Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
“باسطا”.. صرخة الفنزويليين ضد واقع مريرالمندوبية السامية للمياه والغابات تعلن الحرب على عصابات قطع وتهريب الأرز"البام" : العثماني طلب تسهيل مسطرة مناقشة مشروع قانون المالية مصطفى فارس: المجلس الأعلى للسلطة القضائية أمام مسؤولية تاريخية تلزمه بانطلاقة جيدة دون هوامش للخطأ أو التردد أو الانتظارية أبيضار تعلن انفصالها عن زوجها البرازيليياسمين ناوري: سدينا عطانا الوقت الكافي واستمع لينا وسولنا على ظروف الإقامة وعلى عدد السنوات اللي قضيناها في أمريكا وفاة نزيل بالسجن المحلي تيفلت لهذا السبب..خبير هندي: إعادة العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وكوبا "حدث بارز" يعكس دينامية الدبلوماسية الملكية في دعم القضايا الوطنية للبلاد بنك المغرب : ارتفاع الاحتياطات الدولية ب 4,5 في المائة إلى حدود 14 أبريل 2017 المغربية إسلام.. من تصميم الأزياء إلى أرملة جهاديين في سورياوفاة سيدة على إثر تدافع وازدحام شهدته إحدى بوابات الولوج لمعبر باب سبتة وفاة مواطن مغربي فوق الأجواء المصرية إثر أزمة قلبية مفاجئة ألمت به وهو في طريق عودته من السعوديةداعش تعتذر لإسرائيللمجرد والجريني يتوجان في جائزة الموسيقى العربية بلبنان
مختصرات إخبارية
فيديوهات
  • والدة سعد لمجرد تتسلم الجوائز عنه في بيروت

  • هكذا أخرس ليو البيرنابيو

  • هدف رائع للوداد في مرمى الرجاء.

  • الهيستيرية تعم المدرجات في ديربي كازابلانكا

  • احسن اهداف المحترفين المغاربة لهدا الاسبوع

  • بادرة رائعة وجميلة بطلتها مؤسسة تعليمية بحي الأافة بالبيضاء

  • حارس يسجل ثنائية في شباكه ويمنح الفوز للفريق المنافس

  • عمليات نهب بفنزويلا خلال الاحتجاجات ضد مادورو

  • فوضى في المؤتمر الإقليمي لحزب الحمامة بطنجة

  • سكان يتضامنون مع رئيس وموظف بالجماعة المحكومين بالسجن

  • تقرير دولي يرصد بوادر انهيار الاقتصاد الجزائري

  • عملية القبض على احد اعضاء الخلية الارهابية المفككة في تطوان

  • فرنسي يدخل غينيس بأطول عصا بلياردو في العالم

  • برنامج Grand Angle يفضح "البوليساريو"

  • السفير عمر هلال "يلقن" درسا لنظيره الفنزويلي بالأمم المتحدة

  • 2M تفضح انتهاك البوليساريو لحقوق الإنسان بتندوف

  • تغطية مباشرة لحادثة إطلاق النار في جادة الشانزيليزيه في باريس

  • ارجاع هيكل الديناصور المسروق

  • قوة الرياح بمنطقة طنجة تتسبب في انقلاب شاحنتين قرب أصيلة

  • فنزويلا على صفيح ساخن وسقوط قتلى في "أم المسيرات"


المغرب أمام 3 خيارات بعد رفض البوليساريو الانسحاب من الكركرات
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس:صحف
06 مارس 2017 - 12:20

أصبح المغرب أمام 3 خيارات مصيرية وهامة، بعد رفض جبهة البوليساريو الانفصالية الانسحاب الكامل من منطقة الكركرات، بناء على طلب الأمم المتحدة.
وبعدما قرر المغرب الانسحاب الأحد الماضي، لاتزال قوات البوليساريو ترابط في الكركرات، معتبرة أنها "منطقة محررة"، وأن من خرق وقف إطلاق النار في المنطقة هو المغرب، فيما تعرقل دائما مرور الشاحنات والقوافل التجارية من المنطقة، ضدا في قرار الأمم المتحدة.
ويضع خيار بقاء البوليساريو في الكركرات، المغرب أمام اختبار مصيري، إذ سيكون عليه الاختيار بين منطق "التهدئة والانتظار" أو "التصعيد للدفاع عن أرضه".
1. الضغط على الأمم المتحدة لطرد البوليساريو
يظهر خيار الضغط على الأمم المتحدة، الأقوى والأبرز في الوقت الحالي، بناء على سياسات المغرب في المنطقة، والتي تتسم بالرزانة والحكمة واحترام القانون الدولي، واجتناب التصعيد العسكري.
وسيكون على المغرب في هذا الخيار، الضغط بقوة من خلال دبلوماسيته على الأمم المتحدة والأمين العام أنطونيو غوثيريس، من أجل طرد الجبهة الانفصالية من المنطقة تجنبا لأي تصعيد عسكري، إذ سيكون عليه الاعتماد في هذه الخطوة على قوى مهمة مثل فرنسا وإسبانيا وأمريكا.
ويعلم المغرب أن الأمم المتحدة باتت في وضع حرج، بعدما فشلت في إقناع ميليشيات البوليساريو بمغادرة منطقة الكركرات، إذ سيكون ذلك مدخلا للدفع بالهيأة الدولية بتحمل مسؤولياتها.

2. العودة إلى الكركرات
يعتبر خيار العودة من جديد إلى الكركرات "ثانوي"، بحكم أن قرار الانسحاب أحادي الجانب الذي قام به المغرب من المنطقة، لقي استحسانا من لدن أطراف دولية مهمة، مثل أمريكا وفرنسا وإسبانيا والأمم المتحدة.
واعتبر قرار الانسحاب حكيما ويدفع نحو نزر فتيل التوتر بالمنطقة، غير أن بقاء البوليساريو و"احتلالها" أرض تعتبر منطقة عازلة، قد يدفع بالمغرب إلى الدفاع على نفسه والعودة إلى المنطقة ولو بقوات من الدرك الملكي.

3. الحرب للدفاع عن النفس
لا يحبد المغرب قرار شن حرب على الجبهة الانفصالية، رغم أنه في حالة الكركرات، فإن المملكة مطالبة بالدفاع على أراضيها ضد ميليشيات تقطع الطرق التجارية وتقوم بشتى أنواع القرصنة قرب الحدود الموريتانية.
وأبرزت الحقائق على الأرض في الفترة الأخيرة، أن المغرب "مدافع" على أرضه ولا يريد الدخول في حرب مع ميليشيات، هدفها الأول إضعاف المغرب وإعادته للوراء، بعد المكاسب التي حققها في إفريقيا وعودته إلى الاتحاد القاري، من خلال دبلوماسية رزينة وقوية للملك محمد السادس.
وتحاول البوليساريو جر المغرب بالمقابل إلى حرب، لتضرب كل هذه المكتسبات عرض الحائط.




مواضيع ذات صلة