Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
إلى روح البتول.. فقيدة معبر سبتة المحتلةمهدي قطبي ممثلا للمغرب بمجلس الصندوق الدولي لحماية التراث الثقافي المهدد بالاندثارمجلس حكومي الخميس لدراسة مشروع قانون الماليةأ.ف.ب: اعتقال مغربي خطط لاعتداءات إرهابية في إيطالياالنقابات تحتج من جديد ضد مذكرة الرئيس المدير العام للإذاعة والتلفزيون فرنسا تدعو البوليساريو إلى الانسحاب الكامل من الكركراتتوفير أول لقاح في العالم ضد الملاريا بحلول 2018المديونية تهدد أهم المؤسسات العمومية بالمغرب تقرير: وزارة التجهيز تهمل صيانة الطرق غير المصنفة في العالم القرويالمعارضة بمجلس المستشارين تنتقد مضامين البرنامج الحكومي لحسن الجيت: النظام الجزائري وسياسة المقامرة بترحيل الشعوبحزب الاستقلال يعقد مؤتمر الاستثنائي بالمركب الرياضي الأمير مولاي عبدالله وبركة يخلف شباطإيفانكا تخطف الأضواء وتدافع عن أبيها في قمة برلين للمرأةإلياس العماري: شعرت بانتشاء خاص عندما قرأت على نطاق واسع بأنني طردت من مربع الحظوة
فيديوهات
  • فيصل القاسم: لا عجب أن تطرد الجزائر السوريين فبوتفليقة من حلفاء بشار

  • تحليل .. لماذا تطرد الجزائر المهاجرين السوريين نحو الحدود المغربية؟

  • شريط يؤكد تورط الجزائر في ترحيل لاجئين سوريين نحو الحدود المغربية

  • المغرب يعرض مُنتجاته البحريَّة في أهم المعارض الأوروبيَّة في بروكسيل

  • تفاصيل مؤلمة حول مي عائشة بعد محاولتها الانتحار بالرباط

  • الملك يسحب البساط تحت أرجل البوليساريو في أمريكا اللاتينية...

  • قيادي سابق للبوليساريو بكوبا: الملك استطاع إسقاط بقايا حائط برلين

  • “إضاءات” حول مايقع في فنزويلا وعودة علاقات المغرب مع كوبا

  • بنكيران يزلزل البرلمان المغربي رغم غيابه بالتصفيق الحار من النواب بعد دكر اسمه و الثناء عليه

  • والدة سعد لمجرد تتسلم الجوائز عنه في بيروت

  • هكذا أخرس ليو البيرنابيو

  • هدف رائع للوداد في مرمى الرجاء.

  • الهيستيرية تعم المدرجات في ديربي كازابلانكا

  • احسن اهداف المحترفين المغاربة لهدا الاسبوع

  • بادرة رائعة وجميلة بطلتها مؤسسة تعليمية بحي الأافة بالبيضاء

  • حارس يسجل ثنائية في شباكه ويمنح الفوز للفريق المنافس

  • عمليات نهب بفنزويلا خلال الاحتجاجات ضد مادورو

  • فوضى في المؤتمر الإقليمي لحزب الحمامة بطنجة

  • سكان يتضامنون مع رئيس وموظف بالجماعة المحكومين بالسجن

  • تقرير دولي يرصد بوادر انهيار الاقتصاد الجزائري


عبد الغني القاسمي: الاخفاق في تشكيل الحكومة : مشاورات أم مشاحنات ؟
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
20 فبراير 2017 - 10:19

لازال المخاض عسيرا و المولود المنتظر عالقا في جوف الرحم يحجم عن خروج كيفما كان نوعه و شكله و تركيبه الخلقي ، و ما سمي عقب تعيين جلالة الملك لرئيس الحكومة منذ أكثر من ثلث العام بالبدء في المشاورات لم يكن سوى انغماسا في مسلسل من المشاحنات بين الفرقاء المتشاورين أفضى في النهاية الى الباب المسدود الذي ضاعت مفاتيحه و ليس في وسع أحد أن يحله ، و قد انعكس ذلك على الأحوال السياسية و الاقتصادية للبلاد بشكل واضح لا يجادل فيه اثنان ، و أهم مكسب لفظه اخفاق المتشاورين في تشكيل الحكومة يتجلى في افتضاح حقيقة الأحزاب من حيث هشاشة هياكلها و العقم الفكري لقادتها المتلهفين لكسب الغنائم والظفر بالكراسي الوزارية و التراشق بأقذع النعوت ، و عدم قدرتهم على تدبير الأزمات التي أفرزتها المرحلة .
و مما لوحظ على هذه المشاورات التي تحولت الى مشاحنات و محطات لتصريف الاسقاطات المعرقلة لكل حل مرتقب ، ذلك الاصرار من كل طرف و بكيفية متعمدة على التمسك بالمثل الشعبي القائل : و لو طارت معزة ، اضافة الى محاولة محو نتائج انتخابات سابع اكتوبر الماضي من ذاكرة المواطن المغربي و كأنها لم تجر قط أو أن مفعولها غير ذي أثروارد في تشكيل الحكومة رغم أن مثل هذا التصرف بالذات يتنافى كليا مع المقتضيات الدستورية ، و رئيس الحكومة المعين يبرر موقفه مما يجري بأنه حتى يكون مسؤولا على حصيلة الحكومة مستقبلا يجب ألا يملي أحد عليه شروطه التعجيزية للمشاركة في الائتلاف الحكومي و أنه لا يؤمن بالعمليات القيصرية في تشكيل الحكومات .
من يتحمل المسؤولية في هذا الاخفاق الذي لحق محاولة تشكيل الحكومة ؟ هل من حق طرف مدعو للمشاورات أن يشترط عدم اشراك طرف مدعو آخر مثله في الحكومة حتى يوافق هو على المشاركة فيها ؟ هل يجوز خلق تحالف ظرفي لمواجهة رئيس الحكومة المعين و فرض عدد من الشروط عليه أو كما يقول العامة : طرحنا هو عين الصواب أو ما لعبينش ؟ أين يمكن أن نضع التصريحات النارية لمسؤول حزبي كبير أثرت على العلاقات الخارجية للبلاد في زمن المشاورات الجارية ؟ هل حقيقة أن اللقاء الأخير لرئيس حزب يقود التحالف المشار اليه آنفا مع رئيس الحكومة المعين قد فتح باب الأمل من جديد لتجاوز الاخفاق الذي نتحدث عنه ؟ اذا كان الأمر كذلك هل من مصلحة البلاد اضاعة كل هذا الوقت الطويل العريض في الجدل العقيم والمغرب في أشد الحاجة الى حكومة و برلمان يشتغلان ، في حين أن مشاكل البلاد تتناسل يوما بعد يوم ؟




مواضيع ذات صلة