والتنمية، أكدت الأمانة العامة اعتزاز الحزب بما ورد في بلاغ الديوان الملكي من "تأكيد لحرص  الملك على توطيد الاختيار الديمقراطي، وصيانة المكاسب التي حققتها بلادنا في هذا المجال، واختياره الاستمرار في تفعيل مقتضياته المتعلقة بتشكيل الحكومة من خلال تكليف شخصية من حزبنا بصفته الحزب المتصدر للانتخابات وترجيحه هذا الاختيار على"الاختيارات المتاحة التي يمنحها له نص وروح الدستور".

هذا وأكدت الأمانة العامة اقتناعها الراسخ بأن  الأمين العام للحزب باعتباره رئيسا للحكومة مكلفا بتشكيلها، "قد أدى مهمته في احترام تام للمنطق الدستوري والتكليف الملكي والتفويض الشعبي، وانتصر تبعا لذلك للاختيار الديمقراطي، كل ذلك في نطاق من المسؤولية العالية، والمرونة اللازمة والتنازل من أجل المصلحة الوطنية العليا من أجل تشكيل حكومة قوية ومنسجمة تكون في مستوى تطلعات جلالة الملك وتطلعات الناخبين".

وبناء على ذلك، يضيف بلاغ الأمانة العامة، فإن الأمين العام بنكيران "لا يتحمل بأي وجه من الأوجه مسؤولية التأخر في تشكيلها. وأن المسؤولية عن ذلك ترجع إلى الاشتراطات المتلاحقة خلال المراحل المختلفة من المشاورات من قبل أطراف حزبية أخرى، مما جعل تشكيل حكومة تتوفر فيها مواصفات القوة والانسجام والفاعلية كما ورد في الخطاب الملكي لدكار متعذرا، وتعتبر أن مثل تلك الاشتراطات هي التي ستجعل تشكيلها – في حالة استمرارها-متعذرا أيا كان رئيس الحكومة المعين. وتجدد بالمناسبة تأكيدها على أن المشاورات القادمة وجب أن تراعي المقتضيات الدستورية والاختيار الديمقراطي والإرادة الشعبية المعبر عنها من خلال الانتخابات التشريعية وأن تحظى الحكومة المنبثقة عنها بثقة ودعم جلالة الملك".

ومن أجل توسيع نطاق التشاور داخل الحزب، فإن الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية تدعو المجلس الوطني للحزب للانعقاد في دورة استثنائية يوم السبت 18 مارس الجاري من أجل مدارسة المعطيات الجديدة واتخاذ القرار المناسب.

وأكدت الأمانة العامة أن الحزب "سيظل دوما وفيا لاعتبارات المصلحة الوطنية العليا وحريصا على تعزيز الاختيار الديمقراطي وتغليب منطق التوافق في نطاق ما لا يمس بثوابت البلاد ومقوماتها الأساسية".




مواضيع ذات صلة