Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
أسماء لمنور تزور سعد لمجرد في باريس وهذا ما قالت عنههذا ما قررته ابتدائية ورزازات في قضية مدير المدرسة المتهم بالتحرش بوالدة تلميذةطنجوية تختار الفضيحة وتبلغ الأمن على أن يبتزها جنسيا قريب من عائلتهامجلس حقوق الإنسان يشيد بانفتاح المغرب وشفافيتهالاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب يمنح الشاعر المغربي عبد الرفيع الجواهري “جائزة الحريات”إشادة بالدور القيادي للملك محمد السادس في تعزيز التعاون جنوب/جنوبدراسة: نصف ساعة من التمارين اليومية تقي من الوفاة المبكرةما هي غايتي كبهائي مغربي؟الخليفة العام للتيجانيين بالسنغال عبد العزيز سي الأمين في ذمة اللهالدرك يضع حدا لحركة تبشيرية بالريف المغربيرويترز: البحث عن "اسمين" على الإنترنت يعرضك للخطرمطالب بالتحقيق في اختيار فيلم غزية لتمثيل المغرب في مسابقات الأوسكار الأمم المتحدة: تعزيز العلاقات الثنائية في صلب مباحثات بوريطة مع وزيرة خارجية غواتيمالاباريس.. تكريم الفنانة المصورة المغربية ليلى العلوي ضحية الإرهاب

فيديوهات
  • إعادة انتخاب المغرب بنيويورك رئيسا للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب

  • ناصر بوريطة يؤكد على أهمية تطوير العمل الافريقي

  • كاميرا خفية ترصد تعرض نساء مغربيات للتحرش

  • ابن كيران: بلا معقول هاد اللحي ما عندهم باش ينفعونا..وحتى الحجاب زيدوه عليهم!

  • ندوة تحضيرية لمعرض الطاقات المتجددة

  • اعتراف دولي بريادة الملك في النهوض بقيم التسامح

  • ابرز ما قدمه اسامة طنان في مباراة لاس بالماس واتلتيكو بلباو

  • حصاد يصدم الجميع ويصدم هذه الجمعيات..

  • لحظة سقوط عريس من فوق العمارية و هو يحاول تقبيل عروسه

  • تأجيل موعد الإنتخابات البلدية في تونس

  • وزير التربية الوطنية يستعرض مستجدات الدخول المدرسي

  • انهيار منزل بالبيضاء ووفاة صاحبه

  • شجار كفاني ونايمار من اجل تسديد ضربة جزاء

  • حصاد يعترف: قضية المحفظات كانت غلطة!

  • موريتانيا ماضية في تنفيذ أجندة الجنرالات الرامية إلى إشعال فتيل التوتر في المنطقة

  • هدف عالمي لديبالا في مرمى ساسولو

  • إعصار ايرما يهدد المغرب تونس موريطانيا و الجزائر

  • ناشر صور "صفعة طنجة"يعتذر للأستاذة المعفاة

  • لحظة وصولة بعثة الوداد الرياضي الى برتوريا بجنوب افريقيا

  • افتتاح الأبواب المفتوحة للأمن الوطني


عبد الغني القاسمي: من الضروري تمشيط معبر الكركرات من قطاع الطرق
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
14 مارس 2017 - 11:13

أصبح من المؤكد أن الوضع في معبر الكركرات الفاصل بين المغرب و موريتانيا يكتنفه الكثير من الغموض و الضبابية منذ أن انتقل التحكم في ذلك المعبر الاستراتيجي الذي كانت تمر منه القوافل التجارية المتجهة نحو الجار الجنوبي و بلدان غرب افريقيا الى ميليشيات مسلحة تمارس العنف و التعسف في معاملة سائقي الشاحنات الحاملة للبضائع و التي لا تكف عن ابتزاز و نهب و اهانة هؤلاء السائقين المغاربة الذي يعانون أصلا من قساوة الطقس و صعوبة الطرق و طول المسافات التي يقطعونها لايصال أطنان من المواد الغذائية المعرضة للتعفن و التلف اذا لم تصل في آجال محددة الى نقط الاستقبال التي تقصدها ، أما المسافرون العاديون من المغرب الى موريتانيا أو العكس فقد سدت الطريق في وجوههم و أصبح مرورهم عبر ذلك المعبر أشبه بالمرور عبر جحيم لا يطاق .
و الأدهى و الأمر أن الميليشيات اياها نصبت أعلاما ووضعت حواجز بها لوحات للتشوير كتبت عليها عبارات من قبيل ممنوع المرور و منطقة عسكرية محظورة و قف و و ، بل و ملأت الممرات بدبابات و سيارات عسكرية مصفحة زودتها بها الجزائر ، كل هذا يحدث و الميليشيات تتحرك بكل حرية و لا تجد من يوقفها عند حدها ، أو يكبح جماحها و يحسسها على الأقل بخطورة ما أقدمت عليه من اقفال للحدود بين دولتين كاملتي السيادة و عضوين في الأمم المتحدة و الاتحاد الافريقي و ترتبطان باتفاقيات للتعاون المشترك تتيح لهما حرية مرور الأشخاص فرادى و جماعات و البضائع فيما بينهما دون تدخل أو تحكم أو وساطة مفروضة من أي طرف ثالث ، بالأحرى أن يكون هذا الطرف عبارة عن ميليشيات أو عصابات أو قطاع طرق ، فهل الدولتان غير قادرتين على حماية أنفسهما من هذا الطرف الثالث الذي لا يهددهما فحسب ، بل يهدد الأمن و الاستقرار في المنطقة برمتها ؟
لا جدال حول موازين القوى في المنطقة ، فهي وفق جميع المعايير الاستراتيجية تميل لصالح المغرب المتوفر على جيش أقوى رجالا و عتادا و خبرة و قدرة على مواجهة كل من تكذب عليه نفسه ليظن بأنه في استطاعته أن يمس بحبة خرذل من ترابه أو يسترخص و لونقطة من دم أبنائه ، و المغرب مؤمن كما كان دائما بمبدأ احترام حسن الجوار ويفضل اللجوء الى السبل السلمية لحل المشاكل التي قد تحدث بينه و جيرانه و أصدقائه ، المغرب صبور عند مواجهة الظروف الحرجة التي تفرض عليه خارج ارادته ، وهو يراعي المواثيق الدولية و الروابط الوثيقة و القواسم المشتركة التي تجمعه بغيره ، و لكن للصبر حدود عندما يتربص بنا أعداؤه و يحاولون الرفس على كرامته التي هي أعز ما يملك ، و من حقنا أن نتساءل اليوم عن السر في عدم اخلاء معبر الكركرات و الطريق الفاصلة فيما بيننا و الجارة الموريتانية من قطاع الطرق الذين يطلقون على أنفسهم لفظ البوليزاريو أو شيئا من هذا القبيل .
ان على الأمم المتحدة أن تتحمل مسؤوليتها في جعل المنطقة العازلة منزوعة السلاح و تطرد منها هذه المئات من قطاع الطرق فورا حتى لا يضطر المغرب للبحث عن خيار آخر قد يكون من شأنه اشعال شرارة الحرب في المنطقة ، فتصدير المنتوجات المغربية نحو عدد من البلدان الافريقية يمر عبر الكركرات و كذا المسافرون المغاربة و الموريتانيون الذين يتبادلون الزيارات يمرون من نفس المعبر ، مما يجعله يمثل شريانا حيويا نشيطا ليل نهار و عاملا ضروريا لانتعاش التواصل اليومي بين البلدين الشقيقين ، و من يحق له التحكم في هذا المعبر بمقتضى القانون الدولي هو الدولتان الجارتان لا أحد غيرهما ، و بناء على ما سلف لهما و للمغرب على الأخص الذي يعتبر الطرف الأقوى عسكريا و أمنيا كامل الصلاحية في تمشيط معبر الكركرات من قطاع الطرق البوليزاريين ، و الحق اذا لم يدرك باللين فهو ينتزع بالقوة لكونه يعلا و لا يعلا عليه .




مواضيع ذات صلة