Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
إدارة السجن المحلي بوجدة تنفي أن يكون لإضراب أحد سجناء المؤسسة عن الطعام علاقة بظروف اعتقاله “إشعاع إفريقيا من العاصمة”…المغرب حاضنا لإبداعات الإنسان الإفريقي الملك محمد السادس وعاهل المملكة الأردنية الهاشمية يدشنان بالرباط التظاهرة الثقافية والفنية “إشعاع إفريقيا من العاصمة”الملك عبد الله الثاني يزور ضريح محمد الخامسالأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية تفوض للعثماني تشكيل أغلبية منسجة وتعلن دعمها له اتحاد المحامين العرب: المتابعون في أحداث اكديم إزيك يحرفون النقاش ويحاولون تسييس المحاكمةبنكيران: أنا ما زلت أمينا عاما للحزب ورئيسا لحكومة تصريف الأعمال والعثماني هو المسؤول عن تشكيل الحكومةالبنك الشعبي يطلق مصرفه التشاركي "اليسر" و يحقق نتائج إيجابية سنة 2016الملك عبدالله الثاني يزور ضريح محمد الخامسانتخاب شرورو رئيسا لفريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب خلفا لوهبيالجامعة السنيغالية تلغي مواجهة المحليين وديا الخارجية الأمريكية تصدر بيانا حول حصيلة عمليات التحالف الدولي لمحاربة داعششباط يجمد عضوية غلاب وبادو من جديد ساعات بعد إصدار المحكمة الإدارية حكما لصالحهماأشرف حكيمي ضمن 50 موهبة صاعدة في العالم
مختصرات إخبارية
فيديوهات
  • الملك محمد السادس يقيم مأدبة عشاء رسمية على شرف العاهل الأردني

  • الملك محمد السادس يستقبل ملك الاردن عبد الله الثاني في حفل تاريخي بالرباط في حظور بنكيران

  • هذه هي زوجة رئيس الحكومة المعين سعد الدين العثماني

  • قناة الجزيرة تسلط الضوء على مشروع المدينة الذكية بطنجة بشراكة بين المغرب و الصين

  • مدينة محمد السادس الجديدة

  • العماري يصل لمقر حزب البيجيدي لملاقاة العثماني

  • موقف أخنوش وساجد من المشاورات الحكومية

  • القيادي الاستقلالي السوسي الموساوي: حزب الميزان مازال متشبث بقرار مجلسه الوطني

  • أنشطة ملكية بطنجة

  • مغربي حر يبهدل مساندة لعصابة البوليساريو في مسيرة بفرنسا

  • لهدا السبب يفضل عبد الحق بنشيخة التدريب في المغرب عوض الجزائر

  • تفاصيل أوفر عن حريق سلا الذي أودى بحياة إطفائي

  • مغاربة يبهرون لجنة "أراب كوت تالنت" ويحصلون على "الباز الذهبي"

  • الرباح : "لا تغيير.. العثماني هو بنكيران"

  • العثماني في تصريح قبل المجلس الوطني

  • بنكيران يحسم مستقبله السياسي:انتهى الكلام وانتهى بنكيران

  • بورتريه... سعد الدين العثماني

  • الملك محمد السادس يستقبل سعد الدين العثماني ويعينه رئيسا للحكومة

  • تقرير عن صناعة السيارات في المغرب

  • تعيين الملك للعثماني رئيسا للحكومةعلى قناة فرنسية


عبد الغني القاسمي: هذا ما كان ينتظر غالي من زيارته للموزمبيق
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
27 فبراير 2017 - 10:34

حل في الأيام الأخيرة بمابوتو عاصمة جمهورية الموزمبيق المدعو ابرهيم غالي الذي سبق أن نصبته المجموعة الحاكمة حاليا في الجزائرمنذ شهور على رأس جبهتها الانفصالية خلفا لعبد العزيز المراكشي الذي وافته المنية فترك فراغا أجمع المراقبون على أنه منذر بقرب نهاية الجبهة أمام افتضاح أمرها بكونها مجرد أداة مستعملة لتأجيج النزاع المفتعل من قبل الجارة الجزائرية بشأن أقاليم الجنوب المغربي ، و يأتي بعث غالي الى مابوتو على متن طائرة جزائرية و بجواز سفر جزائري - كما جرت العادة بذلك - لثلاثة أهداف ذكرها بالتحديد موقع الكتروني موال للجبهة وهي :
أولا : التأكد من كون الموزمبيق لن تسحب اعترافها بالجمهورية الوهمية كما أشيع مؤخرا في كواليس الاتحاد الافريقي بأديس أبابا و انتقالها للوقوف الى جانب المغرب ، وتقديم وعود لحكامها بمضاعفة المساعدات الجزائرية لهم اذا استمروا في موقفهم المساند للأطروحة الجزائرية .
ثانيا : محاولة اقناع الموزمبيقي خواكيم شيصانو بمواصلة تحمله لمهمة المبعوث الخاص للاتحاد الافريقي المكلف بملف النزاع المفتعل مع المغرب ، خاصة بعد التردد الذي بدا على هذا المبعوث في قيامه بهذه المهمة الملغومة التي لا يستدعيها أي مبرر موضوعي .
ثالثا : فتح باب التشاور مع القيادة الموزمبيقية حول امكانية التوقيع على اتفاقيات – و لو صورية على الورق – تهم التعاون الثنائي تشمل عدة مجالات اقتصادية و اجتماعية و شراكات في مرافق حيوية و تبادل الخبرات على غرار الاتفاقيات التي يبرمها المغرب مع عدة دول افريقية خلال الزيارات الملكية لعدد من الدول الافريقية .
بالنسبة للهدفين الأول و الثاني ، يجدر القول بأن المغرب لم يسبق له أن ألزم أحدا بتغيير موقفه أو اشترى ذمته ليتحول من خصم الى صديق ، و كل من حول موقفه لم يكن ذلك الا بناء على اقتناعه بصواب الموقف المغربي الذي يتماشى مع احترام الشرعية الدولية و يتسم بتغليب الأسلوب السلمي المنبني على ضرورة ايجاد حل متفاوض عليه بين أطراف النزاع ، و صولا الى بحث الطرق الكفيلة بتنزيل مشروع الحكم الذاتي الجهوي لأقاليم الجنوب المغربي ، ذلك المشروع الطموح الذي يضمن الاحترام الكامل للسيادة المغربية على سائر التراب الوطني الذي من المنطقي أن تشارك في مناقشبه و صياغته كل القوى الحية الممثلة لساكنة الجنوب حتى يكون حلا نهائيا يلتزم به الجميع .
أما بالنسبة للهدف الثالث ، فمجاراة جبهة انفصالية هشة لدولة كالمملكة المغربية ذات سيادة و لها وزنها الثقيل على الصعيد الدولي و اشعاعها الحضاري و التاريخي الهائل ، هذه المجاراة تعتبر من قبيل العبث ، فالسبع يظل سبعا و الفأر يظل فأرا يقتات من مجاري المياه العادمة ، ثم ان هذه الجبهة التي تدعي أنها دولة – و لو وهمية - تحركها الجزائرو تستضيفها و تسلحها بخلفية تصفية خلافات أخرى لها مع بلادنا ، فأية اتفاقيات ستبرمها مع الموزمبيق و غيرها من الدول الافريقية ، و أية شراكات في مرافق حيوية و هل تتوفر حقا على هذه المرافق ، فكم لديهم من المصانع و الضيعات المنتجة والجامعات و المراكز الاستشفائية الجامعية و المطارات و الموانئ و و، و أية خبرات لدى هذه الجبهة الكارطونية حتى تتبادلها مع الدول الافريقية و غير الافريقية .




مواضيع ذات صلة