Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
نادي روما مستعد لدفع 25 مليون أورو مقابل ضم زياش لصفوفهرسالة إلى الملك محمد السادس من الرئيس الكازخستاني توقيف 40 شخصا على خلفية أحداث الجمعة بالحسيمة والنيابة العامة تقرر متابعة 25 في حالة اعتقال و 7 في حالة سراحوضع أب متهم باغتصاب ابنته القاصر بأصيلة رهن الاعتقال الاحتياطيوزارة الوظيفة العمومية تعلن عن تأجيل جميع المباريات التي أعلنت عنها بإقليم الحسيمةالمديرية العامة للأمن الوطني تراسل بنشماس والصبار بشأن تصريحات منسوبة إليهما تمس صورة مصالح الإمنالشبق الجنسي أو النمفومانيا: الأسباب والعلاج؟حرب ضريبية لوقف اختراق المنعشين للتعاونيات السكنيةهذه هي العقوبات التي تنتظر ناصر الزفزافيتعرف على الكردية ملكة جمال العراق 2017 بعد فوزها باللقبالأرصاد الجوية تتوقع نزول قطرات مطرية بهذه المناطق المغربيةمتطرفون خلف الزفزافي و شبح "داعش" يخيم على الحسيمةمحكمة الاستئناف تشرع في محاكمة المتهمين في الشهادات المزورة بالوقاية المدنية بعد تأجيلها عدة مرات فالفيردي مدربا رسميا لبرشلونة خلفا لإنريكي
فيديوهات
  • مامون الدريبي يكشف اسرارا خطيرة عن الزفزافي

  • مواطنة تهاجم محتجين وتصفهم بالحمير

  • شاهد لحظة اعتقال ناصر الزفزافي من قبل رجال الأمن

  • الوكيل العام للملك يعلن توقيف ناصر الزفزافي

  • الملك محمد السادس يدشن المحطة الجديدة لمطار فاس- سايس

  • أمير المؤمنين يترأس افتتاح الدروس الحسنية

  • مواطن صويري يحاول إحراق جسده رفقة زوجتة و أبناءه

  • أهداف مباراة برشلونة وديبورتيفو الافيس 3-1

  • أنشطة ملكية في فاس

  • الوكيل العام للملك يعلن عن توقيف 20 من المتورطين في أحداث الحسيمة

  • سميرة سعيد تتألق في أداء تتر مسلسل أرض جو – فيديو

  • إقبال لافت على الأسواق في أول أيام رمضان بالدار البيضاء

  • الملك يدشن مركزا لطب الإدمان بفاس

  • الحلقة 1 الاولي من برنامج المقالب الشهير رامز تحت الارض

  • كيف تتصرف أمام مائدة الإفطار في رمضان

  • الحسيمة .. إصابة عدة عناصر من القوات العمومية في مواجهات مع متظاهرين، إصابة ثلاثة منهم خطيرة

  • أهداف مباراة حسنية اكادير 3 - 1 شباب الريف الحسيمي

  • إعتداءات بالحجارة على القوات العمومية بالحسيمة

  • ملف للنقاش : طلب رجوع موريتانيا للمجموعة الاقتصادية لغرب افريقيا

  • الوكيل العام للملك يأمر بإعتقال ناصر الزفزافي وتقديمه أمام النيابة العامة


عبد الغني القاسمي: من الضروري تمشيط معبر الكركرات من قطاع الطرق
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
14 مارس 2017 - 11:13

أصبح من المؤكد أن الوضع في معبر الكركرات الفاصل بين المغرب و موريتانيا يكتنفه الكثير من الغموض و الضبابية منذ أن انتقل التحكم في ذلك المعبر الاستراتيجي الذي كانت تمر منه القوافل التجارية المتجهة نحو الجار الجنوبي و بلدان غرب افريقيا الى ميليشيات مسلحة تمارس العنف و التعسف في معاملة سائقي الشاحنات الحاملة للبضائع و التي لا تكف عن ابتزاز و نهب و اهانة هؤلاء السائقين المغاربة الذي يعانون أصلا من قساوة الطقس و صعوبة الطرق و طول المسافات التي يقطعونها لايصال أطنان من المواد الغذائية المعرضة للتعفن و التلف اذا لم تصل في آجال محددة الى نقط الاستقبال التي تقصدها ، أما المسافرون العاديون من المغرب الى موريتانيا أو العكس فقد سدت الطريق في وجوههم و أصبح مرورهم عبر ذلك المعبر أشبه بالمرور عبر جحيم لا يطاق .
و الأدهى و الأمر أن الميليشيات اياها نصبت أعلاما ووضعت حواجز بها لوحات للتشوير كتبت عليها عبارات من قبيل ممنوع المرور و منطقة عسكرية محظورة و قف و و ، بل و ملأت الممرات بدبابات و سيارات عسكرية مصفحة زودتها بها الجزائر ، كل هذا يحدث و الميليشيات تتحرك بكل حرية و لا تجد من يوقفها عند حدها ، أو يكبح جماحها و يحسسها على الأقل بخطورة ما أقدمت عليه من اقفال للحدود بين دولتين كاملتي السيادة و عضوين في الأمم المتحدة و الاتحاد الافريقي و ترتبطان باتفاقيات للتعاون المشترك تتيح لهما حرية مرور الأشخاص فرادى و جماعات و البضائع فيما بينهما دون تدخل أو تحكم أو وساطة مفروضة من أي طرف ثالث ، بالأحرى أن يكون هذا الطرف عبارة عن ميليشيات أو عصابات أو قطاع طرق ، فهل الدولتان غير قادرتين على حماية أنفسهما من هذا الطرف الثالث الذي لا يهددهما فحسب ، بل يهدد الأمن و الاستقرار في المنطقة برمتها ؟
لا جدال حول موازين القوى في المنطقة ، فهي وفق جميع المعايير الاستراتيجية تميل لصالح المغرب المتوفر على جيش أقوى رجالا و عتادا و خبرة و قدرة على مواجهة كل من تكذب عليه نفسه ليظن بأنه في استطاعته أن يمس بحبة خرذل من ترابه أو يسترخص و لونقطة من دم أبنائه ، و المغرب مؤمن كما كان دائما بمبدأ احترام حسن الجوار ويفضل اللجوء الى السبل السلمية لحل المشاكل التي قد تحدث بينه و جيرانه و أصدقائه ، المغرب صبور عند مواجهة الظروف الحرجة التي تفرض عليه خارج ارادته ، وهو يراعي المواثيق الدولية و الروابط الوثيقة و القواسم المشتركة التي تجمعه بغيره ، و لكن للصبر حدود عندما يتربص بنا أعداؤه و يحاولون الرفس على كرامته التي هي أعز ما يملك ، و من حقنا أن نتساءل اليوم عن السر في عدم اخلاء معبر الكركرات و الطريق الفاصلة فيما بيننا و الجارة الموريتانية من قطاع الطرق الذين يطلقون على أنفسهم لفظ البوليزاريو أو شيئا من هذا القبيل .
ان على الأمم المتحدة أن تتحمل مسؤوليتها في جعل المنطقة العازلة منزوعة السلاح و تطرد منها هذه المئات من قطاع الطرق فورا حتى لا يضطر المغرب للبحث عن خيار آخر قد يكون من شأنه اشعال شرارة الحرب في المنطقة ، فتصدير المنتوجات المغربية نحو عدد من البلدان الافريقية يمر عبر الكركرات و كذا المسافرون المغاربة و الموريتانيون الذين يتبادلون الزيارات يمرون من نفس المعبر ، مما يجعله يمثل شريانا حيويا نشيطا ليل نهار و عاملا ضروريا لانتعاش التواصل اليومي بين البلدين الشقيقين ، و من يحق له التحكم في هذا المعبر بمقتضى القانون الدولي هو الدولتان الجارتان لا أحد غيرهما ، و بناء على ما سلف لهما و للمغرب على الأخص الذي يعتبر الطرف الأقوى عسكريا و أمنيا كامل الصلاحية في تمشيط معبر الكركرات من قطاع الطرق البوليزاريين ، و الحق اذا لم يدرك باللين فهو ينتزع بالقوة لكونه يعلا و لا يعلا عليه .




مواضيع ذات صلة