Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
يتيم: صمود بنكيران لا يعني تخاذل العثماني فكلاهما كان مصيبا بحسب المعطيات المتوفرةمحمد معروف: "وداعا يا زعيم حزب ثورة الصناديق!"مصطلحات عيوش بالدارجة تدخل إلى مقررات التعليماللجنة المركرية للتأديب توقف عددا من المدربين واللاعبينملكة جمال الكون: تعرضت للسخرية في مراهقتي .. والسبب!ناسا: اكتشاف ثقب أسود يتحرك في الفضاء بسرعة 4.7 مليون ميل بالساعةرويترز: تعيين العثماني ينهي "ظاهرة بنكيران"الحكومة الجديدة..تمخض الجبل فولد فأرا !اللجنة التنفيذية تقترب من عقد اجتماع المجلس الوطني لعزل شباط والأخير يأمر بإغلاق المقر العامتركيا تسلم المغرب متهما في قضية مقتل النائب البرلماني عبداللطيف مرداسجريدة "التجديد" موقع "جديد بريس" يتوقفان عن الصدور العثماني: الحكومة لن تتشكل قبل أسبوع على الأقلمحامية: امتناع المتهمين عن الإجابة عن أسئلة دفاع المطالبين بالحق المدني يعتبر "هروبا من حقيقة تورطهم"الوكيل العام: جريمة مقتل النائب عبداللطيف مرداس مرتبطة بالجنس والمال ولا علاقة لها بالسياسة والإرهاب
فيديوهات
  • مقتل البرلماني مرداس .. تفاصيل جديدة وتغطية إعلامية واسعة لإعادة تمثيل الجريمة

  • طريف: العثماني وإيقاعات أحواش

  • نيجيريا تستلم أزيد من 100 ألف طن من الأسمدة المغربية

  • احراق حافلة الشرطة و مركز شرطة في مدينة امزورن

  • رئيس الحكومة المكلف يعلن عن الأحزاب المشكلة للحكومة المقبلة

  • إعادة تمثيل جريمة قتل البرلماني مرداس تحت حراسة أمنية مشددة

  • بعد الديبرورتيفو..لاعب المنتخب المغربي فيصل فجر يختار هذا…

  • تقرير مؤثر من قلب منزل شهيد الواجب الوطني عبد الكريم الكوحلي

  • إستئناف محاكمة كديم ازيك

  • قناة الاولى المغربية تكشف القاتل الحقيقي للبرلماني مرداس

  • المغرب ينتصر على بوركينا فاسو

  • بنكيران ينوب عن الملك محمد السادس و يودع ملك الاردن

  • سعد المجرد بطل الحلقة الثالثة من برنامج على شط الهوى

  • في قلب أشغال القطار الفائق للسرعة "التيجيفي"

  • رونار واعتزال بنعطيّة

  • الملك محمد السادس والعاهل الأردني يدشنان التظاهرة الثقافية والفنية "إشعاع إفريقيا من العاصمة"

  • الملك محمد السادس يقيم مأدبة عشاء رسمية على شرف العاهل الأردني

  • الملك محمد السادس يستقبل ملك الاردن عبد الله الثاني في حفل تاريخي بالرباط في حظور بنكيران

  • هذه هي زوجة رئيس الحكومة المعين سعد الدين العثماني

  • قناة الجزيرة تسلط الضوء على مشروع المدينة الذكية بطنجة بشراكة بين المغرب و الصين


فرانسوا غزافيي: المغرب وفرنسا " رفيقا سلاح في مواجهة الإرهاب "
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
فاس: كفى بريس
17 فبراير 2017 - 16:40

قال القنصل العام لفرنسا بفاس، فرانسوا غزافيي تيليت، الجمعة بفاس، إن المغرب وفرنسا " رفيقا سلاح في مواجهة الإرهاب " .
وأكد السيد غزافيي تيليت، خلال الجلسة الافتتاحية للملتقى الدولي حول موضوع "الفضاءات الجديدة للهوية .. صناعة التطرف"، أن المغرب وفرنسا " هما رفيقا سلاح في محاربة الإرهاب والتطرف. كما أنهما يتقاسمان نفس القيم " .
وأوضح أن القيم المشتركة " التي يؤمن بها كل من المغرب وفرنسا وينافحان عنها هي التسامح واحترام الآخر والعيش المشترك الذي يعني الحياة في مقابل الموت الذي يشيعه الإرهاب والتطرف والدفاع عن قيم التضامن والإخاء في مقابل الفردانية المقيتة للإرهابيين " .
ودعا المسؤول الفرنسي إلى ضرورة القضاء على ظاهرة الإرهاب والعمل على مواجهتها " بكل ثقة وعزم وذلك حتى لا نرتهن للخوف الذي يسعى إلى التغلغل داخل مجتمعاتنا "، مشيرا إلى أهمية " خوض المعركة ضد الإرهاب والتطرف على الأرض من أجل القضاء على هذه الظاهرة واستئصالها " .
وأكد في هذا الإطار، على أهمية الخطاب الملكي السامي ليوم 20 غشت 2016 والذي دعا جلالة الملك محمد السادس من خلاله المسلمين والمسيحيين واليهود إلى تشكيل جبهة موحدة لمواجهة العنف والحقد والانغلاق على الذات بمختلف أشكاله وتجلياته .
وأشار السيد غزافيي تيليت إلى أن موضوع الإرهاب والتطرف " يشكل أحد الأولويات المحورية ضمن علاقات التعاون الفرنسي المغربي "، مؤكدا على أهمية التربية في تنمية وتطوير وإنعاش الحوار بين الديانات والحضارات .
وقال القنصل العام لفرنسا بفاس إن ممثلي الديانات الثلاث بفرنسا ( الإسلام والمسيحية واليهودية ) " أدانوا بصوت واحد وبطريقة واضحة الهجمات الإرهابية التي ضربت فرنسا "، مؤكدين بصوت عال أن هذه الظاهرة " ليست لا من قريب ولا من بعيد ذات طابع ديني وإنما هي تحوير هجين وفظيع للدين " .
ومن جهته، أكد السيد أنور كبيبش رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية أنه وفي غياب " حل أو معجزة " لظاهرة التطرف والإرهاب يبقى من الضروري مضاعفة جهود جميع الفاعلين من أجل مواجهة هذه الآفة .
وأشاد السيد كبيبش بالخطاب الملكي السامي ليوم 20 غشت والذي دعا جلالة الملك خلاله جميع المؤمنين من مسلمين ومسيحيين ويهود إلى العمل المشترك من أجل محاربة " مأساة العصر الحديث المتمثلة في التطرف والإرهاب " .
وأكد على ضرورة العمل " من أجل البحث عن أجوبة شاملة وشافية لهذه الإشكالية "، مشددا على ضرورة أن تنكب الهيئات والمنظمات الإسلامية على تكريس " الوقاية بدل العلاج " .
وقال إن النقاش حول ظاهرة التطرف والإرهاب يأتي في سياق دولي موسوم بارتفاع الهجمات الإرهابية كتلك التي هزت فرنسا وغيرها من البلدان الأخرى .
وأكد السيد كبيبش أن المسلمين يواجهون في مختلف دول العالم وبفرنسا على وجه الخصوص، بروز ظاهرة التطرف التي تهدد مختلف الفئات، خاصة الشباب منهم، مشيرا إلى أن السجالات المتكررة التي تشهدها فرنسا حول الموضوع " تجرم في الغالب المسلمين وتعمل بالتالي على تعميق الهوة بينهم وبين باقي المواطنين الفرنسيين " .
وأوضح أن مسلمي فرنسا لا يسعون " سوى إلى العيش بسلام وممارسة شعائرهم الدينية في جو من الطمأنينة والاحترام والعيش المشترك مع التشبث بالقيم الإنسانية والمواطنة الحقة والإخاء والتسامح " .
ويبحث المشاركون في هذا الملتقى الدولي الذي ينظمه تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ، "المركز الدولي للحوار والبحث حول الهويات الذاتية والمجتمعية "، مختلف تمظهرات ظاهرة التطرف وأساليب اشتغالها وكذا الإشكالات التي تثيرها والتي تتقاطع مع ما هو ديني أو سياسي أو مجتمعي أو فكري .
كما يسعى هذا الملتقى الدولي، الذي يستمر ثلاثة أيام، إلى أن يشكل فضاء للتلاقي والحوار بين العديد من الأكاديميين والمتخصصين والباحثين الجامعيين المعروفين على الصعيد الدولي في محاولة لتحديد أساليب وأشكال صناعة التطرف وكذا المقاربات التي يجب اعتمادها لمواجهة هذه الظاهرة وفهم مرتكزاتها وآليات اشتغالها، إلى جانب البحث عن جذورها وأسباب بروزها في المجتمعات الحديثة .
ويشارك في هذا الملتقى الدولي مجموعة من الأكاديميين والمفكرين والفلاسفة والباحثين المتخصصين في العديد من الحقول المعرفية من بينهم دنيا بوزار وأحمد عبادي وآسية علوي بنصالح ومحمد الطوزي وبيير كريستوف كاتيلينو وعبد الله الوزاني ورشيد بنزين وكورتني إيدوين وإدريس الفاسي الفهري وفيكتور باليجا وبوستينزا وجون مارتان وغيرهم .




مواضيع ذات صلة