Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
فيديوهات
  • الهدف الاول لمهدي كارسيلا مع فريقه الجديد اولمبياكوس اليوناني

  • واشنطن : المغرب يتوفر على استراتيجية لمكافحة الإرهاب

  • انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة

  • صدور الأحكام في حق المتهمين في أحداث تفكيك مخيم اكديم ازيك

  • حصاد: لماذا الإحتجاج على الحركة الإنتقالية في قطاع التعليم…

  • هكذا كانت حياة اللاعب المغربي عبد الحق النوري قبل الفاجعة

  • وزير الشباب والرياضة: الملك أكد على تأهيل الشباب

  • شاحنة عملاقة لنقل الخشب تثير دهشة المراكشيين

  • مكتبة شاطئية لقراءة الكتب بشاطئ الهرهورة – صيف 2017

  • شاهد كيف تعامل مغربي مع حارس سيارات بعد قانون 3 دراهم بالدار البيضاء

  • العثماني ينصب لجنة العرائض

  • حادثة سير بالطريق السيار بين الدار البيضاء و مراكش

  • سكان مدينة مراكش يطبخون البيض في الهواء الطلق بسبب ارتفاع…

  • بنكيران يغني لأم كلثوم

  • سليمان العمراني: هذا موقفي الخاص من منح بنكيران ولاية ثالثة

  • الداودي: لن نغير قوانين الحزب من أجل سواد عيون بنكيران..!

  • الرباح: لسنا عبدة أصنام وهناك قيادات لتعويض بنكيران

  • كلمة افتتاحية لرئيس المجلس الوطني للحزب الدكتور سعد الدين العثماني

  • هذا ما قاله اللاعبان المغربيان عادل رمزي وكريم الأحمدي عن عبد الحق نوري

  • درجة الحرارة تبلغ 50 درجة مئوية في كازاخستان


تفاصيل لـ"5 ساعات" للوصول الى البيت مرهقا نفسيا وجسديا وعاجزا عن تركيب الصورة الكاملة لفهم ما جرى !
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
عادل الزبيري
27 فبراير 2017 - 11:41

 كلما فتحت السماء أبوابها بالمطر سيالا، سألت ربي أن يلطف بنا بما جرت به تصاريف أقداره، معترفا لربي في نفس الآن، أن سقف بيتي ليس من حديد، واضعا يدي على قلبي، ومعلنا استسلامي، وقارئا للطيف.
وصلت لأول مرة إلى بيتي، في مدينة سلا، مرهقا نفسيا وجسديا ودماغيا، وعاجزا عن تركيب الصورة الكاملة، لفهم ما جرى.
ورافقني السائق الصديق عبود، في رحلة تسليمي لمدينتي سلا، من مدينة المكتب الرباط، فكانت 5 ساعات طويلات، في مهمة شبه مستحيلة؛ الوصول إلى حي المسكن، فلماذا؟
في سياق سنة ممطرة جدا، نزل مطر غزير، منذ ساعات الصباح الأولى، على مدينتي ضفتي نهر أبي رقراق، الرباط وسلا، إلا أني قضيت نهاري في مهمة صحافية، غارق في أداء مهامي، مغلقا لهاتفي المحمول، وللتواصل الاجتماعي.
وبعد مغادرتي مكان التصوير، تواصل المطر كما تركته، قبل أكثر من 3 ساعات، فدعوت فريق التصوير، لتناول جماعي لغذائي، وسط تزايد قوة المطر، ولكنه مطر من دون برد قارس ولا رياح عاتية.
وبالتدريج بدأت تتواتر صور مثيرة للانتباه؛ سيارات غارقة في مياه الأمطار في مدينة سلا، وتغريدات من مواطنين وصحفيين، تعلن عن حالة ارتباك حقيقي، في حركة المرور، ما بين الرباط، مدينة العمل النهاري، وسلا، مدينة النوم الجماعي، لأمثالي العاجزين عن مواجهة أثمنة العقار النارية جدااا، في العاصمة الإدارية الرباط.
وبعد الانتهاء من العمل، قررت دخول مغامرة العودة إلى البيت في سلا، وبعد الابتعاد من المكتب، والاقتراب من خروج الرباط في اتجاه سلا، تترائى لي من بعيد، أساور طويلة حمراء اللون، حددت موقع القنطرة الجديدة، وقنطرة طريق مطار سلا.
تأكدت من زحمة الملتقى الطرقي، حيث مقر سفارات قطر ومصر وهولندا، أن التوجه صوب سلا، ستكون مرة المنال الآن، فطلبت من عبود، تكسيرا للطريق عبر مخرج استراحة في المقهى، كان رأسي فعلا يؤلمني، فتناولت حبة مضادة للألم، ووضعت غطاء الرأس من جلبابي الصوفي.
فعدت لاحقا أنا وعبود إلى المكتب، لتسليم عدة العمل المهنية، كما هي العادة، لأننا علقنا في اتجاه سلا، عبر ما تسمى بطريق مرجان، صدمني مشهد سيارات متوقفة في كل مكان، مواطنون أعينهم على هواتفهم، وآخرون عالقون وسط زحمة رهيبة، لا سابق لي رؤيته، بينما المطر ما بين نزول وتوقف، على وتيرة خفيفة جدا.
وفي المحاولة الثالثة، انشغلت في ثرثرة للتنفيس عن الضغط العصبي مع أصدقاء لي، فيما عبود وجه السيارة في اتجاه الطريق السيار، عبر طريق زعير، ومنها استدار صوب اليوسفية، ومنها نزل صوب الحي الصناعي،
من أجل الالتفاف على سلا؛ فوصلنا إلى المنطقة الفاصلة بين الرباط وسلا، التي تحمل اسم الولجة، ظلام وبرك ماء، وطريق سيار في وضعية كارثية.
ونجحنا في العبور بأمان صوب مدينة سلا، وفي منطقة المدينة الذكية في سلا الجديدة، هالني مشهد السيارات الغارقة في الوحل، وعشرات من شاحنات القطر، عرفت أنها أيضا مدينة منكوبة لأنها بدون مجاري لصرف المياه.
وعاد المطر، لينزل بقوة، فيما مسّاحات الزجاج، أصدرت صريرا، تشائمت من الصوت، ولم تهدني اللحظة، للمواصلة في الطريق السيار، في اتجاه طنجة، مع الخروج في بدال بوقنادل، وحينها ستكون المهمة، إلى بيتي سهلة جدا.
وصدمني المشهد من جديد، قرب دار السكة، سيارات متراكمة، وقف عبود يتأمل مثلي مشهد ليلة تطول لكي لا تنتهي.
تراجع عبود بالسيارة، وقمنا بسلك طريق لا نعرفه، وأخرجنا الطريق الملتف، بقرب القصر الملكي في سلا، فوجدنا صفا طويلا، لا ينتهي من السيارات المتزاحمة؛ صفعني السؤال ما الحل؟ هل أعود للمبيت في الرباط لاجئا ليليا أم ماذا؟
عزمت وتوكلت وطلبت من عبود دخول الزحمة، أطلقت المباشر لأول مرة في حياتي على حسابي، على موقع للتواصل الاجتماعي، تباعا تقاطر الناس ليروا ما أبثه؛ وفي نفس الوقت، تتوالى اتصالات زوجتي أميمة، لمعرفة أين وصلت؟

فرغم قلقي الداخلي، في مواجهة حيال عشرات من الأسئلة، أبث لزوجتي رسائل التطمين، لثقتي أن الفرج بالفرح قريب.
وللأسف الشديد، ووسط هذا المشهد السينمائي الأمريكي من هوليود، من صناعة الواقع، لا شرطي مرور ولا دركي ولا أي رجل إسعاف، لا مستشار جماعي ولا زعيم حزبي ولا سياسي ولا وزير من حكومة تصريف الأعمال؟ ؟ ؟
وحدهم المواطنون عالقون أمام قدرهم، يسألون ربهم فرجا بعد كرب، أما أن ترى مسؤولي المدينة في الرباط أو سلا من المنتخبين، أو من مسؤولي الإدارة الترابية لضفتي نهر أبي رقراق فهو حلم أيضا.
وتواصل كابوس تزاحم السيارات في مسلسل مسير أبطأ من حلزون، والأسئلة في رأسي تتالى، ماذا جرى بالضبط لتغرق شوارع سلا، ويستسلم الترام/ دودة القز الناقلة للمواطنين في رخاء وأمان ما بين الرباط وسلا؟ أعترف أني عجزت تماما عن الفهم.
ووصلت أخيرا برفقة عبود، إلى مقهى الحي، وجدتهم قبيل منتصف الليل، يستعدون للإغلاق، غسلت يداي، وطلبت بيتزا بالدجاج وما تيسر أو ما تبقى من خضار، وأطلقت لصوتي عنانه بموشح مرتجل: “قالوا لي إن مدينتي سلا غارقة”، فأجبتهم “كذبتم فإن العرائس لا تغرق”.
في طريق العودة، وجدنا أخيرا، مخرجا من طريق مكناس أو المطار، كما تسمى، وهرولت السيارة أخيرا في اتجاه الحي الصناعي، قرب المطار، ومنه شق عبود السائق حي الانبعاث، إلى أن عبرنا في اتجاه حي كريمة، ومنه إلى حي مسكني السلاوي.
وصلت إلى سريري منهكا، ولكنني قررت التوثيق لما جرى، لأنه لا يليق بمدينتي سلا وجارتها الرباط، أن يستمر فيهما مثل هذا الوضع؟
أعلم أن المعاناة في هذا اليوم من شهر فبراير، من شتاء 2017؛ شرب كؤوسها البسطاء مثلي من آلاف الدروايش، من عباد الله، ومن ملح الأرض، وبينما أكتب شكواي، نزل غيث مدرارا وجديدا وليليا، من مطر.
بالتأكيد من وجهة نظري، يتحمل المسؤولية المنتخبون وغير المنتخبون، حولوا سلا خلال نصف قرن أو أكثر إلى بقرة حلوب لكل شيء؛ فولدوا أكبر مرقد كبير وجماعي من أحياء الإسمنت، للقادمين من المغرب، للاستقرار في سلا وللعمل في الرباط.
ولا يستحي كل منتخب جديد، مع شبكاته العقارية، أن يزرع مثل الفطر، أحياء جديدة، لا حدائق ولا متنفسات، على امتداد الأفق فسلا هي مساكن أي غابات من الإسمنت.

كان سيكون الأمر عاديا جدا، لو كنا أمام تسونامي أو إعصار أو أمطار طوفانية، ولكن ما نزل من مطر هو عادي جدا، ولكن غياب الوديان القادرة على صرف مياه المطر، نكب المدينة أي سلا، أكثر مما هي تعاني من كل الأمراض الاجتماعية.

وفي مشجب المسؤولية والمحاسبة، يتوجب إذا أراد المغرب تجاوز ما حصل، عدم التساهل مستقبلا، مع كل مسؤول معين أو منتخب، لأن ما ضرب سلا هو كشف وتعرية للواقع المزري للبنيات التحتية الضعيفة، والعاجزة عن تصريف مطر اعتيادي.

فأين الحزبيون والسياسيون، من كل الأحزاب السياسية، الذين خاضوا معارك القيامة الانتخابية في ملاعب سلا؟

وأين كبار الموظفين المدنيين في إدارة المدينة حيال مآلات المدينة الحالية؟ وأين مانحوا تراخيص السكن للمجمعات السكنية ولأراضي التعمير في ظل غياب لاحترام شروط السلامة وأولها صرف مياه المطر؟ ؟ ؟

وأخيرا وصلت إلى بيتي في سلا، مثل آلاف علقوا، مرهقا وساخطا وغاضبا جدا؛ لأن بلدي المغرب، يعاني من آفات في مدنه، تنهار المدينة وتتوقف القطارات ووسائل النقل الجماعية في أول امتحان مناخي!!!

تعلمت من رحلة اليوم أن الرباط وسلا بعيدتان جدا عن بعضهما في كل شيء، تعلمت أن الرباط وسلا مع ذلك مدينتان قابلتان للانهيار في مواجهة أي طارىء طبيعي أو مناخي، سلمت أن الرباط وسلا عاجزتان عن الصمود في وجه أمطار الخير والنماء، أو بعبارة أخرى يتوجب مطالبة الشقيقتان اللتان تتقاسمان ضفتي نهر أبي رقراق؛ بالبحث عن سبيل للخروج من خانة الإشاعة العمرانية إلى حقيقة المدينة.

 




مواضيع ذات صلة