Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
جمال الدبوز: اضطر سنويا دفع 200 ألف أورو من جيبي لتعويض خسائر مهرجان مراكش للضحكفاطمة خير تعبر لزوجها عن حبها برسالة رومانسيةالوزير بنعبد القادر يعترف: كدنا نندثر و نحول الاتحاد الاشتراكي إلى جمعيةتاونات… طلقة طائشة تودي بحياة دركي اثناء رحلة قنصتوقيف عجوز مغربية بايطاليا بتهمة ترويج المخدراتالأدوار الخفية والمكشوفة للجزائر ومافيا المخدرات في ما يقع بالحسيمةالدعوة إلى التظاهر يوم عيد العرش تفضح نوايا "حراك الريف"بالصورة.. حنان لخضر تنافس جميلات العالمتوقيف مواطنة من جنوب إفريقيا متلبسة بتهريب 1870 غراما من الكوكايينالبرلمان يصادق على قانون للتصدي لظاهرة الاستيلاء على عقارات الغيردراسة بريطانية : القيادة لساعات طويلة تسرع شيخوخة المخ المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي يعقد دورته الثانية عشرة يومي 26 و27 يوليوز بالرباطصفاء و هناء تحضران لأغنية أمازيغية مع الفنان العالمي “جون بلايير”عبد الغني القاسمي: الوضع في الحسيمة : هل ينفرج الآن حتى لا يزداد تعقيدا ؟
فيديوهات
  • فتح أبواب الترشيحات لجائزة الحسن الثاني العالمية للماء

  • انتخاب فوزي لقجع لولاية جديدة في رئاسةالجامعةالملكية لكرة القدم

  • طبيب خاص يفسر حالة اللاعب عبد الحق نوري والجماهير تواصل المساندة و الدعوات معه

  • وفاة جندي مغربي من القبعات الزرق في افريقيا الوسطى

  • لوحات فنية عملاقة تزين شوارع و أحياء الدار البيضاء

  • الخارجية الأمريكية تعترف بقوة المغرب وتصفه بالمعلم

  • كلمة العثماني بجهة بني ملال خنيفرة

  • الفنانة جنات تدخل القفص الذهبي

  • لحظة اعتداء محتجي الحسيمة على طاقم دوزيم

  • تقرير واشنطن حول الإرهاب .. تصريح القائمة بأعمال السفارة الأمريكية في المغرب

  • تزايد عدد المصابين بلسعات العقارب بسطات

  • لحظة وصول بعثة فريق برشلونة للولايات المتحدة

  • الهدف الاول لمهدي كارسيلا مع فريقه الجديد اولمبياكوس اليوناني

  • واشنطن : المغرب يتوفر على استراتيجية لمكافحة الإرهاب

  • انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة

  • صدور الأحكام في حق المتهمين في أحداث تفكيك مخيم اكديم ازيك

  • حصاد: لماذا الإحتجاج على الحركة الإنتقالية في قطاع التعليم…

  • هكذا كانت حياة اللاعب المغربي عبد الحق النوري قبل الفاجعة

  • وزير الشباب والرياضة: الملك أكد على تأهيل الشباب

  • شاحنة عملاقة لنقل الخشب تثير دهشة المراكشيين


انتشار جراحات تجميل المهبل للمراهقات بصورة شعبية
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس: مواقع
08 مارس 2017 - 12:39

كشف الخبراء، عن اتجاه عشرات الشابات، إلى إجراء جراحات تجميلية، على الرغم من عدم وجود حاجة طبية لذلك، وكشف الدكتور نافيد جلالي، الذي يمتلك عيادة في هارلي ستريت، في لندن، عن رفضه أكثر من 50 امرأة شابة العام الماضي، أرادوا إجراء عمليات جراحة تجميلية مُغيرة، وأصر جلالي على أن شعبية العمليات يغذيها الانفتاح، مضيفا: "تتحدث النساء حاليا بشكل أكثر صراحة عن مظهر الأعضاء التناسلية كاسرين المحرمات وأصبحوا أكثر وعيا بأن لديهم خيارات، وأعتقد أن ذلك يرجع إلى طفرة وليس الصور الإباحية عبرالانترنت، هذه هي الأسباب الحقيقية ويجب منح النساء فوق عمر 18 عامًا حق اتخاذ قراراتهم الخاصة بشأن أجسامهم".

وأصر جلالي، على أن هذه العمليات يجب إجرائها فقط للنساء فوق عمر 18 عامًا، نظرا للمشاكل الوظيفية أو النفسية، مضيفا: "باعتبارنا جراحين علينا واجب توعية الناس الذين تتنوع أجسادهم في الشكل والحجم وهو أمر طبيعي، ويعد الأمر بالغ الأهمية عند التعامل مع النساء الشابات اللاتي تكون أجسامهن في طور النمو".
وتشير الأرقام الصادرة عن الجمعية الدولية لجراحات التجميل، إلى خضوع ما يقرب من 100 ألف امرأة في جميع أنحاء العالم، لعملية جراحية تجميلية، في عام 2015، وارتفعت نسبة هذه العمليات في المملكة المتحدة وحدها وفقا لإحصاءات الخدمات الصحية الوطنية والتي كشفت عن خضوع 2000 امرأة في بريطانيا لعمية تجميل عام 2010، وتمثل هذه الأرقام زياد قدرها 5 أضعاف خلال 10 أعوام.

وأفاد الدكتور جلالي، أن نصف النساء فقط اللاتي يتقدمن له يعتبروا مناسبين لإجراء جراحة تجميلية مقارنة بنسبة 5-10% غير مناسبين لإجراء عمليات جراحية، فيما أشار جلالي إلى أن الأشخاص الذين يرفضون إجراء جراحة بسبب "عدم الجدوى" يثبطون النساء اللاتي يمكن أن يستفيدوا في الوقع، وتابع جلالي "تختلف أسباب العمليات الجراحية، من صعوبات أثناء الجماع إلى عدم القدرة على ممارسة الجنس نتيجة كبر حجم الطيات الداخلية والخارجية من الفرج على جانبي المهبل، ولا يمكن لبعض المرضى ارتداء ملابس ضيقة والبعض لا يحصل على علاقات حميمية على الإطلاق لأنهم يشعرون بالحرج من المظهر".

وأجرى الدكتور جلالي 10 عمليات جراحية تجميلية للأعضاء التناسلية عام 2013 و70 عملية عام 2016، وتراوحت أعمار النساء بين 18-35 عام، وتتكلف الجراحة ما يتراوح بين 2500- 4000 استرليني، وتنطوي على استخدام المشرط أو اللييزر لقطع الأنسجة غير المرغوب فيها، وأضاف جلالي: "الشئ الأكثر أهمية هو التفكير في تفاصيل الجراحة وإجراء بحث شامل والتفكير في المخاطر وعدم إجراء العملية لمجرد نزوة،  ومن المهم أن نتذكر أن الأجسام تأتي في جميع الأشكال والأحجام، ويسعى جميع الجراحين المعروفين لمعرفة دوافع المريض وتوقعاته قبل الموافقة على القيام بأي شيء"




مواضيع ذات صلة