Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
فيديوهات
  • المغاربة يشرعون في إخراج زكاة الفطر

  • حريق بدوار تازروت بجماعة أم عزة بضواحي عين العودة

  • حضور المرتضى إعمراشا في جنازة و تشييع جثمان والده بالحسيمة

  • برلماني يستولي على أرض فلاحية بالتزوير

  • فاس : الشرطة تقبض على مجرم و المواطنون يرددون "الصلاة و السلام على رسول الله"

  • قرض بـ 80 مليار سنتيم لإصلاح التعليم بالمغرب

  • بلاغ الحكومة حول نظام صرف مرن و تعويم الدرهم

  • كلمة رئيس الحكومة في افتتاح المجلس الحكومي يوم الخميس 22 يونيو

  • أجي تفهم تحرير سعر صرف الدرهم

  • اعتقال أربعة أشخاص بالصويرة يشتبه في ارتباطهم بمنظمة إرهبية

  • المجلس الوطني لحقوق الإنسان ينظم حفل استقبال بالرباط للاجئين…

  • أكادير: القبض على زعيم عصابة تستعمل فتاة حسناء لاستدراج الضحايا

  • هكذا عبر اللاجئون السوريون عن شكرهم للملك محمد السادس

  • الشباب الملكي ينظم مسيرة بالرباط

  • الشيخ الكوشي يؤم بالملك في ليلة القدر

  • الملك يكافئ طفلا رتل القرآن في حضرته

  • لحظة وصول الملك محمد السادس لمسجد الحسن الثاني لترأس احياء ليلة القدر

  • كراكاج واحتفالية الوداد البيضاوي امام الأهلي المصري

  • بعد التأهل إلى نهائي كأس الجزائر.. لاعبو بلوزداد يحتفلون بالزاكي بطريقة طريفة!

  • بلاغ القصر الملكي : الملك محمد السادس يترأس حفل احياء ليلة القدر المبارك


الهاكا: حزب سياسي واحد أثار الانتباه الى وصلة تحسيسية بُثت في القنوات العمومية خلال الانتخابات الاخيرة
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
الرباط: كفى بريس
17 فبراير 2017 - 15:26

أفادت الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري بأنها لم تتوصل بأيّ شكاية من أي حزب سياسي أو أي فاعل آخر "ضد أي من الخدمات السمعية البصرية المشاركة في تنشيط الفترة الانتخابية، بما فيها يوم الاقتراع، باستثناء إثارة الانتباه من طرف حزب سياسي حول محتوى وصلة تحسيسية بُثت في القنوات العمومية تحت عنوان: نْصْوْتُو كلنا".

كما أوردت الهيئة ذاتها، في بلاغ يخصّ تقريرها حول ضمان التعددية السياسية في خدمات الاتصال السمعي البصري خلال الانتخابات التشريعية، أنها تتبعت بشكل مباشر وبدون انقطاع، طيلة يوم الاقتراع الموافق لتاريخ 7 أكتوبر 2016، برامج مختلف الخدمات السمعية البصرية، "ولم تُسجل أي خرق للضوابط المنصوص عليها في قرار المجلس الأعلى رقم 33-16"؛ الذي اتخذ 5 قرارات إنذار "أربع منها تهم برامج اجتماعية تفاعلية غير مخصصة للانتخابات يقدمها أربعة متعهدين، لعدم احترامهم مقتضيات القرار رقم 16.33 المتعلقة بعدم التحكم في البث، وانعدام الحياد، وعدم ضمان التوازن، وعدم إتاحة إمكانية التعبير عن تعددية تيارات الفكر والرأي".

وتضمن تقرير الهيئة، المُعنون بــ"ضمان التعددية السياسية في خدمات الاتصال السمعي البصري خلال الانتخابات التشريعية العامة لسنة 2016"، المعطيات الإجمالية والتفصيلية، الكمية والنوعية، للحملة الرسمية وليوم الاقتراع، من طرف 24 خدمة سمعية بصرية، منها 8 عمومية و16 خاصة، من خلال نشراتها الإخبارية وبرامجها الحوارية الإخبارية التي تطرقت كليا أو جزئيا إلى المواضيع المتعلقة بالانتخابات التشريعية 2016.

وبلغة الأرقام دائما، أورد البلاغ السالف الذكر أنه "تمّ بث 2273 نشرة إخبارية وحلقة من حلقات البرامج الحوارية الإخبارية، موزعة بين 1010 في الخدمات العمومية، و1263 في الخدمات الخاصة، تم خلالها توزيع الزمن الإجمالي بين الأحزاب السياسية، بشكلٍ بذلت من خلاله وسائل الاتصال السمعي البصري مجهودا لإعمال مبدأ الإنصاف بين مجموعات الأحزاب السياسية الثلاث، وفق تصنيف قرار المجلس الأعلى".

أما في ما يتعلق بفترة الحملة الرسمية الممتدة من 24 شتنبر إلى 06 أكتوبر 2016، يضيف البلاغ، "فقد حرصت الهيئة العليا على تتبع البرامج المخصصة للأحزاب السياسية في خمس خدمات سمعية بصرية عمومية، اعتمادا على المرجعية القانونية ذات الصلة".

وحسب البلاغ ذاته دائما فقد تم تسجيل تقديم الخدمات المذكورة لـ 688 حصة بدلا من 725 حصة الواجب بثها، بمدة زمنية إجمالية بلغت 46 ساعة، أي أقل من ساعتين ونصف تقريبا عن الحصص المرجعية، بمساهمة للنساء فيها بلغت 162 مُتَدَخّلة (من أصل 605)، أي بنسبة 27%، بحجم زمني ناهز 10 ساعات، أي بنسبة 24% ".

وعزا البلاغ هذه الفوارق في الأرقام "إلى عدم مشاركة حزبين في برامج الحملة الرسمية بسبب انسحابهما من المشاركة في الانتخابات، وإلى اعتذار بعض الأحزاب عن استعمال حصصها، وأيضا إلى تقليص المدة الزمنية لبعض الحصص".




مواضيع ذات صلة