Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
سمير كرم: المقاطعة المقاطعة هي الرد على الحكرة وضنك العيش الأبدي ... بركات حان الوقت لكي يعترف أردوغان أنه ليس ديمقراطياًتعرف على قصة زواج ماكرون المرشح لرئاسة فرنسا من سيدة تكبره بـ25 سنةأول ملاكمة أمريكية تحصل على حق اللعب بالحجابالجزائر تتكلم لغة الحرب تجاه المغربالبعمري: صحافية “ميدي1″ لم تخطئ عندما استعملت مصطلح “الصحراء الغربية”الداخلية تفتحص أموال المبادرة ورخص السلاح والمشاريع الموقوفةالدرك الملكي بالرباط يوقف عصابة إجرامية متخصصة في ترويج المخدرات اتحاد طنجة يندد بعنصرية جماهير خريبكة ضد لاعبه السنغالي أوساينو تيونأنباء عن قيام راؤول كاسترو الرئيس الكوبي بزيارة رسمية للمملكةماكرون ولوبن: كثير من التعارض وقليل من التقاطعرسميا العثماني ينفي الاستنجاد بالعماري في بلاغ لرئاسة الحكومة...البام يتهم البرنامج الحكومي بالتستر على الريع وتفاقم الدين العمومي والتفريط في العدالة الضريبية وضرب الاستثمارجون أفريك: ماكرون يتحاشى الجزائر ويشيد بالعلاقات المغربية الفرنسية
فيديوهات
  • بنكيران يزلزل البرلمان المغربي رغم غيابه بالتصفيق الحار من النواب بعد دكر اسمه و الثناء عليه

  • والدة سعد لمجرد تتسلم الجوائز عنه في بيروت

  • هكذا أخرس ليو البيرنابيو

  • هدف رائع للوداد في مرمى الرجاء.

  • الهيستيرية تعم المدرجات في ديربي كازابلانكا

  • احسن اهداف المحترفين المغاربة لهدا الاسبوع

  • بادرة رائعة وجميلة بطلتها مؤسسة تعليمية بحي الأافة بالبيضاء

  • حارس يسجل ثنائية في شباكه ويمنح الفوز للفريق المنافس

  • عمليات نهب بفنزويلا خلال الاحتجاجات ضد مادورو

  • فوضى في المؤتمر الإقليمي لحزب الحمامة بطنجة

  • سكان يتضامنون مع رئيس وموظف بالجماعة المحكومين بالسجن

  • تقرير دولي يرصد بوادر انهيار الاقتصاد الجزائري

  • عملية القبض على احد اعضاء الخلية الارهابية المفككة في تطوان

  • فرنسي يدخل غينيس بأطول عصا بلياردو في العالم

  • برنامج Grand Angle يفضح "البوليساريو"

  • السفير عمر هلال "يلقن" درسا لنظيره الفنزويلي بالأمم المتحدة

  • 2M تفضح انتهاك البوليساريو لحقوق الإنسان بتندوف

  • تغطية مباشرة لحادثة إطلاق النار في جادة الشانزيليزيه في باريس

  • ارجاع هيكل الديناصور المسروق

  • قوة الرياح بمنطقة طنجة تتسبب في انقلاب شاحنتين قرب أصيلة


بنكيران ضيع في الشتاء لبن الحكومة...
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس:صحف
16 مارس 2017 - 15:16

كان ممكنا للملك أن يعين شخصية من الحزب الثاني في البلاد، وكان ممكنا للملك أن يدعو لانتخابات مبكرة، وكان ممكنا للملك في إطار صلاحياته الدستورية أن يختار أي صيغة يراها ملائمة للخروج من أزمة سياسية دامت خمسة أشهر، لكن الملك اختار التشبث بنص وروح الدستور، واختار السير مع الاختيار الشعبي من خلال البحث عن خليفة لابن كيران الذي فشل في تشكيل الحكومة داخل الحزب الذي حل أولا في انتخابات أكتوبر 2016.

اختيار يقول كل شيء عن تشبث المغرب كله بروح ونص الدستور، وعن الإيمان العميق بالمنهجية الديمقراطية، وعدم إمكانية تجاوزها أو التراجع عنها.

بالمقابل، الكل توقف عند تدبير ابنكيران لهاته الأشهر الخمسة من محاولات تشكيل الحكومة، وعند عدد كبير من الأخطاء التي راكمها منذ أن استقبله  الملك، 48 ساعة بعد إعلان نتائج الانتخابات.

تشنج واضح في العلاقة مع من يفترض أنهم شركاء المرحلة الحكومية المقبلة، خلط بين الأنا وبين الحزب، اختيار طرق غريبة للرد على كل النقاشات السياسية، سواء من خلال هجوم الكتائب الإلكترونية على من يفترض أنهم خصوم لابن كيران، أو من خلال جرائد مقربة احترفت أسلوب تقطار الشمع إلى أن أحرقت بهذا الأسلوب الرجل، مذكرة الجميع بالمثل الشهير عن مضيع اللبن في الصيف، سوى أن ابن كيران ضيع لبنه منذ خريف السنة الماضية، وحتى ربيع هاته السنة.

في الختام، وعندما نزل بلاغ الديوان الملكي ليلة الأربعاء معلنا سحب تكليف ابن كيران بتشكيل الحكومة، والبحث عن شخصية أخرى من العدالة والتنمية للقيام بهذه المهمة، كان الشعور المغربي العام مرتاحا ومتوقعا، بل كان منتظرا لقرار حول وضع نشاز دامت مدة الوصول إليه خمسة أشهر، وكان ضروريا أن توضع له نقطة النهاية في لحظة من اللحظات.




مواضيع ذات صلة