Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
الثلاثاء 12 دجنبر 2017 العدد : 2427

"داعشيتنا" .. المواربة لحداثتنا

C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
مصطفى غلمان
قضايا
| 07 مارس 2017 - 15:36

الشك في القراءة والتربية على نظاميتها الكلاسية شك كلامي عنيد وإعادة انتقال سوسيولوجي من بديل إلى بديل. شك ينط منه سؤال التأويل بطاقة مكبلة ينجم عن دفعها اندغام القناعات وتشاكلها واحتدادها على أكثر من جبهة.

نحن نقرأ التاريخ بميثولوجية متواطئة ومعادية للعقل أحيانا، ولكننا أيضا نواصل التغرير بالرؤية الحاجبة لتحقيق هذه التبعية البكماء من باب الرغبة في خنق التفكير وحصره في الزاوية.

لم يكن همنا اكتشاف الحقيقة كما هي بيضاء من غير سوء. بل لم يكن من الأصل امتداد هذه اليد المنزوعة طوعا أو كرها، حتى ترى الفعل المقرون بالشك، مذ حفظت عن ظهر قلب كل الأوامر الإيمانية والطاعات الموازية لها، وتهذبت بأمشاجها وواعدت ووعدت، حتى صارت لا ترى إلا ما يكرس أفقها المقيد النصي، وظاهرية الاعتقاد بغير إمعان ولا حجة دامغة.

لهذا، كان اللازم في تأثيرات هذا الصنو المحكم لجوهرية التدين اتساقه وطبيعة الإسلام ونظريته المنفتحة والعقلانية على جميع أنماط التفكير وإوالياته الفلسفية والثقافية والنفسية، حيث الإصغاء للعقل اندماج مبدئي في اتجاه تحليل الخطاب، والحوار الإبرائي جسر للتحول من متلقي هامشي مسطح احتوائي إلى متلقي ذكي وجدلي إيجابي.

وحتى لا يكون لتأويل الواقع الجديد، من حيث تفريخه لسلط دينية جديدة، خارج السياقات التاريخية والإنسانية، انصرافه عن ابتداع متخيلات سابقة وتراكمات في فهم ظواهر التدين وانشداده لليّ أعناق النصوص الدينية بهوى نظري شاذ ومنغلق، فقد تخلف ركب العقل العربي أزمنة يتحذلق تحت طائلة التعنيف البدهي لسياقات الخلق ومعاملاته البينية، ترميزه المتناقض لقضايا الوجود ومشكلاته، واقتحامه الأبدي لمسلكية المرأة، ليس كقضية رأي ومصير كائن فقط، بل كمحور أساسي ومهم في لاوعيه الفكري وسيرورة انتقائيته الغريزية لأغلب الأحداث المقاربة لإشكالات حقوقها ووجودها.

وقد ركب بعض المدعين تفويض التمذهبات في جانب لا يقطع فيه التأويل حدود الأفهام في الكثير من قضايا الخلاف الديني؛ حتى تجردوا فعلا من إعمال العقل ومقاربة رؤى المجتهدين في الأبواب المعنية. ولهذا، تجسد محدثوهم بقليل عطف على هذا النوع من الاستبداد والتكلس، فارتقوا نظريا إلى قول أحدهم وهو يضع النقط على الحروف: "التحريف بالتأويل أقبح من التعطيل والتكييف والتمثيل، لأنه ما حرف إلا لأنه عطل، وما عطل إلا لأنه كيف ومثل".

ولو تحقق التطبع في مؤوليهم بغير عطل ولا تكييف لما ارتهنوا نصوص الدين وقايضوا بها الأهواء والشواهد الهدامة والتسفيه والتكفير في غير ما هو ضروري.

ولذلك، انتقى أهل التخريف المصطلحات الغاصبة لصفات التغيير والتبدل والمناولة وتنزيل الواقع بالضرورات، وأجهزوا على العناصر الواقية للانسداد والتحلل. فكأنما أنهوا عطاءات الإسلام في الفهم الصحيح ودقة التصويب بالتحبيب والترغيب لا الإرهاب والترهيب.

أما كان الأجدى في وصايا الثوابت أن ترقى بها العقول وتتمعن لتعزيز تصوراتها واعتراضاتها من أجل تمكين صوتها وتضمينه الشروط المفحمة والقدرة على الاختيار من باب الموازنة لا التحامل والمبادرة لا التصادم؟

ما دامت النصوص الشرعية تنفتح على كل التأويلات على أساسيْ "كيفية فهم الشيء" و" كيفية فهم الفهم"، على اعتبار أن ما وراء المنتج النصي هو جزء فارق في مباحث النظر التأويلي وعمود ناجز في عملية استقصاء العقل باستقراء النص.

أما الشائع الذي يحمل الدال على المدلول، فقد قوض كل نظريات التأويل وجعلها دائرة في ذاتها، تسلب قوة منتجها النصي وتسخر من مظاهر فهومه الحديثة. وحق أن تصير "داعشيتنا" مواربة لحداثتنا في احتذاء لقطيعة ما كان يعرف به جدل الشريعة والحكمة.

عندما نحاكم ضمير الحكمة ونترك الحبل على الغارب مواربا، نتلصص على الشريعة ونهربها، ونجعلها حكرا على الفئوية والخوارجية، ونتعلل بالطهرانية والاقتدار الحضاري، فإننا نقدم صورا غير صحيحة عن الدين والوحي ومفهوم السلام والمحبة والتسامح في الإسلام.




مواضيع ذات صلة


الاتصال بنا

© جميع الحقوق محفوظة 2011
جريدة إلكترونية مستقلة تصدر عن الشركة kafapresse - S.A.R.L
الإيداع القانوني طبقا لقانون الصحافة والنشر المؤرخ بتاريخ 10غشت 2016: عدد 1 - 017 ص ح
Patente : 25718014 - RC : 104901 - I.F : 3370680 - CNSS : 4111829 - ICE : 001799721000071