Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
الإسلام والعلمانية في فرنسادراسة طبية : ركوب الدراجات قد يحد من خطر الإصابة بمرضي السرطان والقلب إقليم فكيك: مصرع 3 أشخاص وجرح 19 آخرين في حادثة سير بعد إطلاق سراحه الموت يفجع سعد المجرد ! المغرب يستدعي السفير الجزائري في الرباطإيميلي راتاجكوسكي تتأنّق في ثوب أحمر مميّز ومتلألئدراسة: مؤسسات القروض الصغرى بالمغرب تتعامل بفائدة تصل إلى 33 في المائة وزبناؤها يتعرضون لضغوط نفسيةرمضان مصباح الإدريسي: تقرير المصير في الجزائر والخبز في فجيجالأوراش الاقتصادية الكبرى للحكومة الجديدةميلانيا ترامب تؤثر في الموضة باكتشاف مواهب جديدةهذه أهم المواضيع التي تطرقت لها الجرائد الأسبوعية الناطقة بالفرنسية الصادرة في المغرب نهاية الأسبوعالناخبون الفرنسيون يتوجهون إلى صناديق الاقتراع لاحتيار رئيس جديد لفرنساوزارة الخارجية المغربية تعرب لسفير الجزائر عن قلقها إزاء ترحيل سورييندراسة : الامتناع عن تناول اللحوم يمنع من انتشار مرض السرطان
فيديوهات
  • بادرة رائعة وجميلة بطلتها مؤسسة تعليمية بحي الأافة بالبيضاء

  • حارس يسجل ثنائية في شباكه ويمنح الفوز للفريق المنافس

  • عمليات نهب بفنزويلا خلال الاحتجاجات ضد مادورو

  • فوضى في المؤتمر الإقليمي لحزب الحمامة بطنجة

  • سكان يتضامنون مع رئيس وموظف بالجماعة المحكومين بالسجن

  • تقرير دولي يرصد بوادر انهيار الاقتصاد الجزائري

  • عملية القبض على احد اعضاء الخلية الارهابية المفككة في تطوان

  • فرنسي يدخل غينيس بأطول عصا بلياردو في العالم

  • برنامج Grand Angle يفضح "البوليساريو"

  • السفير عمر هلال "يلقن" درسا لنظيره الفنزويلي بالأمم المتحدة

  • 2M تفضح انتهاك البوليساريو لحقوق الإنسان بتندوف

  • تغطية مباشرة لحادثة إطلاق النار في جادة الشانزيليزيه في باريس

  • ارجاع هيكل الديناصور المسروق

  • قوة الرياح بمنطقة طنجة تتسبب في انقلاب شاحنتين قرب أصيلة

  • فنزويلا على صفيح ساخن وسقوط قتلى في "أم المسيرات"

  • العثماني يقدم برنامجه الحكومي في اول جلسة داخل البرلمان

  • ملخص مباراة برشلونة ويوفنيس

  • انعقاد المجلس الحكومي

  • المغربية مريم حسين تنزل الى شوارع امريكا لمشاهدة موكب ملك المغرب

  • تربية الحلزون في المغرب.. قطاع اقتصادي يشهد إقبالا متناميا


سبعة فصول تمهد لنشوب حرب شاملة بين المغرب والجزائر
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
صبري الحو
15 مارس 2017 - 14:21

لا شك أن الجميع قد كون فكرة، أو أقام حكما، أو نفذت إلى صميم اعتقاده قناعة مفادها أن الأمور في الكركارات متوترة وقلقة، وأن البوليساريو تتجه يوما بعد آخر نحو التصعيد، والبحث عن مواجهة مع المغرب.

وقد آثر المغرب من ذي قبل الانسحاب من الكركارات، وإعادة الانتشار في أماكنه بالجدار الدفاعي، لعدة أسباب؛ منها تفادي هذا الاحتكاك والمواجهة التي تبغيها البوليساريو بتحريض جزائري.

وقد اختارت البوليساريو البقاء الأبدي في الكركارات، وممارسة مزيد الضغط والاستفزاز على المغرب بإهانة سائقي الشاحنات وتهديدهم، بل وإعادة انتشار عناصرها في سائر النقاط التي كان يتمركز فيها المغرب قبل فعل الانسحاب الأحادي الجانب؛ وهذا ما يجعل المواجهة في حكم المحتمل الأكيد، وآتية لا ريب؛ كما تسلمت أسلحة متطورة من الجزائر، وهو دليل على أن الأخيرة ترغب بدورها في نشوب الحرب خدمة لمآربها الذاتية، ولهذا يمكن التكهن بفصولها والأمارات الكبرى لبدايتها.

الفصل الأول: يبدأ بفقدان العسكر في الجزائر لخيوط التحكم في خلافة بوتفليقة، أو لمجرد إحساسهم بفقدان القدرة على ضبط سير تلك العملية.

الفصل الثاني: تعمد الجزائر إلى تحريض البوليساريو من أجل دفعها إلى إغلاق ممر الكركارات، في اتجاه الحدود مع موريتانيا، لممارسة مزيد من الضغط على المغرب، واستفزازه، وهو يرى شاحنات مواطنيه مركونة في الجانب الموريتاني أو الجانب المغربي، أو تم حجزها في منتصف الممر من قبل عناصر البوليساريو.

الفصل الثالث: الفترة الثالثة من الخطة، التي تعقب إغلاق الطريق التي تخترق الكركارات من طرف البوليساريو، ستتلوها مسافة من الوقت وميسرة عبارة عن تكتيك لاستدراج المغرب ليبادر من أجل توزيع وتشطير المسؤولية، وليبادر بالرد على الإغلاق بالهجوم.

الفصل الرابع: في المرحلة الرابعة من تطور الأمور في اتجاه التصعيد، يمكن تصور احتمال تجاهل المغرب لفعل البوليساريو بالإغلاق، بعدما اختار من ذي قبل الانسحاب، وسيرا على تلك الخطة سيكتفي بالاحتجاج أمام الأمم المتحدة وأمينها العام، والدول أعضاء مجلس الأمن.

ومن المؤكد أن كلا من إسبانيا وفرنسا سيدعوان إلى اجتماع طارئ لمجلس الأمن، بالنظر إلى أن الأولى معنية بحكم الجوار، وكعضو في الدول أصدقاء الصحراء، وعضو غير دائم بمجلس الأمن، وتطابقا مع بلاغها الذي أعقب انسحاب المغرب من الكركارات، ودعوتها البوليساريو إلى الانسحاب الفوري. أما فرنسا فهي عضو دائم في مجلس الأمن، وعضو مهتم بالنزاع.

الفصل الخامس: في حالة احترام سير الوقائع على النحو المبين أعلاه، الذي يميزه ضبط المغرب للنفس، وعدم انسياقه مع خطة البوليساريو، ستعمد الأخيرة إلى الدخول في مناوشات متفرقة مع القوات المغربية المنتشرة في مراكزها بالجدار الدفاعي، يبدأ بمنطقة الكركارات، وعلى طوله جبهتي الشمال، وفي أكثر من جبهة.

الفصل السادس: في المرحلة السادسة، وبعد بداية الحرب، لن يعود لأي طرف أي هاجس وأي حسابات خارج الانتصار في الحرب، وسيكتشف المغرب أن البوليساريو تستعمل أسلحة روسية متطورة، زودتها بها الجزائر مؤخرا، وفق ما تم الترويج له من الجانبين، منها: إس 300، وإس 400، ودبابات تي 90 روسية الصنع. وقد يتفاجأ المغرب بوجود جنود وضباط جزائريين يخوضون الحرب مع البوليساريو، لأن الغاية هي تحقيق مكسب ميداني يصلح للاستعمال السياسي.

الفصل السابع: هذا الكشف بالدليل يجعل الحرب تنتقل إلى حرب شاملة، تحدث عنها الأمين العام السابق بان كي مون، في تقريره بتاريخ 19 أبريل 2015 في باب التوصيات، والتي أسميها شخصيا حرب الجميع ضد الجميع.

*خبير في القانون الدولي، الهجرة ونزاع الصحراء

Enregistrer




مواضيع ذات صلة