Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
"جون أفريك" : قطاع صناعة السيارات يشهد " ثورة " بالمغربتعديل وزاري جزئي في الحكومة الموريتانيةتمديد فترة اشتغال ترامواي الرباط-سلا خلال شهر رمضانأبوزيد تتجه للقضاء ضد لشكر لهذا السبب..فضيحة كبرى بجنوب إفريقياإنريكي يقر بجميل "البرغوث" القادم من كوكب آخر بتنسيق مغربي.. البحرية الإسبانية تتمكن من إنقاذ 157 مهاجرا من الغرقالقضاء الإسباني يدين مغربيا اعتدى جنسيا على بناته الأربعةالوكيل العام للملك: إيقاف المدعو ناصر الزفزافي من أجل الاشتباه في ارتكابه جريمة عرقلة وتعطيل حرية العبادات التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين تدعو الى مسيرة وطنية الأحد بالرباط1,26 مليار درهم قيمة المشاريع المنجزة أو الجارية في قطاع الماء الصالح للشرب بإقليم تاوناتلهذه الأسباب ابدؤوا إفطاركم بالتمر والماء والشوربة!مجلس المستشارين يُجمع على إلغاء مادة 8 مكرر من مشروع قانون المالية للسنة المالية 2017 حظوظ المغرب تتضاءل في تنظيم كأس العالم 2026 لكرة القدم
فيديوهات
  • مواطن صويري يحاول إحراق جسده رفقة زوجتة و أبناءه

  • أهداف مباراة برشلونة وديبورتيفو الافيس 3-1

  • أنشطة ملكية في فاس

  • الوكيل العام للملك يعلن عن توقيف 20 من المتورطين في أحداث الحسيمة

  • سميرة سعيد تتألق في أداء تتر مسلسل أرض جو – فيديو

  • إقبال لافت على الأسواق في أول أيام رمضان بالدار البيضاء

  • الملك يدشن مركزا لطب الإدمان بفاس

  • الحلقة 1 الاولي من برنامج المقالب الشهير رامز تحت الارض

  • كيف تتصرف أمام مائدة الإفطار في رمضان

  • الحسيمة .. إصابة عدة عناصر من القوات العمومية في مواجهات مع متظاهرين، إصابة ثلاثة منهم خطيرة

  • أهداف مباراة حسنية اكادير 3 - 1 شباب الريف الحسيمي

  • إعتداءات بالحجارة على القوات العمومية بالحسيمة

  • ملف للنقاش : طلب رجوع موريتانيا للمجموعة الاقتصادية لغرب افريقيا

  • الوكيل العام للملك يأمر بإعتقال ناصر الزفزافي وتقديمه أمام النيابة العامة

  • الملك محمد السادس يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الإمام مالك بفاس

  • فيديو مثير للحظة مداهمة FBI المغرب لمنازل متهمين بالارهاب في الناظور و الدريوش

  • مصافحة ماكرون وترامب

  • الديباناج يتسبب في إحراق سيارة : جرها بالفرانامان و سخنو الدياسك

  • تحذير: لا تحمّل أي فيلم في هذه الأيام وإلا ستتعرض للاختراق

  • ترامب يزيح رئيس وزراء الجبل الأسود ليكون في الصف الأول


عبد الغني القاسمي: الافق الجديد لتنمية اقاليمنا الجنوبية
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
23 فبراير 2017 - 13:14

عند تقديم الخطوط العريضة لمشروع تنمية اقاليمنا الجنوبية امام جلالة الملك محمد السادس منذ أربع سنوات ، لاحت بارقة امل وأمارة تفاؤل بخصوص المستقبل الزاهر الذي ينتظر تلك المنطقة العزيزة على كل مغربي و مغربية منذ تحريرها من ربقة الاستعمار الاسباني سنة 1975على اثر المسيرة الخضراء المظفرة ، وقد شكل المجلس كما هو معلوم آنذاك لجنة منبثقة عنه لإعداد كل التفاصيل و الجزئيات المتعلقة بالمشروع حتى استكمل صيغته النهائية ، وحرصا من المجلس على ان يكون المشروع جامعا مانعا في مراعاته لمتطلبات الساكنة و حاجياتها الملحة اقتصاديا و اجتماعيا ، تم فتح حوار تشاوري واسع مع مختلف الفاعلين في الاقاليم الجنوبية حول المشروع المقترح للوصول الى تصور واضح لكل القضايا و الانشغالات المطروحة.
ومما لوحظ في اعقاب ذلك ، ان العديد من النواب و المستشارين البرلمانيين الممثلين لتلك الاقاليم ، وكذا رؤساء و اعضاء من الجماعات المحلية ورموز من المجتمع المدني اعربوا عن تحفظهم ازاء مبادرة المجلس ، باعتبار انهم لم تتم استشارتهم بشأنها و كأنها لا تعنيهم ، بينما كل ما يهم تلك المنطقة يعنيهم قبل غيرهم اولا و اخيرا ، وارى شخصيا وانطلاقا من قناعتي المتواضعة ان هؤلاء المنتخبين معهم كل الحق – ونحن في بلد ديمقراطي - في التعبير عن موقفهم المشار اليه ، لكونهم الاجدر بالاستشارة في كل ما يتعلق بمنطقتهم ، وليس لأي مجلس مطلق الصلاحية في البت في شؤونهم دون الاخذ برأيهم ومناقشته معهم ، وحسب ما راج في الكواليس ، فقد تم تدارك ما حصل ، و انطلقت بالفعل سلسلة من الاتصالات و الاجتماعات الموسعة التي سمحت بالحضور و المشاركة فيها لكل المنتخبين و الفاعلين المحليين من اجل اثراء النقاش حول جوانب المشروع ، و شكل ذلك ردا حتميا على ما روجه الاعلام الجزائري من رفض جماعي من قبل فعاليات أقاليمنا الجنوبية للمشروع .
والحق يقال ان قضية الوحدة الترابية و التداعيات التي لازمتها بفعل النزاع الذي افتعلته الجهات النافذة في الجزائر حولها ، ما كان لها لتؤثر سلبيا في وتيرة النمو الاقتصادي و الاجتماعي لتلك الاقاليم، وما كان لها لتعرف تبعا لذلك جملة من الاخطاء في التدبير تسبب فيها البعض ممن انيطت بهم المسؤولية هناك ، فحسبوا انهم وجدوا فرصتهم السانحة للإثراء غير المشروع على حساب القضية و الارض و السكان ، وكان لابد من هذه الوقفة لمراجعة الذات وكبح جماحها ، حتى لا تتطور الامور الى الاسوا في وقت لازال الخصوم يتربصون بنا ويتابعون خطواتنا و يتدخلون باصرار في شؤوننا الداخلية ، بالرغم من كونهم يعرفون بان مغامرتهم ستاول الى الفشل في نهاية المطاف ،خصوصا أن المغرب استعاد مقعده في الاتحاد الافريقي و صارت كلمته تبعا لذلك مسموعة بقوة داخل القارة الافريقية و تعاونه مع أقطارها سيتضاعف بفعل الاتفاقيات العديدة التي أبرمها معها وفق مبدأ رابح رابح ، كما سيكون من نتائج هذا التوجه الجديد أن أحلام أعدائنا في تقسيم المغرب القوي بوحدته و سيادته على اراضيه ستتبدد على مدى السنوات القليلة القادمة ، ولعل خير وسيلة لتكريس هذا المسار الاستراتيجي لبلادنا يكمن في تنمية شاملة تنعم بها تلك الاقاليم على غرار مثيلاتها في الشمال.
و السؤال المطروح الان، ما هو السبيل الى ذلك ، وماهي الاولويات المرسومة في الافق الجديد لتنمية اقاليمنا الجنوبية؟ الجواب واضح ، يجب علينا ايلاء الاهتمام البالغ لتطوير وسائل الحياة ومتطلباتها هناك بنفس درجة الاهتمام التي نوليها لاقاليم الشمال ، وان نبعد عن اذهاننا سياسة الميز و الاقصاء والتهميش و اللامبالاة في تعاطينا من تدبير الشان الترابي و المحلي الجنوبي ، الاولويات ليس صعبا تحديدها ، انها تقوية البنيات التحتية بشبكة الطرق السيارة و الدائرية حول المدن ، وتمديد خطوط السكك الحديدية لتنطلق من مراكش نحو العيون وبوجدور فالداخلة عبر اكادير ومدن سوس ، وتوسيع المطارات و الموانئ، وخلق مناطق صناعية و مجمعات تجارية ، وانشاء جامعة متكاملة تشمل كل الكليات و المعاهد العليا ، واستصلاح الاراضي و تأهيلها للفلاحة بسائر انواعها و منتوجاتها ،والاهم من كل ذلك جعل التنمية في خدمة ساكنة الاقاليم في المقام و الاعتماد عليهم في تسييرها و تاطيرها .




مواضيع ذات صلة