Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
شركة “ساوند إينيرجي” البريطانية ترفع إيقاعها في التنقيب عن البترول والغاز بالمغرب المشاهد الرومانسية تضع النجوم الأتراك في ورطة!تامر حسني يقدم اعتذاره لبسمة بوسيل على الهواءميسي يتقدم على رونالدو في قائمة الأكثر نفوذا بكرة القدمخريبكة… السجن لأستاذ جامعي تلقى 500 درهم كرشوة من طالبمتطرفون يعلقون رأس خنزير على باب مسجد بفرنسافتح باب التسجيل للراغبين في الحصول على منحة دراسية لمتابعة دراستهم بالتكوين المهنيالمغرب يقرر رفع حصص المنح المخصصة للطلبة السنيغاليين إلى 150إعلامية كويتية: إيمان باطما وقحة كأختها (فيديو)معتقلو "حراك الريف" يتبرؤون من الدعوة إلى مسيرة 30 يوليوز ويدعون إلى مقاطعتهاشرطي يطلق 5 رصاصات لإيقاف أفراد عصابة تتكون من 4 لصوصالبيعة الشرعية وإمارة المؤمنين: اختيار سلف والتزام خلفمحمود عباس يطلع الملك محمد السادس على صورة ما يجري في القدس لن تصدقوا كيف بدت نبيلة عبيد بعد عمليات التجميل في السبعينات من عمرها!
فيديوهات
  • كلمة العثماني بجهة بني ملال خنيفرة

  • الفنانة جنات تدخل القفص الذهبي

  • لحظة اعتداء محتجي الحسيمة على طاقم دوزيم

  • تقرير واشنطن حول الإرهاب .. تصريح القائمة بأعمال السفارة الأمريكية في المغرب

  • تزايد عدد المصابين بلسعات العقارب بسطات

  • لحظة وصول بعثة فريق برشلونة للولايات المتحدة

  • الهدف الاول لمهدي كارسيلا مع فريقه الجديد اولمبياكوس اليوناني

  • واشنطن : المغرب يتوفر على استراتيجية لمكافحة الإرهاب

  • انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة

  • صدور الأحكام في حق المتهمين في أحداث تفكيك مخيم اكديم ازيك

  • حصاد: لماذا الإحتجاج على الحركة الإنتقالية في قطاع التعليم…

  • هكذا كانت حياة اللاعب المغربي عبد الحق النوري قبل الفاجعة

  • وزير الشباب والرياضة: الملك أكد على تأهيل الشباب

  • شاحنة عملاقة لنقل الخشب تثير دهشة المراكشيين

  • مكتبة شاطئية لقراءة الكتب بشاطئ الهرهورة – صيف 2017

  • شاهد كيف تعامل مغربي مع حارس سيارات بعد قانون 3 دراهم بالدار البيضاء

  • العثماني ينصب لجنة العرائض

  • حادثة سير بالطريق السيار بين الدار البيضاء و مراكش

  • سكان مدينة مراكش يطبخون البيض في الهواء الطلق بسبب ارتفاع…

  • بنكيران يغني لأم كلثوم


عبد الغني القاسمي: الاخفاق في تشكيل الحكومة : مشاورات أم مشاحنات ؟
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
20 فبراير 2017 - 10:19

لازال المخاض عسيرا و المولود المنتظر عالقا في جوف الرحم يحجم عن خروج كيفما كان نوعه و شكله و تركيبه الخلقي ، و ما سمي عقب تعيين جلالة الملك لرئيس الحكومة منذ أكثر من ثلث العام بالبدء في المشاورات لم يكن سوى انغماسا في مسلسل من المشاحنات بين الفرقاء المتشاورين أفضى في النهاية الى الباب المسدود الذي ضاعت مفاتيحه و ليس في وسع أحد أن يحله ، و قد انعكس ذلك على الأحوال السياسية و الاقتصادية للبلاد بشكل واضح لا يجادل فيه اثنان ، و أهم مكسب لفظه اخفاق المتشاورين في تشكيل الحكومة يتجلى في افتضاح حقيقة الأحزاب من حيث هشاشة هياكلها و العقم الفكري لقادتها المتلهفين لكسب الغنائم والظفر بالكراسي الوزارية و التراشق بأقذع النعوت ، و عدم قدرتهم على تدبير الأزمات التي أفرزتها المرحلة .
و مما لوحظ على هذه المشاورات التي تحولت الى مشاحنات و محطات لتصريف الاسقاطات المعرقلة لكل حل مرتقب ، ذلك الاصرار من كل طرف و بكيفية متعمدة على التمسك بالمثل الشعبي القائل : و لو طارت معزة ، اضافة الى محاولة محو نتائج انتخابات سابع اكتوبر الماضي من ذاكرة المواطن المغربي و كأنها لم تجر قط أو أن مفعولها غير ذي أثروارد في تشكيل الحكومة رغم أن مثل هذا التصرف بالذات يتنافى كليا مع المقتضيات الدستورية ، و رئيس الحكومة المعين يبرر موقفه مما يجري بأنه حتى يكون مسؤولا على حصيلة الحكومة مستقبلا يجب ألا يملي أحد عليه شروطه التعجيزية للمشاركة في الائتلاف الحكومي و أنه لا يؤمن بالعمليات القيصرية في تشكيل الحكومات .
من يتحمل المسؤولية في هذا الاخفاق الذي لحق محاولة تشكيل الحكومة ؟ هل من حق طرف مدعو للمشاورات أن يشترط عدم اشراك طرف مدعو آخر مثله في الحكومة حتى يوافق هو على المشاركة فيها ؟ هل يجوز خلق تحالف ظرفي لمواجهة رئيس الحكومة المعين و فرض عدد من الشروط عليه أو كما يقول العامة : طرحنا هو عين الصواب أو ما لعبينش ؟ أين يمكن أن نضع التصريحات النارية لمسؤول حزبي كبير أثرت على العلاقات الخارجية للبلاد في زمن المشاورات الجارية ؟ هل حقيقة أن اللقاء الأخير لرئيس حزب يقود التحالف المشار اليه آنفا مع رئيس الحكومة المعين قد فتح باب الأمل من جديد لتجاوز الاخفاق الذي نتحدث عنه ؟ اذا كان الأمر كذلك هل من مصلحة البلاد اضاعة كل هذا الوقت الطويل العريض في الجدل العقيم والمغرب في أشد الحاجة الى حكومة و برلمان يشتغلان ، في حين أن مشاكل البلاد تتناسل يوما بعد يوم ؟




مواضيع ذات صلة