Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
فيديوهات
  • منتدى المدرسة المحمدية للمهندسين

  • تقديم المعرض الجهوي للاقتصاد الاجتماعي والتضامني فاس-مكناس

  • العثماني : كل ما يروج في الصحافة عن الأسماء و الحقائب الوزارية غير صحيح

  • التلفزة التونسية تعترف كنا لنخسر بحصة كبيرة أمام المغرب

  • «من أرشيف» فيديو صادم لوفاء زوجة البرلماني المغدور وهي تغني مع سعيد ولد الحوات في بداياته ..!!

  • انطلاق القمة العربية بالبحر الميت

  • تقرير beIN عن فوز أسود الأطلس على تونس

  • رئيس لبنان يسقط وملك الأردن يهب لنجدته

  • حاتم عمور من جديد يثير استياء و غضب جمهوره

  • شاهدوا كيف تعيش سيدة معمرة (115 سنة) وسط أحفادها باقليم ورزازات

  • عادل الميلودي يهاجم زوجة البرلماني ميرداس

  • الزاكي في مواجهة صحافي جزائري : "سؤالك لا محل له من الإعراب"

  • لشرطة القضائية تعتقل شابا متلبسا ببيع مسدس بمراكش - وهذه هي قيمة المسدس !!!!

  • عودة الهدوء بامزورن

  • الفيديو الذي ساعد رجال الخيام على كشف تورط أرملة مرداس في مقتله

  • مقتل البرلماني مرداس .. تفاصيل جديدة وتغطية إعلامية واسعة لإعادة تمثيل الجريمة

  • طريف: العثماني وإيقاعات أحواش

  • نيجيريا تستلم أزيد من 100 ألف طن من الأسمدة المغربية

  • احراق حافلة الشرطة و مركز شرطة في مدينة امزورن

  • رئيس الحكومة المكلف يعلن عن الأحزاب المشكلة للحكومة المقبلة


الملك يحترم روح الفصل 47 في إعفاء بنكيران
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
إدريس شكري
16 مارس 2017 - 10:07

يرتكز قرار الملك محمد السادس إعفاء عبد الإله بنكيران من رئاسة الحكومة تعين رئيس جديد لها من نفس الحزب على قاعدتين:

أولا: دستورية تتيح للمك خيارات متعددة، باعتباره ضامنا لاستقرار المؤسسات واستمرارها، كي.

 واختار الملك أن يحافظ على روح الفصل 47 من الدستور الذي ينص على أن الملك يعين رئيس الحكومة من الحزب الذي يفوز بالرتبة الأولى في الانتخابات التشريعية ووفق نتائجها، وكان بلاغ الديوان الملكي حاسما عندما قال إنه كانت أمام الملك خيارات متعددة غير أنه قرر البقاء في الفصل المذكور وتعيين شخص آخر من حزب العدالة والتنمية.

ولا ينص الدستور ينص على تعيين الأمين العام للحزب الذي يحتل الرتبة الأولى في الانتخابات، وبالتالي فإن القاعدة الدستورية تبيح اللجوء إلى مسطرة الإعفاء، ولا خيار أمام الحزب سوى القبول بالتعيين الملكي الجديد.

 ثانيا: سياسية ذلك أن عبد الإله بنكيران لم يتمكن خلال خمسة أشهر من جمع أغلبية حكومية، وحوّل المشاورات إلى أشبه بحلبة بين الفرقاء السياسيين.

ولقد ظهر بنكيران خلال المشاورات فاقدا للقدرة على تدبير التناقضات والوصول  إلى نتيجة، بسبب العناد الشخصي الذي يعبر عن أمراض أنتجتها الأنانية المفرطة للرجل.




مواضيع ذات صلة