Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
شبيه نوال الزغبي يخرج عن صمته!! ماذا قال وما الذي أغضبه؟ّالمكتب المسير للرجاء يلغي عقد الجمع العام الاستثنائي ويقرر مجالسة المدرب و دفع مستحقات اللاعبينالباني ويلدريم يخطفان الأنظار في العرض الأول للفيلم يلعب بطولته مراد ( صور)قلة النوم تسبب الوفاة المبكرة وأمراضاً أخرى لا يمكن الشفاء منهاصباغ يغتصب سيدة حامل في شهرها السادس بصفرو بعد أن قام باختطافها من قلب المدينةالمغرب والأردن: علاقات سياسية متميزة وآفاق اقتصادية واعدةرئيسة باديما: المغرب يضطلع بدور كبير في تنمية إفريقيالمنع تساقط الشعر والصلع... ترامب يتناول دواء يقود إلى الانتحار رجل بالدار البيضاء يمزق الأعضاء التناسلية لطليقته بعصا لشكه في إقامتها علاقات جنسية عودة التساقطات المطرية إلى النصف الشمالي من المملكةسعيد لكحل: غمة بنكيران وانزاحتفتح باب الترشح لجائزة الصحافة الفلاحية والقروية‎بنكيران: علاقتي بتشكيل الحكومة انتهت ارتفاع قتلى الهجوم على مبنى البرلمان البريطاني إلى 5 أشخاص
فيديوهات
  • الملك محمد السادس يقيم مأدبة عشاء رسمية على شرف العاهل الأردني

  • الملك محمد السادس يستقبل ملك الاردن عبد الله الثاني في حفل تاريخي بالرباط في حظور بنكيران

  • هذه هي زوجة رئيس الحكومة المعين سعد الدين العثماني

  • قناة الجزيرة تسلط الضوء على مشروع المدينة الذكية بطنجة بشراكة بين المغرب و الصين

  • مدينة محمد السادس الجديدة

  • العماري يصل لمقر حزب البيجيدي لملاقاة العثماني

  • موقف أخنوش وساجد من المشاورات الحكومية

  • القيادي الاستقلالي السوسي الموساوي: حزب الميزان مازال متشبث بقرار مجلسه الوطني

  • أنشطة ملكية بطنجة

  • مغربي حر يبهدل مساندة لعصابة البوليساريو في مسيرة بفرنسا

  • لهدا السبب يفضل عبد الحق بنشيخة التدريب في المغرب عوض الجزائر

  • تفاصيل أوفر عن حريق سلا الذي أودى بحياة إطفائي

  • مغاربة يبهرون لجنة "أراب كوت تالنت" ويحصلون على "الباز الذهبي"

  • الرباح : "لا تغيير.. العثماني هو بنكيران"

  • العثماني في تصريح قبل المجلس الوطني

  • بنكيران يحسم مستقبله السياسي:انتهى الكلام وانتهى بنكيران

  • بورتريه... سعد الدين العثماني

  • الملك محمد السادس يستقبل سعد الدين العثماني ويعينه رئيسا للحكومة

  • تقرير عن صناعة السيارات في المغرب

  • تعيين الملك للعثماني رئيسا للحكومةعلى قناة فرنسية


أعشاب طبية لمواجهة أمراض السرطان
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس ( وكالات)
13 مارس 2017 - 17:38

أظهرت تجارب لأشخاص مصابين بالسرطان أن استخدام بعض الأعشاب الطبية يساعد على التخفيف من حدة هذا المرض الفتاك كما أن تكاليف العلاج بالنباتات رخيصة جدا مقارنة بما يكلفه العلاج الكميائي للأورام السرطانية. 

السرطان، ذلك المرض المخيف الذي ينتشر في الجسد فيجعل خلاياه أقرب للموت منها إلى أمل في الحياة،  يمكن هزيمته أو على الأقل التخفيف من حدة إنتشاره في الجسد باستخدام النباتات الطبيعية . ويعترف الكثير من الأكاديميين والأطباء  بأسلوب العلاج بنباتات عدة منها نبات الدبق .

كبح جماح السرطان

اكتشف توماس بلانك في عام ألفين وثمانية أنه مصاب بسرطان الرئة و عرف أن الخلايا السرطانية انتشرت  لديه، وتكون ورم في المخ. خضع بلانك لعدة عمليات جراحية لاستئصال الأورام، ولكنها كانت تنمو مجددا. الأطباء توقعوا له الحياة لمدة ستة أشهر على الأكثر. أثناء ذلك لجأ بلانك إلى يوهانس فيلكنز، طبيب متخصص في الطب التجانسي، و الذي بدأ علاجه بواسطة مستخلصات من أشجار الدردار والدبق. ويقول توماس إنه بعد فترة من العلاج بدأت الأورام في الاختفاء " اختفت الأورام حتى ورم المخ أيضا".

دراسات منسية و تكاليف زهيدة

ويوضح الدكتورفيلكنز أن الشيء المبهج هو أن هذا دواء فعالا من ناحية، ومن ناحية أخرى توجد دراسات عنه تعود إلى السبعينيات من القرن الماضي، والتي أمكن من خلالها إثبات أن من ظل على قيد الحياة بعد إصابته بسرطان الرئة، كان يتناول مستخلص الدردار والدبق. والغريب أن كل تلك الدراسات أصبحت في طي النسيان.

ويتم استخدام أساليب علاج بتكاليف زهيدة، إذ أن التكلفة السنوية للعلاج بتلك النباتات حوالي ألف يورو، وهذا مبلغ قليل جدا مقارنة بتكاليف العلاج الأخرى بالطرق الكيماوية و ما إلى ذلك، علاوة على ذلك، فإن العلاج بالنباتات يحافظ على حياة المريض اليومية في أفضل درجة ممكنة.

ليس ضمانة للشفاء

الانتصار  الكامل و الرادع لمرض السرطان لا يتم فقط بتلك العلاجات النباتية ، ولكن المريض يمكنه التعايش جيدا مع المرض. ويعتبر الدكتور فيلكنز أن نبات الخربق الأسود  هي سلاح طبيعي يمكنه تدمير خلايا سرطان الرئة. و يستخدم مستخلص الخربق والدبق في علاج مرضى السرطان، ويجنبهم الأعراض الجانبية المصاحبة للعلاج الكيماوي.

عرفت السيدة مولر أنها مريضة بسرطان الغدد الليمفاوية عام 2011 و نصحها الأطباء بالبدء فورا بالعلاج الكيماوي، لكن المريضة رفضت ذلك، وفضلت الخضوع للعلاج لدى دكتور فيلكنز، الذي عالجها بمزيج من نباتات الخربق والدبق. مولر لاحظت أن النتائج سريعة، فبعد ستة أشهر فقط تراجعت الأورام بنسبة من عشرين إلى ثلاثين في المئة، وبالطبع حفزني ذلك على مواصلة العلاج بهذه الطريقة، تؤكد مولر. 
 العلاج النباتي يكلف مولر بضعة مئات من اليورو سنويا وتدفعها من جيبها الخاص لأنها تعرف أن العلاج بالأعشاب الطبيعية أعاد لها جزءا كبيرا من حياتها العادية، وذلك على الرغم من عدم وجود ضمان للشفاء التام.




مواضيع ذات صلة