Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
مصر تتأرجح بين التطرُّف والاستبداد.. والقاهرة في وضعها الحالي لن تكون ركيزة لاستقرار المنطقةتعرف على المبلغ الخيالي الذي ستتقاضاه هيفاء وهبي من أجل "الحرباية"إحداث وزارة تعنى بالمساواة ضمن قطب الأسرة والتضامن والمرأة"فوربيس" تكشف مرتبة أخنوش على قائمة مليارديرات الطاقة في العالم العربيبالصور..قادة عرب يغطون في نوم عميق أثناء انعقاد قمة البحر الميت الفنانة المغربية حنان الخضر في المركز الخامس عالميا في قائمة الفنانات الجميلاتهكذا خططت وفاء زوجة مرداس وعشيقها هشام المتشتري لقتله منظمة حقوقية تتهم يتيم بممارسة اعتداءات جنسية مفترضة على تلاميذه المنتخب الوطني ينهزم وديا أمام غامبيا"هافينغتون بوست" : الملك محمد السادس دعا دائما إلى القيام بتحليل موضوعي ومتجرد للواقع العربي حامي الدين المتهم بقتل آيت الجيد يحذِّر من فشل مهمة العثماني مهنيو سيارات الأجرة الصغيرة يحتجون أمام ولاية الرباط ضد ( إبر وكيرم)وكالة إيفي الإسبانية: الملك محمد السادس ألغى سفره إلى الأردن في آخر لحظةالجزائر تمنع الصحافة من تغطية الانتخابات..
فيديوهات
  • انطلاق القمة العربية بالبحر الميت

  • تقرير beIN عن فوز أسود الأطلس على تونس

  • رئيس لبنان يسقط وملك الأردن يهب لنجدته

  • حاتم عمور من جديد يثير استياء و غضب جمهوره

  • شاهدوا كيف تعيش سيدة معمرة (115 سنة) وسط أحفادها باقليم ورزازات

  • عادل الميلودي يهاجم زوجة البرلماني ميرداس

  • الزاكي في مواجهة صحافي جزائري : "سؤالك لا محل له من الإعراب"

  • لشرطة القضائية تعتقل شابا متلبسا ببيع مسدس بمراكش - وهذه هي قيمة المسدس !!!!

  • عودة الهدوء بامزورن

  • الفيديو الذي ساعد رجال الخيام على كشف تورط أرملة مرداس في مقتله

  • مقتل البرلماني مرداس .. تفاصيل جديدة وتغطية إعلامية واسعة لإعادة تمثيل الجريمة

  • طريف: العثماني وإيقاعات أحواش

  • نيجيريا تستلم أزيد من 100 ألف طن من الأسمدة المغربية

  • احراق حافلة الشرطة و مركز شرطة في مدينة امزورن

  • رئيس الحكومة المكلف يعلن عن الأحزاب المشكلة للحكومة المقبلة

  • إعادة تمثيل جريمة قتل البرلماني مرداس تحت حراسة أمنية مشددة

  • بعد الديبرورتيفو..لاعب المنتخب المغربي فيصل فجر يختار هذا…

  • تقرير مؤثر من قلب منزل شهيد الواجب الوطني عبد الكريم الكوحلي

  • إستئناف محاكمة كديم ازيك

  • قناة الاولى المغربية تكشف القاتل الحقيقي للبرلماني مرداس


الرئيسة المنتدبة لمرصد الدراسات الجيوسياسية بباريس تبرز أمام البرلمان الأوروبي التقدم الذي حققته المرأة المغربية
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس: و.م.ع
08 مارس 2017 - 18:28

أبرزت زينة الطيبي الرئيسة المنتدبة لمرصد الدراسات الجيوسياسية بباريس،  الثلاثاء، أمام البرلمان الأوروبي، التقدم الذي حققته المرأة المغربية تحت قيادة الملك محمد السادس.
جاء ذلك خلال عرض قدمته الطيبي حول " تطور وتأثير المرأة في مجتمعات الضفة الجنوبية للمتوسط " في إطار ندوة حول وضعية حقوق المرأة في منطقة المتوسط والتي نظمها فريق الحزب الشعبي الأوروبي.
وقالت المتدخلة " في المغرب الأمور تسير إلى الأمام بفضل وجود إرادة سياسية تحدد مسارا واضحا"، مؤكدة أن الملك محمد السادس " وضع قضية المرأة في قلب القضايا الأساسية للحداثة ".
واعتبرت أن إصلاح مدونة الأسرة في 2004 كانت محطة أساسية، مشيرة إلى عدد من مقتضيات هذه المدونة التي تدعم النهوض بحقوق المرأة المغربية ومساواتها مع الرجل.
وأكدت الطيبي أن  الملك اعتمد في هذا الإطار على الاجتهاد من أجل الخروج برؤية عصرية تحل محل التصورات التي تمس بكرامة المرأة.
وقالت إن المحطة الثانية في مسار النهوض بوضعية المرأة تمثلت في تعزيز حضور النساء في المجال السياسي والشأن العام عموما، مبرزة أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس دعم ولوج المرأة لأسمى المناصب الإدارية وفي المؤسسات العمومية.
واشارت أيضا إلى أن تشجيع المرأة على ولوج المناصب السامية هم أيضا الحقل الديني حيث توجد نساء عضوات في المجالس العلمية.
وأكدت الرئيسة المنتدبة لمرصد الدراسات الجيوسياسية بباريس على ضرورة عدم تحميل الدين الإسلامي مسؤولية الانحرافات الإيديولوجية أو وضعيات جيوسياسية كارثية.
وقالت إن عددا من البلدان العربية في جنوب المتوسط تعرف اضطرابات منذ مرحلة ما سمي بالربيع العربي في 2011 كتونس ومصر وليبيا دون الحديث عن الحرب الأهلية في سوريا. كما أن هناك بلدانا أخرى تعيش تحت وقع تهديدات كبيرة كما هو الشأن بالنسبة للجزائر التي يوشك فيها الوضع على الانفجار.
وقالت اسيدة الطيبي إن النهوض بوضعية المرأة في بلدان جنوب المتوسط وكذا بباقي القضايا المجتمعية يتطلب دولة قوية ذات مشروعية، دولة قانون تحظى بالإجماع.
وأكدت أنه " في كل مرة تتوفر فيها الإرادة للسير نحو الأمام واتخاذ الاختيارات الشجاعة، والسياسات الطموحة فإن التقدم يكون حقيقيا وسريعا، كما هو الشأن بالنسبة للمغرب بفضل انخراط  الملك".




مواضيع ذات صلة