Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
توقيف مواطنة من جنوب إفريقيا متلبسة بتهريب 1870 غراما من الكوكايينالبرلمان يصادق على قانون للتصدي لظاهرة الاستيلاء على عقارات الغيردراسة بريطانية : القيادة لساعات طويلة تسرع شيخوخة المخ المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي يعقد دورته الثانية عشرة يومي 26 و27 يوليوز بالرباطصفاء و هناء تحضران لأغنية أمازيغية مع الفنان العالمي “جون بلايير”عبد الغني القاسمي: الوضع في الحسيمة : هل ينفرج الآن حتى لا يزداد تعقيدا ؟الأرصاد الجوية تتوقع أجواء حارة بهذه المناطق المغربيةإصابة 5 أشخاص بينهم 2 حالتهم خطيرة في هجوم بسويسراإدانة 33 متهما بالسجن 24 سنة لكل واحد بتهمة إضرام النار بمركز الإصلاح والتهذيب بسلاالمغرب يحصل على سادس ميدالية في الألعاب الفرنكفونية عدد زبناء اتصالات المغرب يرتفع إلى 55 مليون زبونوفاة شخص أثناء نقله صوب المستشفى الجامعي الحسن الثاني بفاسمقتل جندي مغربي في إفريقيا الوسطى والأمين العام للأمم المتحدة يدين ويعزيوكيل الملك يفتح تحقيقا ضد شباط لهذا السبب..
فيديوهات
  • فتح أبواب الترشيحات لجائزة الحسن الثاني العالمية للماء

  • انتخاب فوزي لقجع لولاية جديدة في رئاسةالجامعةالملكية لكرة القدم

  • طبيب خاص يفسر حالة اللاعب عبد الحق نوري والجماهير تواصل المساندة و الدعوات معه

  • وفاة جندي مغربي من القبعات الزرق في افريقيا الوسطى

  • لوحات فنية عملاقة تزين شوارع و أحياء الدار البيضاء

  • الخارجية الأمريكية تعترف بقوة المغرب وتصفه بالمعلم

  • كلمة العثماني بجهة بني ملال خنيفرة

  • الفنانة جنات تدخل القفص الذهبي

  • لحظة اعتداء محتجي الحسيمة على طاقم دوزيم

  • تقرير واشنطن حول الإرهاب .. تصريح القائمة بأعمال السفارة الأمريكية في المغرب

  • تزايد عدد المصابين بلسعات العقارب بسطات

  • لحظة وصول بعثة فريق برشلونة للولايات المتحدة

  • الهدف الاول لمهدي كارسيلا مع فريقه الجديد اولمبياكوس اليوناني

  • واشنطن : المغرب يتوفر على استراتيجية لمكافحة الإرهاب

  • انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة

  • صدور الأحكام في حق المتهمين في أحداث تفكيك مخيم اكديم ازيك

  • حصاد: لماذا الإحتجاج على الحركة الإنتقالية في قطاع التعليم…

  • هكذا كانت حياة اللاعب المغربي عبد الحق النوري قبل الفاجعة

  • وزير الشباب والرياضة: الملك أكد على تأهيل الشباب

  • شاحنة عملاقة لنقل الخشب تثير دهشة المراكشيين


الهاكا: حزب سياسي واحد أثار الانتباه الى وصلة تحسيسية بُثت في القنوات العمومية خلال الانتخابات الاخيرة
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
الرباط: كفى بريس
17 فبراير 2017 - 15:26

أفادت الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري بأنها لم تتوصل بأيّ شكاية من أي حزب سياسي أو أي فاعل آخر "ضد أي من الخدمات السمعية البصرية المشاركة في تنشيط الفترة الانتخابية، بما فيها يوم الاقتراع، باستثناء إثارة الانتباه من طرف حزب سياسي حول محتوى وصلة تحسيسية بُثت في القنوات العمومية تحت عنوان: نْصْوْتُو كلنا".

كما أوردت الهيئة ذاتها، في بلاغ يخصّ تقريرها حول ضمان التعددية السياسية في خدمات الاتصال السمعي البصري خلال الانتخابات التشريعية، أنها تتبعت بشكل مباشر وبدون انقطاع، طيلة يوم الاقتراع الموافق لتاريخ 7 أكتوبر 2016، برامج مختلف الخدمات السمعية البصرية، "ولم تُسجل أي خرق للضوابط المنصوص عليها في قرار المجلس الأعلى رقم 33-16"؛ الذي اتخذ 5 قرارات إنذار "أربع منها تهم برامج اجتماعية تفاعلية غير مخصصة للانتخابات يقدمها أربعة متعهدين، لعدم احترامهم مقتضيات القرار رقم 16.33 المتعلقة بعدم التحكم في البث، وانعدام الحياد، وعدم ضمان التوازن، وعدم إتاحة إمكانية التعبير عن تعددية تيارات الفكر والرأي".

وتضمن تقرير الهيئة، المُعنون بــ"ضمان التعددية السياسية في خدمات الاتصال السمعي البصري خلال الانتخابات التشريعية العامة لسنة 2016"، المعطيات الإجمالية والتفصيلية، الكمية والنوعية، للحملة الرسمية وليوم الاقتراع، من طرف 24 خدمة سمعية بصرية، منها 8 عمومية و16 خاصة، من خلال نشراتها الإخبارية وبرامجها الحوارية الإخبارية التي تطرقت كليا أو جزئيا إلى المواضيع المتعلقة بالانتخابات التشريعية 2016.

وبلغة الأرقام دائما، أورد البلاغ السالف الذكر أنه "تمّ بث 2273 نشرة إخبارية وحلقة من حلقات البرامج الحوارية الإخبارية، موزعة بين 1010 في الخدمات العمومية، و1263 في الخدمات الخاصة، تم خلالها توزيع الزمن الإجمالي بين الأحزاب السياسية، بشكلٍ بذلت من خلاله وسائل الاتصال السمعي البصري مجهودا لإعمال مبدأ الإنصاف بين مجموعات الأحزاب السياسية الثلاث، وفق تصنيف قرار المجلس الأعلى".

أما في ما يتعلق بفترة الحملة الرسمية الممتدة من 24 شتنبر إلى 06 أكتوبر 2016، يضيف البلاغ، "فقد حرصت الهيئة العليا على تتبع البرامج المخصصة للأحزاب السياسية في خمس خدمات سمعية بصرية عمومية، اعتمادا على المرجعية القانونية ذات الصلة".

وحسب البلاغ ذاته دائما فقد تم تسجيل تقديم الخدمات المذكورة لـ 688 حصة بدلا من 725 حصة الواجب بثها، بمدة زمنية إجمالية بلغت 46 ساعة، أي أقل من ساعتين ونصف تقريبا عن الحصص المرجعية، بمساهمة للنساء فيها بلغت 162 مُتَدَخّلة (من أصل 605)، أي بنسبة 27%، بحجم زمني ناهز 10 ساعات، أي بنسبة 24% ".

وعزا البلاغ هذه الفوارق في الأرقام "إلى عدم مشاركة حزبين في برامج الحملة الرسمية بسبب انسحابهما من المشاركة في الانتخابات، وإلى اعتذار بعض الأحزاب عن استعمال حصصها، وأيضا إلى تقليص المدة الزمنية لبعض الحصص".




مواضيع ذات صلة