Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
“باسطا”.. صرخة الفنزويليين ضد واقع مريرالمندوبية السامية للمياه والغابات تعلن الحرب على عصابات قطع وتهريب الأرز"البام" : العثماني طلب تسهيل مسطرة مناقشة مشروع قانون المالية مصطفى فارس: المجلس الأعلى للسلطة القضائية أمام مسؤولية تاريخية تلزمه بانطلاقة جيدة دون هوامش للخطأ أو التردد أو الانتظارية أبيضار تعلن انفصالها عن زوجها البرازيليياسمين ناوري: سدينا عطانا الوقت الكافي واستمع لينا وسولنا على ظروف الإقامة وعلى عدد السنوات اللي قضيناها في أمريكا وفاة نزيل بالسجن المحلي تيفلت لهذا السبب..خبير هندي: إعادة العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وكوبا "حدث بارز" يعكس دينامية الدبلوماسية الملكية في دعم القضايا الوطنية للبلاد بنك المغرب : ارتفاع الاحتياطات الدولية ب 4,5 في المائة إلى حدود 14 أبريل 2017 المغربية إسلام.. من تصميم الأزياء إلى أرملة جهاديين في سورياوفاة سيدة على إثر تدافع وازدحام شهدته إحدى بوابات الولوج لمعبر باب سبتة وفاة مواطن مغربي فوق الأجواء المصرية إثر أزمة قلبية مفاجئة ألمت به وهو في طريق عودته من السعوديةداعش تعتذر لإسرائيللمجرد والجريني يتوجان في جائزة الموسيقى العربية بلبنان
مختصرات إخبارية
فيديوهات
  • والدة سعد لمجرد تتسلم الجوائز عنه في بيروت

  • هكذا أخرس ليو البيرنابيو

  • هدف رائع للوداد في مرمى الرجاء.

  • الهيستيرية تعم المدرجات في ديربي كازابلانكا

  • احسن اهداف المحترفين المغاربة لهدا الاسبوع

  • بادرة رائعة وجميلة بطلتها مؤسسة تعليمية بحي الأافة بالبيضاء

  • حارس يسجل ثنائية في شباكه ويمنح الفوز للفريق المنافس

  • عمليات نهب بفنزويلا خلال الاحتجاجات ضد مادورو

  • فوضى في المؤتمر الإقليمي لحزب الحمامة بطنجة

  • سكان يتضامنون مع رئيس وموظف بالجماعة المحكومين بالسجن

  • تقرير دولي يرصد بوادر انهيار الاقتصاد الجزائري

  • عملية القبض على احد اعضاء الخلية الارهابية المفككة في تطوان

  • فرنسي يدخل غينيس بأطول عصا بلياردو في العالم

  • برنامج Grand Angle يفضح "البوليساريو"

  • السفير عمر هلال "يلقن" درسا لنظيره الفنزويلي بالأمم المتحدة

  • 2M تفضح انتهاك البوليساريو لحقوق الإنسان بتندوف

  • تغطية مباشرة لحادثة إطلاق النار في جادة الشانزيليزيه في باريس

  • ارجاع هيكل الديناصور المسروق

  • قوة الرياح بمنطقة طنجة تتسبب في انقلاب شاحنتين قرب أصيلة

  • فنزويلا على صفيح ساخن وسقوط قتلى في "أم المسيرات"


تصريحات بنكيران تمس بالمصالح الحيوية للمغرب وتنتصر للبوليساريو في توقيت لا يمكن أن يكون إلا مدروسا
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس: صحف
19 فبراير 2017 - 19:22

قال المحامي والباحث في شؤون الصحراء، نوفل بوعمري، إن تصريح بنكيران الذي قال فيه “لا يمكن للملك أن يذهب إلى إفريقيا لتفريج كربات الشعوب الإفريقية بينما الشعب المغربي يعيش الإهانة”، سيكون له انعكاسات خطيرة على مستوى السياسة الخارجية للمملكة، خصوصا وأن التصريح يأتي في ظرفية حساسة تتسم بعودة المغرب إلى الإتحاد الإفريقي، كاشفاً أن التصريح تناقلته العديد من المواقع الإخبارية التابعة لجبهة “البوليساريو” مروجين لخرجته الإعلامية و”كأنه صوت مناصر ومتقاطع معهم ومع قراءتهم وخطابهم المؤطر لمناهضة المغرب أفريقيا…”

وكتب نوفل بوعمري في مقال له تحت عنوان “تصريح بن كيران؛ افريقيا وخصوم المغرب” على حسابه الفايسبوكي، أن تصريح بنكيران حول الجولة الملكية لأفريقيا وربطها بالوضع السياسي الداخلي؛ الحديث عنها بلغة فيها نوع من الاستنكار لها والاحتقار للبلدان الإفريقية؛ تناقلته مختلف المواقع الإلكترونية الموالية للبوليساريو؛ واستندت عليها في تهجمها على الزيارة الملكية وعلى عودة المغرب للاتحاد الإفريقي”.

وتأسف الباحث في شؤون الصحراء بالإسقاط الذي الذي مارسه رئيس الحكومة وربطه بين ما سماه “تفريج كرب افريقيا بينما الشعب المغربي يتعرض للإهانة” هو ربط غير سليم وغير مفهوم، متسائلاً: هل يعي جيدا السيد رئيس الحكومة ما يقوله  وما يترتب عن تصريحاته من أزمات متتالية دبلوماسية على المستوى الخارجي.

وأردف ذات المتحدث: “لقد سبق له أن أهان كولومبيا داخل مجلس النواب في معرض جوابه على برلماني وتسبب الموضوع في أزمة تم تجاوزها بصعوبة… وبعدها تهكم على الصين في جواب له حول الوضع الصحي ببلادنا داخل مجلس النواب؛ و لولا أنه تم استدراك الأمر في حينه لكانت هناك أزمة مع هذا البلد القوي؛ الحليف الاستراتيجي المغرب خاصة على مستوى القضية الوطنية… لقد سبق له أن جر أزمة حقيقية مع روسيا في الوقت الذي كان المغرب يريد أن ينخرط في شراكة استراتيجية جديدة مع هذا البلد؛ و في توقيت كان ملف الصحراء يعرف تكالبا كبيرا عليه من قبل الأمين العام السابق للأمم المتحدة؛ و لم يتم تجاوز الأزمة إلا بصعوبة….”

وزاد موضحا في إطار رصد أخطاء بنكيران “قبلها وعند لقاءه بمسؤول فرنسي وعند إجابته على سؤال هل ستفوزون في الانتخابات اجابه رئيس الحكومة إذا تركتنا وزارة الداخلية… كانت رسالة جد سيئة لحليف تاريخي للمغرب”.

وأوضح بوعمري أن هذه المرة تأتي نصريحات بنكيران يأتي بعد أيام معدودة من عودة المغرب للاتحاد الإفريقي؛ وتوقيعه لاتفاقيات جد مهمة مع بلدان أفريقيا واختراقه لبلدان أخرى كانت لوقت قريب تتموقع ضمن المثلث المناهض لنا ولوحدتنا الترابية، مؤكدا في ذات السياق، أن “تصريح رئيس الحكومة للأسف هو تصريح خارج السياق؛ وخارج منطق الزيارة الملكية لأفريقيا وللاستراتيجية التي أطرتها و مازالت تؤطرها الى الآن”.

واعتبر أن الربط الذي قام به بنكيران بخصوص الصراع السياسي الداخلي بينه وبين الأحزاب وبالسياسة الخارجية للمملكة، “ربط لا معنى له إلا أنه يمارس ضغطا ولعبا في مربع يمس المصالح الحيوية للمغرب؛ وفي توقيت لا يمكن أن يكون إلا مدروسا؛ فالملك في زيارته لبلدان كانت للأمس القريب متموقعة ضد المغرب وشكلت زيارتها والانفتاح عليها رهانا قويا للمغرب؛ في الوقت الذي فشل خصوم المغرب وأعدائه من قيادة البوليساريو وعسكر الجزائر في إفشال استرجاع المغرب لكرسيه بالاتحاد الإفريقي؛ وهذه الزيارات المتتالية الناجحة… جاءت الهدية من داخل المغرب ومن مسؤول رسمي؛ يتموقع هرميا في المرتبة الثانية أو الثالثة على مستوى هرم الدولة؛ وهي الهدية التي تلقفوها بسرعة ودهاء مروجين لخرجته الإعلامية وكأنه صوت مناصر ومتقاطع معهم ومع قراءتهم وخطابهم المؤطر لمناهضة المغرب أفريقيا…”

وشدد ذات الخبير على أن رئيس الحكومة هو مسؤول في موقع يفرض عليه التمييز بينه وبين موقعه كأمين عام للحزب؛ وأنه في موقع يفرض عليه واجب التحفظ ومراعاة مصلحة العليا للوطن وليس مصلحة حزبه في البقاء في السلطة.




مواضيع ذات صلة