Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :

فيديوهات
  • لشكر يثني على العلاقات المغربية السعودية

  • أجواء احتفال لاعبي الفتح بعد التأهل إلى النصف

  • باحثون يتمكنون من تصوير "قط الرمال" في الصحراء بالمغرب

  • إعادة انتخاب المغرب بنيويورك رئيسا للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب

  • ناصر بوريطة يؤكد على أهمية تطوير العمل الافريقي

  • كاميرا خفية ترصد تعرض نساء مغربيات للتحرش

  • ابن كيران: بلا معقول هاد اللحي ما عندهم باش ينفعونا..وحتى الحجاب زيدوه عليهم!

  • ندوة تحضيرية لمعرض الطاقات المتجددة

  • اعتراف دولي بريادة الملك في النهوض بقيم التسامح

  • ابرز ما قدمه اسامة طنان في مباراة لاس بالماس واتلتيكو بلباو

  • حصاد يصدم الجميع ويصدم هذه الجمعيات..

  • لحظة سقوط عريس من فوق العمارية و هو يحاول تقبيل عروسه

  • تأجيل موعد الإنتخابات البلدية في تونس

  • وزير التربية الوطنية يستعرض مستجدات الدخول المدرسي

  • انهيار منزل بالبيضاء ووفاة صاحبه

  • شجار كفاني ونايمار من اجل تسديد ضربة جزاء

  • حصاد يعترف: قضية المحفظات كانت غلطة!

  • موريتانيا ماضية في تنفيذ أجندة الجنرالات الرامية إلى إشعال فتيل التوتر في المنطقة

  • هدف عالمي لديبالا في مرمى ساسولو

  • إعصار ايرما يهدد المغرب تونس موريطانيا و الجزائر


عصام القويطي:الجنرال بن كيران في متاهة
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
06 مارس 2017 - 23:59

الجنرال بن كيران في متاهة، وليسمح لنا الماركيز هذه الاقتباسات الظريفة لعناوين بعض روائعه، تلك التي أهداها للبشرية القارئة الحالمة، المتطلعة لمستقبل يغني للأدب والجمال ويشدو بألحان المحبة والسلام، فألف تحية للماركيز غابرييل غارثيا، وكل ذات مفكرة تؤمن بالحق والعدل وتؤمن قبل ذلك بالإنسان.

وقصة جنرالنا، فيها من تلك أوجه شبه كثيرة، فهاهو يخبط خبط عشواء، ينازع هذا ويحارب ذاك، في معارك وهمية لاسقاط طواحين الهواء، يتخيلها دولة عميقة ويسميها تحكما أو تمساحا وجنا بينما الدم الرقراق هذا ليس إﻻ نزف جسد واقعنا الاجتماعي المزري وجيوب أرزاقنا المثقوبة.

الجنرال بنكيران في متاهة، لأنه يبدأ خطبته باسم الله، وينهيها بالصلاة والسلام على رسول الله، بينما يمارس بين الطقسين أقسى الفظاعات، وأقصى الفضاضات، حَدّ قطع الأرزاق والإقالات والإقصاءات، والظلم ظلمات.

أهوال لا يراها إﻻ من كان بصره اليوم حديد، متحرر من عمى الانتماءات وصنم الأيديولوجيات، فجنرالنا باسم الوطن يعفو عن الفاسدين، وباسم الوطن يطرد القضاة ويقصي الأساتذة المتدربين، ويقطع ويقتطع، وباسم الوطن يرفع الأسعار، يجمد الأجور، يقمع الاحتجاجات ويمنع المظاهرات، ويوزع تهم الخيانة والعمالة يمينا يسارا وألف سهم في وجه كل مقاوم متألم.

الجنرال في متاهة، كما في رواية ماركيز، كان يبكي، يضحك، يهمس، يصرخ، يرغي، يزبد، يضرب يبطش، يحقر يسخر، يشتم يتهم، يحكي قصصا مكرورة ويرمي نكتا ممجوجة، يطلق تصريحات رعناء تفسرها فرقة وتبررها كتيبة، وهي لا تعدو إعادة مبتذلة لمسرحية لم يعد في العقلاء من يصدقها لكثرة ما شوهدت. إنه ذلك الشعور بالاقتراب من ألق العظمة الذي استحال أغنية سوقية لمغن سكران، وحماقات الجنرال في الرواية مثل موج البحر يتلو بعضها بعضا، بعدما صدق أنه "وحده مضوي البلاد".

وجنرالنا التائه أيضا، هاجم يمينا، وهاجم يسارا، قسّم الكثلة، وقصَمَ الوفاق، قصف الروس بتصريحاته، والأفارقة بتلميحاته، ولأول مرة يقسم المغاربة إلى فسطاطين، واحد معه، مع شرعية تحكمه، ومشروعية تَجَبُّرِه، وآخر مع آخرين يترك لأتباعه مهمه تسميتهم، وكم أكل الثوم بلسان صاحب مدرسة الشيوعية على منهاج النبوة، وبلسان زعيم الأجربين، المنبوذ المعلق، الذي ضيع حظه في الحكومة، وأحرق سفنه في المعارضة، وبأقلام الغاز القطري قتلة الصحافة والاعلام بياعي الكلام.

التحكم أيها الجنرال بنكيران، مستشار للملك؟ أم وزير له في الداخلية؟ أم هو نفسه أم كل بطانته أم بعض من أصدقائه؟ واعتراضك أيها الجنرال، على الدستور الذي قسم هذه السلط؟ وأنت المبارك للطبخة يومها على عجل، أم على نمط الاقتراع الذي يمنع استئثار أي حزب بالحكم، وقد قبلت اللعبة، أم هو واقع خلاصته أن أفضل حكومة لديك، هي الأسوأ لدى غيرك ولا مجال لعمل شيء إلا بالتقية والتمسكن حتى الانقلاب والتمكن.

أم أن التحكم لا يعدو سوى كُنْيَة فجّة لخيبة كبرى صنعتها حقيقة أن الأول ليس بالضرورة الأجدر، والفائز بالسباق غير الفائز بالقلوب، ورجل الدولة غير رجل الجماعة، والبطولة لم تكن يوما صكا على بياض، فكم من محارب محرر تحول إلى طاغية متجبر قهر البلاد وكل العباد.

شهور تنقضي ودورة تشريعية بالأصفار تنتهي ومشاورات أقرب للمخاصمات، يرفض خصما بلا تبرير، ويرفضه غريم ولا تفسير، لا هو يطلب مصالحة ولا هو يقبل مراجعة، يرشق حزبا في بيان، وينبذ حزبا في بيان، يتمسك بزعيم في بيان، ويخاطب نفسه في بيان، يحتج ويستنكر ويشجب ويندد، يمشي في مسيرات من غرفة نومه للصالون، يصرخ واك واك، أريد أغلبية على المقاس، أكون زعيمها الأقدس، ولا انتقاد ولا عسس، لأنني الأول، لأنني الفائز.

بنكيران "الجنرال في متاهة"، و"ليس له من يكاتبه"، إنه اليوم "غريق في أرض صلبة"، يعيش "مائة عام من العزلة"، بعدما تسيد "في ساعة نحس" "وقائع موت معلن" بعدما شيعنا "جنازة الأم الكبيرة" الوطن.




مواضيع ذات صلة