Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
بنعبدالله يترأس توقيع اتفاقية على عقد برنامج بغية تنفيذ برنامج العمل المسطر في جهة الداخلةتالي هلفونت: الملك محمد السادس "مكانة وشرعية متفردة" في مجال مكافحة التطرف الدينيالجائزة الممنوحة للملك تشهد على "تماسك ورسوخ" قيادة ورؤية محمد السادسالمصطفى المريزق: بيت الانتماء الجدير بالبناءوزراة التربية الوطنية تقدم روايتها حول احتجاج تلاميذ برمي محافظهم أمام مركز للشرطة مهرجان "اسكلو ن وركان"بوريطة: منح الملك "جائزة التسامح" اعتراف بجهودهالأرصاد الجوية تتوقع سحبا وضبابا على السواحل بهذه المناطق المغربيةشباط يواصل خرجاته.. طلب مني أخنوش عدم المشاركة في حكومة بنكيران ورفضتالملك محمد السادس يلتقي مهاجرا من مالي بباريس وهذا ما دار بينهما..بعد تونس..رضا الطلياني في ضيافة أمن طنجة لهذا السبب الملك يهنئ الحاكم العام لسانت كريستوف ونيفيس بمناسبة عيد استقلال بلادهحصاد يعفي 5 مدراء أكاديميات جهوية ويعلن عن باب الترشيح لشغل مناصبهمرئيس جمهورية مالي يعرب عن “إعجابه الكبير” بالملك محمد السادس
فيديوهات
  • ابرز ما قدمه اسامة طنان في مباراة لاس بالماس واتلتيكو بلباو

  • حصاد يصدم الجميع ويصدم هذه الجمعيات..

  • لحظة سقوط عريس من فوق العمارية و هو يحاول تقبيل عروسه

  • تأجيل موعد الإنتخابات البلدية في تونس

  • وزير التربية الوطنية يستعرض مستجدات الدخول المدرسي

  • انهيار منزل بالبيضاء ووفاة صاحبه

  • شجار كفاني ونايمار من اجل تسديد ضربة جزاء

  • حصاد يعترف: قضية المحفظات كانت غلطة!

  • موريتانيا ماضية في تنفيذ أجندة الجنرالات الرامية إلى إشعال فتيل التوتر في المنطقة

  • هدف عالمي لديبالا في مرمى ساسولو

  • إعصار ايرما يهدد المغرب تونس موريطانيا و الجزائر

  • ناشر صور "صفعة طنجة"يعتذر للأستاذة المعفاة

  • لحظة وصولة بعثة الوداد الرياضي الى برتوريا بجنوب افريقيا

  • افتتاح الأبواب المفتوحة للأمن الوطني

  • أولى صور انفجار لندن صباح اليوم

  • موهبة شابة، جاور مبابي، وتوج أوروبيا واختار اللعب مع "الأسود"

  • جراءات وزارة الصحة لتسوية الوضعية العلمية والإدارية للممرضين

  • جامعة محمد السادس لعلوم الصحة تعلن افتتاح تكوينات جديدة بمستوى الماستر

  • تصريح المغربية نوال المتوكل بعد فوز باريس و لوس انجلوس باستضافة اولمبياد 2024 و2028

  • إنقاذ قاصر مخفي في حافلة حاول الدخول لإسبانيا


الهاكا: حزب سياسي واحد أثار الانتباه الى وصلة تحسيسية بُثت في القنوات العمومية خلال الانتخابات الاخيرة
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
الرباط: كفى بريس
17 فبراير 2017 - 15:26

أفادت الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري بأنها لم تتوصل بأيّ شكاية من أي حزب سياسي أو أي فاعل آخر "ضد أي من الخدمات السمعية البصرية المشاركة في تنشيط الفترة الانتخابية، بما فيها يوم الاقتراع، باستثناء إثارة الانتباه من طرف حزب سياسي حول محتوى وصلة تحسيسية بُثت في القنوات العمومية تحت عنوان: نْصْوْتُو كلنا".

كما أوردت الهيئة ذاتها، في بلاغ يخصّ تقريرها حول ضمان التعددية السياسية في خدمات الاتصال السمعي البصري خلال الانتخابات التشريعية، أنها تتبعت بشكل مباشر وبدون انقطاع، طيلة يوم الاقتراع الموافق لتاريخ 7 أكتوبر 2016، برامج مختلف الخدمات السمعية البصرية، "ولم تُسجل أي خرق للضوابط المنصوص عليها في قرار المجلس الأعلى رقم 33-16"؛ الذي اتخذ 5 قرارات إنذار "أربع منها تهم برامج اجتماعية تفاعلية غير مخصصة للانتخابات يقدمها أربعة متعهدين، لعدم احترامهم مقتضيات القرار رقم 16.33 المتعلقة بعدم التحكم في البث، وانعدام الحياد، وعدم ضمان التوازن، وعدم إتاحة إمكانية التعبير عن تعددية تيارات الفكر والرأي".

وتضمن تقرير الهيئة، المُعنون بــ"ضمان التعددية السياسية في خدمات الاتصال السمعي البصري خلال الانتخابات التشريعية العامة لسنة 2016"، المعطيات الإجمالية والتفصيلية، الكمية والنوعية، للحملة الرسمية وليوم الاقتراع، من طرف 24 خدمة سمعية بصرية، منها 8 عمومية و16 خاصة، من خلال نشراتها الإخبارية وبرامجها الحوارية الإخبارية التي تطرقت كليا أو جزئيا إلى المواضيع المتعلقة بالانتخابات التشريعية 2016.

وبلغة الأرقام دائما، أورد البلاغ السالف الذكر أنه "تمّ بث 2273 نشرة إخبارية وحلقة من حلقات البرامج الحوارية الإخبارية، موزعة بين 1010 في الخدمات العمومية، و1263 في الخدمات الخاصة، تم خلالها توزيع الزمن الإجمالي بين الأحزاب السياسية، بشكلٍ بذلت من خلاله وسائل الاتصال السمعي البصري مجهودا لإعمال مبدأ الإنصاف بين مجموعات الأحزاب السياسية الثلاث، وفق تصنيف قرار المجلس الأعلى".

أما في ما يتعلق بفترة الحملة الرسمية الممتدة من 24 شتنبر إلى 06 أكتوبر 2016، يضيف البلاغ، "فقد حرصت الهيئة العليا على تتبع البرامج المخصصة للأحزاب السياسية في خمس خدمات سمعية بصرية عمومية، اعتمادا على المرجعية القانونية ذات الصلة".

وحسب البلاغ ذاته دائما فقد تم تسجيل تقديم الخدمات المذكورة لـ 688 حصة بدلا من 725 حصة الواجب بثها، بمدة زمنية إجمالية بلغت 46 ساعة، أي أقل من ساعتين ونصف تقريبا عن الحصص المرجعية، بمساهمة للنساء فيها بلغت 162 مُتَدَخّلة (من أصل 605)، أي بنسبة 27%، بحجم زمني ناهز 10 ساعات، أي بنسبة 24% ".

وعزا البلاغ هذه الفوارق في الأرقام "إلى عدم مشاركة حزبين في برامج الحملة الرسمية بسبب انسحابهما من المشاركة في الانتخابات، وإلى اعتذار بعض الأحزاب عن استعمال حصصها، وأيضا إلى تقليص المدة الزمنية لبعض الحصص".




مواضيع ذات صلة