Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
فيديوهات
  • الهدف الاول لمهدي كارسيلا مع فريقه الجديد اولمبياكوس اليوناني

  • واشنطن : المغرب يتوفر على استراتيجية لمكافحة الإرهاب

  • انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة

  • صدور الأحكام في حق المتهمين في أحداث تفكيك مخيم اكديم ازيك

  • حصاد: لماذا الإحتجاج على الحركة الإنتقالية في قطاع التعليم…

  • هكذا كانت حياة اللاعب المغربي عبد الحق النوري قبل الفاجعة

  • وزير الشباب والرياضة: الملك أكد على تأهيل الشباب

  • شاحنة عملاقة لنقل الخشب تثير دهشة المراكشيين

  • مكتبة شاطئية لقراءة الكتب بشاطئ الهرهورة – صيف 2017

  • شاهد كيف تعامل مغربي مع حارس سيارات بعد قانون 3 دراهم بالدار البيضاء

  • العثماني ينصب لجنة العرائض

  • حادثة سير بالطريق السيار بين الدار البيضاء و مراكش

  • سكان مدينة مراكش يطبخون البيض في الهواء الطلق بسبب ارتفاع…

  • بنكيران يغني لأم كلثوم

  • سليمان العمراني: هذا موقفي الخاص من منح بنكيران ولاية ثالثة

  • الداودي: لن نغير قوانين الحزب من أجل سواد عيون بنكيران..!

  • الرباح: لسنا عبدة أصنام وهناك قيادات لتعويض بنكيران

  • كلمة افتتاحية لرئيس المجلس الوطني للحزب الدكتور سعد الدين العثماني

  • هذا ما قاله اللاعبان المغربيان عادل رمزي وكريم الأحمدي عن عبد الحق نوري

  • درجة الحرارة تبلغ 50 درجة مئوية في كازاخستان


"اللهفةّ" عند المغاربةّ .. تضخم غريزة النجاة وثقافة "كُن قافزْ"
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
الدكتور جوار مبروكي
23 فبراير 2017 - 8:46

ألاحظ، في أحيان كثيرة، "اللهفة" أو الشراهة أو الجشع يكسي سلوك المغربي، وفي جميع الميادين. ويظهر المرء، حينها، كأنه في سباق أو حرب وهدفه أن يتفوق على الآخرين ويستولي على أكثر حصة ولا يراعي من حوله ولا يرى إلا نفسه "راسي يا راسي وْ صافي".

أمام صحن الطعام، ينسى المغربي مَنْ حوله ويأكل كأنه لم ير طعاما منذ قرون. وفي الإدارة، يتجاهل من أمامه بلهفة. وعند البقال، يرى المتجر وكأنه فارغ. وفي السوق، يمشي ملهوفا ويدهس الناس كأنهم ذباب. وفي الشوارع، لا يرى أحدا فيمر من رصيف إلى آخر وكأن الطريق المعبدة رصيف ويقطع وسط الممر الدائري "رونْبوان". وفي القطار، يتسابق بلهفة ليفوز بأحسن مكان ويستولي على المكان بجانبه واضعاً عليه معطفه كما يستولي على محل الحقائب. وعند نزول الطائرة، "يالله الطّْيارَ تْقيسْ الأرض كَيْحْيّْدْ الحْزام وْ يْهْزْ بَكاجو"، وبلهفة يريد أن يخرج الأول، ليكون كذلك الأول أمام الشرطة، ويخرج الأول من المطار. وفي السياقة، الحال ذاتها، إذ لا ينتظر الضوء الأخضر؛ بل يراقب متى يشتعل الضوء الأحمر عند "خصمه" على اليمين ويده على "الكْلكسونْ كَيْنْغْزْ لِقْدّامو باشْ يْطيرْ قْبْل مَيْشْعْلْ الضّْوْ الخْضْرْ عْنْدو"، ونراه كذلك عند وصوله إلى الممر الدائري (رونْبْوان) يدخل فيه بلهفة قبل كل السائقين.

أتوقف عن عرض الأمثلة؛ لأن اللائحة لا نهاية لها، وأتساءل: ما سبب هذه "اللهفة"؟ هل هي تكوينية أو وراثية أو لنا جين اللهفة ومن ثمّ لا حول ولا قوة لنا؟ أم هي نتيجة تربيتنا؟

وهذه أسباب توصلت إليها بعد هذه المحاولة التحليلية، والتي وجدت كل جذورها بداخل التربية الشائعة في مجتمعنا:

أولا- كثرة الأطفال: مع الأسف، نجد الأزواج ينجبون أطفالاً عديدين بدون تخطيط أو إعداد ظروف استقبال الطفل؛ فتجد في سكن لا يتجاوز 60 متراً مكعباً خمسة أطفال على الأقل. وبطبيعة الحال، الفضاء ضيق، وعلى كل طفل أن يتصارع ويخطط للحصول على مكان له وعلى أكثر قسط من الطعام، فترى المتنافسين من الإخوة أمام الصحن الصغير وبداخله 100 غرام من اللحم لا يكفي فماً واحداً، وينطلق السباق لمن سيفوز به ويحصل على أكثر مقدار بلهفة قصوى. ولهذا، ينشأ الطفل على تقوية كل خطط اللهفة "وْ مَيْشوفْ هِرَسو"، ويُشغل بديمومة غريزة الحياة وغريزة النجاة وغريزة البقاء!

ثانيا- غياب نقد الذات: التربية المغربية تحارب "النقد" بصفة عامة، ونقد الذات بصفة خاصة. ومن ثمّ، يرى المغربي نفسه على حق والآخرين على خطأ. وبناء عليه، فمن حقه أن لا يفكر إلا في مصالحه الشخصية، ويبحث بلهفة عن كل الفرص ليغتنمها لنفسه فقط.

ثالثا- هوية الضحية: وهذا أمر خطير جدا، حيث المغربي يرى نفسه ضحية لمؤامرة الدولة والأغنياء، ولا يجد أحداً لمساعدته، وأن الكل متآمرون ضده يعتبرونه أقل من ذبابة، ويؤمن بهذا الفكر إيمانا قويا، فتصيبه لهفة الانتقام بكل أشكالها، ويرى في كل مواطن عدواً له.

رابعا- مفهوم "كُنْ قافْزْ": التربية المغربية، سواء بالمنزل أو المدرسة، تدفع الطفل إلى أن يكون على يقظة مستدامة وأن يكون دائما الأول في أي ميدان، ويقضي كل حاجياته بسرعة فائقة على حساب الآخرين. وتعتبر الثقافة المغربية "القْفْزَ" من مؤشرات الذكاء؛ فالطفل "القافز" هو الأكثر ذكاء، حتى في الغش و "التَّحْرَمِيَّاتْ" والرشوة عند كبره، ليقضي حاجياته قبل الآخرين "هِلْكْوانْبْ لِكَيْدِرُو الصَّف"!

خامسا- المقارنة: أبشع طريقة تربوية وهدامة لشخصية الطفل (وحتى عند الكبار) تعتمد عليها التربية المغربية "شوفْ سِدْكْ تْبارك الله عليه". وهكذا، تنشأ "اللهفة" على الاحتيال بإطاحة من يوصف بِـ"تبارك الله عليه".

سادسا- المنافسة: طريقة تربوية إجرامية ضد وحدة المجتمع. تعتمد التربية كثيراً على هذه الركيزة الإجرامية، سواء في المنزل أو في المدرسة.. والنقط هي التي تضع لائحة المنافسة بالترتيب، ويصبح الأول أفضل من الثاني، والثاني أفضل من الثالث إلخ..... وتبقى هذه الطريقة عنيفة جداً، حيث نستمر طيلة حياتنا ملهوفين على أحسن لباس وأحسن سكن وأحسن عمل وأحسن سيارة و....

سابعا- "خْصّْكْ تْضْمْنْ المستقبل دْيالْكْ" أو "اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدا": بمعنى آخر قم بالاستيلاء على كل ما في استطاعتك، لتوفر "لنفسك فقط" أكثر ما تحتاجه إلى يوم مماتك. ولهذا، ترى المغربي ملهوفا يبتلع كل ما وجده في طريقه، لمنفعته الشخصية فقط. وهذا ما يلقن للطفل منذ صغره، "وْالله وَحْدْ ما يْعْرْفْكْ وْ لَيْعْطيكْ السَّنطيمْ لْحْمْرْ بَشْ تْنْقِّي سْنانْكْ".

ثامنا- غياب مفهوم الاحترام: ينمو المغربي، منذ صغره، بمفهوم "ضْرْبْ يْدّْكْ وْمَتْبْقشْ بْحالْ الكامْبو كَتْفْرّْجْ فْسْيادْكْ نّْزوقَة". وهذا ما يضاعف أنانيته وتجاهل احترام الآخرين الذين يبدون أمام عينه مثل البعوض.

تاسعا- غياب الحس بالانتماء إلى المجتمع: هذه المصيبة العظمى في التربية المغربية، حيث الطفل ينشأ على أن المجتمع غنيمة، وعليه أن ينتهز كل الفرص ويلتهم منه أكثر ما يمكن.

عاشرا- غياب الحس بالمسؤولية: التربية المغربية تحث الطفل على أن يكون "ذئبا"، ومهمته هي أن يفترس الجميع دون أن يتحمل مسؤولية المساهمة في رخاء المجتمع الذي يتركه على عاتق الدولة.

*طبيب ومحلل نفساني




مواضيع ذات صلة