Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
توقيف مواطنة من جنوب إفريقيا متلبسة بتهريب 1870 غراما من الكوكايينالبرلمان يصادق على قانون للتصدي لظاهرة الاستيلاء على عقارات الغيردراسة بريطانية : القيادة لساعات طويلة تسرع شيخوخة المخ المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي يعقد دورته الثانية عشرة يومي 26 و27 يوليوز بالرباطصفاء و هناء تحضران لأغنية أمازيغية مع الفنان العالمي “جون بلايير”عبد الغني القاسمي: الوضع في الحسيمة : هل ينفرج الآن حتى لا يزداد تعقيدا ؟الأرصاد الجوية تتوقع أجواء حارة بهذه المناطق المغربيةإصابة 5 أشخاص بينهم 2 حالتهم خطيرة في هجوم بسويسراإدانة 33 متهما بالسجن 24 سنة لكل واحد بتهمة إضرام النار بمركز الإصلاح والتهذيب بسلاالمغرب يحصل على سادس ميدالية في الألعاب الفرنكفونية عدد زبناء اتصالات المغرب يرتفع إلى 55 مليون زبونوفاة شخص أثناء نقله صوب المستشفى الجامعي الحسن الثاني بفاسمقتل جندي مغربي في إفريقيا الوسطى والأمين العام للأمم المتحدة يدين ويعزيوكيل الملك يفتح تحقيقا ضد شباط لهذا السبب..
فيديوهات
  • فتح أبواب الترشيحات لجائزة الحسن الثاني العالمية للماء

  • انتخاب فوزي لقجع لولاية جديدة في رئاسةالجامعةالملكية لكرة القدم

  • طبيب خاص يفسر حالة اللاعب عبد الحق نوري والجماهير تواصل المساندة و الدعوات معه

  • وفاة جندي مغربي من القبعات الزرق في افريقيا الوسطى

  • لوحات فنية عملاقة تزين شوارع و أحياء الدار البيضاء

  • الخارجية الأمريكية تعترف بقوة المغرب وتصفه بالمعلم

  • كلمة العثماني بجهة بني ملال خنيفرة

  • الفنانة جنات تدخل القفص الذهبي

  • لحظة اعتداء محتجي الحسيمة على طاقم دوزيم

  • تقرير واشنطن حول الإرهاب .. تصريح القائمة بأعمال السفارة الأمريكية في المغرب

  • تزايد عدد المصابين بلسعات العقارب بسطات

  • لحظة وصول بعثة فريق برشلونة للولايات المتحدة

  • الهدف الاول لمهدي كارسيلا مع فريقه الجديد اولمبياكوس اليوناني

  • واشنطن : المغرب يتوفر على استراتيجية لمكافحة الإرهاب

  • انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة

  • صدور الأحكام في حق المتهمين في أحداث تفكيك مخيم اكديم ازيك

  • حصاد: لماذا الإحتجاج على الحركة الإنتقالية في قطاع التعليم…

  • هكذا كانت حياة اللاعب المغربي عبد الحق النوري قبل الفاجعة

  • وزير الشباب والرياضة: الملك أكد على تأهيل الشباب

  • شاحنة عملاقة لنقل الخشب تثير دهشة المراكشيين


فرانسوا غزافيي: المغرب وفرنسا " رفيقا سلاح في مواجهة الإرهاب "
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
فاس: كفى بريس
17 فبراير 2017 - 16:40

قال القنصل العام لفرنسا بفاس، فرانسوا غزافيي تيليت، الجمعة بفاس، إن المغرب وفرنسا " رفيقا سلاح في مواجهة الإرهاب " .
وأكد السيد غزافيي تيليت، خلال الجلسة الافتتاحية للملتقى الدولي حول موضوع "الفضاءات الجديدة للهوية .. صناعة التطرف"، أن المغرب وفرنسا " هما رفيقا سلاح في محاربة الإرهاب والتطرف. كما أنهما يتقاسمان نفس القيم " .
وأوضح أن القيم المشتركة " التي يؤمن بها كل من المغرب وفرنسا وينافحان عنها هي التسامح واحترام الآخر والعيش المشترك الذي يعني الحياة في مقابل الموت الذي يشيعه الإرهاب والتطرف والدفاع عن قيم التضامن والإخاء في مقابل الفردانية المقيتة للإرهابيين " .
ودعا المسؤول الفرنسي إلى ضرورة القضاء على ظاهرة الإرهاب والعمل على مواجهتها " بكل ثقة وعزم وذلك حتى لا نرتهن للخوف الذي يسعى إلى التغلغل داخل مجتمعاتنا "، مشيرا إلى أهمية " خوض المعركة ضد الإرهاب والتطرف على الأرض من أجل القضاء على هذه الظاهرة واستئصالها " .
وأكد في هذا الإطار، على أهمية الخطاب الملكي السامي ليوم 20 غشت 2016 والذي دعا جلالة الملك محمد السادس من خلاله المسلمين والمسيحيين واليهود إلى تشكيل جبهة موحدة لمواجهة العنف والحقد والانغلاق على الذات بمختلف أشكاله وتجلياته .
وأشار السيد غزافيي تيليت إلى أن موضوع الإرهاب والتطرف " يشكل أحد الأولويات المحورية ضمن علاقات التعاون الفرنسي المغربي "، مؤكدا على أهمية التربية في تنمية وتطوير وإنعاش الحوار بين الديانات والحضارات .
وقال القنصل العام لفرنسا بفاس إن ممثلي الديانات الثلاث بفرنسا ( الإسلام والمسيحية واليهودية ) " أدانوا بصوت واحد وبطريقة واضحة الهجمات الإرهابية التي ضربت فرنسا "، مؤكدين بصوت عال أن هذه الظاهرة " ليست لا من قريب ولا من بعيد ذات طابع ديني وإنما هي تحوير هجين وفظيع للدين " .
ومن جهته، أكد السيد أنور كبيبش رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية أنه وفي غياب " حل أو معجزة " لظاهرة التطرف والإرهاب يبقى من الضروري مضاعفة جهود جميع الفاعلين من أجل مواجهة هذه الآفة .
وأشاد السيد كبيبش بالخطاب الملكي السامي ليوم 20 غشت والذي دعا جلالة الملك خلاله جميع المؤمنين من مسلمين ومسيحيين ويهود إلى العمل المشترك من أجل محاربة " مأساة العصر الحديث المتمثلة في التطرف والإرهاب " .
وأكد على ضرورة العمل " من أجل البحث عن أجوبة شاملة وشافية لهذه الإشكالية "، مشددا على ضرورة أن تنكب الهيئات والمنظمات الإسلامية على تكريس " الوقاية بدل العلاج " .
وقال إن النقاش حول ظاهرة التطرف والإرهاب يأتي في سياق دولي موسوم بارتفاع الهجمات الإرهابية كتلك التي هزت فرنسا وغيرها من البلدان الأخرى .
وأكد السيد كبيبش أن المسلمين يواجهون في مختلف دول العالم وبفرنسا على وجه الخصوص، بروز ظاهرة التطرف التي تهدد مختلف الفئات، خاصة الشباب منهم، مشيرا إلى أن السجالات المتكررة التي تشهدها فرنسا حول الموضوع " تجرم في الغالب المسلمين وتعمل بالتالي على تعميق الهوة بينهم وبين باقي المواطنين الفرنسيين " .
وأوضح أن مسلمي فرنسا لا يسعون " سوى إلى العيش بسلام وممارسة شعائرهم الدينية في جو من الطمأنينة والاحترام والعيش المشترك مع التشبث بالقيم الإنسانية والمواطنة الحقة والإخاء والتسامح " .
ويبحث المشاركون في هذا الملتقى الدولي الذي ينظمه تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ، "المركز الدولي للحوار والبحث حول الهويات الذاتية والمجتمعية "، مختلف تمظهرات ظاهرة التطرف وأساليب اشتغالها وكذا الإشكالات التي تثيرها والتي تتقاطع مع ما هو ديني أو سياسي أو مجتمعي أو فكري .
كما يسعى هذا الملتقى الدولي، الذي يستمر ثلاثة أيام، إلى أن يشكل فضاء للتلاقي والحوار بين العديد من الأكاديميين والمتخصصين والباحثين الجامعيين المعروفين على الصعيد الدولي في محاولة لتحديد أساليب وأشكال صناعة التطرف وكذا المقاربات التي يجب اعتمادها لمواجهة هذه الظاهرة وفهم مرتكزاتها وآليات اشتغالها، إلى جانب البحث عن جذورها وأسباب بروزها في المجتمعات الحديثة .
ويشارك في هذا الملتقى الدولي مجموعة من الأكاديميين والمفكرين والفلاسفة والباحثين المتخصصين في العديد من الحقول المعرفية من بينهم دنيا بوزار وأحمد عبادي وآسية علوي بنصالح ومحمد الطوزي وبيير كريستوف كاتيلينو وعبد الله الوزاني ورشيد بنزين وكورتني إيدوين وإدريس الفاسي الفهري وفيكتور باليجا وبوستينزا وجون مارتان وغيرهم .




مواضيع ذات صلة