Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
فيديوهات
  • الهدف الاول لمهدي كارسيلا مع فريقه الجديد اولمبياكوس اليوناني

  • واشنطن : المغرب يتوفر على استراتيجية لمكافحة الإرهاب

  • انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الحكومة

  • صدور الأحكام في حق المتهمين في أحداث تفكيك مخيم اكديم ازيك

  • حصاد: لماذا الإحتجاج على الحركة الإنتقالية في قطاع التعليم…

  • هكذا كانت حياة اللاعب المغربي عبد الحق النوري قبل الفاجعة

  • وزير الشباب والرياضة: الملك أكد على تأهيل الشباب

  • شاحنة عملاقة لنقل الخشب تثير دهشة المراكشيين

  • مكتبة شاطئية لقراءة الكتب بشاطئ الهرهورة – صيف 2017

  • شاهد كيف تعامل مغربي مع حارس سيارات بعد قانون 3 دراهم بالدار البيضاء

  • العثماني ينصب لجنة العرائض

  • حادثة سير بالطريق السيار بين الدار البيضاء و مراكش

  • سكان مدينة مراكش يطبخون البيض في الهواء الطلق بسبب ارتفاع…

  • بنكيران يغني لأم كلثوم

  • سليمان العمراني: هذا موقفي الخاص من منح بنكيران ولاية ثالثة

  • الداودي: لن نغير قوانين الحزب من أجل سواد عيون بنكيران..!

  • الرباح: لسنا عبدة أصنام وهناك قيادات لتعويض بنكيران

  • كلمة افتتاحية لرئيس المجلس الوطني للحزب الدكتور سعد الدين العثماني

  • هذا ما قاله اللاعبان المغربيان عادل رمزي وكريم الأحمدي عن عبد الحق نوري

  • درجة الحرارة تبلغ 50 درجة مئوية في كازاخستان


إصلاح مناهج التربية الإسلامية بالمغرب "أية رؤية وأية إستراتيجية؟"
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
عبد العزيز تكني
16 فبراير 2017 - 08:24

من إشكالات إصلاح منهاج مادة التربية الإسلامية ومراجعته

إننا في حقيقة الآمر في حاجة ماسة من أي وقت مضى إلى إصلاح يضخ دماء جديدة في شرايين منظومتنا التربوية العليلة وبعث نفس جديد في قلب حياتها المدرسية ومن ثم الرقى بهذه المادة الحاملة للقيم والهادفة إلى بناء شخصية متعلمة متوازنة محافظة على هويتها، صالحة في نفسها ولوطنها، متطلعة إلى تحقيق العمران الأخوي، والانخراط الفعلي في تنزيل المشروع المجتمعي، والأمة اليوم في أمس الحاجة إلى فقه الإصلاح من أكثر أي وقت مضى، بل يمكن القول بأن الإصلاح صار ضرورة ملحة للخروج من جحر الاجترار والانعتاق من قيود التقليد والجمود والتحرر من الاملاءات الخارجية والاستغناء عن الاقتيات من فتات المنح البنكية التي لاتجر لوطننا الحبيب إلا المحن والكوارث البشرية..

من خلال هذه السطور نسعى ، إلى إتمام بسط القول في موضوع إصلاح مناهج التربية الإسلامية؟؟ ونسبر أغواره بالبحث في المحددات الكبرى والإشكالات المؤطرة والموجهة له ضمن إصلاح "ينعت بالجديد" لمنظومة تعليمية مريضة مهزوزة منخورة بلغت من الكبر والهرم ..عتيا، تحاول المؤسسة الرسمية جاهدة بكل ما أتيت من قوة أن تزينها وتنمقها بمساحيق تضفي عليها نوعا من السلامة والجمال، والجودة المزيفة فمتى يستقيم الظل والعود أعوج.

من إشكالات إصلاح منهاج مادة التربية الإسلامية.

إن إصلاح مناهج التربية الإسلامية وبرامجها – منهجا ومضمونا، كما وكيفا - أمر محمود ومطلوب ومرغوب فيه ومرحب به، وهذا يدل على حيوية المنظومة التربوية والتعليمية وحركيتها وسعيها الدؤوب إلى الاستجابة للحاجيات الروحية والمجتمعية والمعيشية للمتعلمين، إلا أنه بالمقابل يلاحظ ما تعانيه المنظومة من أوضاع كارثية واختلال كبير وتدني خطير يعلمه القاصي والداني ، لدى نجد أنفسنا أثناء الحديث عن إصلاح مناهج التربية الإسلامية ملزمين ومجبرين على استقراء الإصلاح "الجديد"؟؟ للتعليم بالمغرب، واستنطاق فصوله ومرتكزاته وفق الرؤية الإستراتيجية للإصلاح التي وضعتها الجهة الوصية و كلفت بتدبير أولوياته ، ومن ثم صار ارتباط إصلاح مناهج التربية الإسلامية بالإصلاح الكلي للمنظومة كالرأس من الجسد، وبالتالي أصبح الفصل والتفرقة بينهما أثناء الحديث من الصعب بمكان.

لقد أثار إصلاح مناهج وبرامج التربية الإسلامية، العديد من الإشكالات وسال الكثير من المداد، نظرا للتباين الحاصل بين واقع النظام التربوي المغربي وواقع المادة الموضوعي، خاصة خلال اختيار المحتوى وتنظيمه، بالإضافة إلى إشكال تجديد البرامج والكتب المدرسية حيث لا يعتمد على تقويم مدى تحقق الأهداف في مستوياتها من الخاص إلى العام، وتحديد العوائق لرفعها وتجاوزها، بل يتم تجديدها على أساس تقويم معرفي للمحتوى المعرفي (علميته)، وتقويم انطباعي لمدى ملاءمته للمستوى الإدراكي للمتعلم، ومدى تلبيته لحاجته (تقارير المجالس التعليمية ،الاستمارات ،التقويمات الانطباعية للفرق التربوية بالأكاديميات)، بحيث لا توضع روائز وإستراتيجية للتتبع الميداني(1 ) ،بل ولا يستفسر حتى عن الرأي الانطباعي للمتعلم، لذا نجد أنفسنا أثناء الحديث عن إصلاح مناهج مادة التربية الإسلامية ومراجعتها، سواء على مستوى المضمون أو المنهاج أمام عقبات وأسئلة استفهامية مقلقة وإشكالات شائكة محيرة تحتاج إلى جواب واضح ومسؤول يمكن تجميعها في التساؤلات التالية :

ما موقع هوية الأمة ضمن النسق الكلي لإصلاح مناهج التربية الإسلامية؟ هل لإصلاح مناهج التربية الإسلامية تطلع للإسهام في بلورة مشروع مجتمعي إصلاحي ينهض بأحوال منظومتنا التربوية ويزيل عنها غبار الارتجالية والضبابية والاستعجالية واللامسؤولية...؟ ما هي طبيعة المقاربة التي ثم بها مقاربة إصلاح مناهج التربية الإسلامية؟ وما هو منظور منهاج التربية الإسلامية :ثوابته ومتغيراته ؟وماهي المستجدات التي عرفها هذا المنهاج :الأهداف والكفايات والإدماج وكيفيات الاشتغال بها؟ وكيف يشتغل المنهاج الجديد على مستوى التدريس والتقويم :الجانب التطبيقي للكفايات وللإدماج؟ وكيف بلورت الكتب المدرسية الجديدة؟؟ مستجدات منهاج التربية الإسلامية منهجا ومضمونا ؟ وما هي العقبات والإشكالات المطروحة على مستوى توظيف الكتاب المدرسي في علاقة متناغمة بين أقطاب المثلث البيداغوجي ؟وأخيرا ماهي اتجاهات التلاميذ نحو الكتب المدرسية ؟ فأي إصلاح إذا نريد؟ وبأية وسائل؟ و بأي رؤية؟ وبأية مقصدية؟..

هذه التساؤلات وغيرها تفصح عن وجود إشكالية ثلاثية الأبعاد . (منهاج المادة – المستجدات البيداغوجية – التوظيف الملائم) ومدى العلاقة الناظمة بين هذه العناصر مما يسمح لنا بصياغة الإشكالية على الشكل التالي:

"إلى أي حد عملت المستجدات التربوية -الإصلاح "الجديد"؟؟ للتعليم بالمغرب- على تطوير مادة التربية الإسلامية موضوعا ومنهجا" ؟

" وكيف يمكن بناء ديداكتيك للمادة وتطوير منهاجها و أدائها بشكل ينسجم مع هوية الأمة ومع مشروعها المجتمعي، ويحترم خصوصية المعرفة الإسلامية " ؟

إن الجواب على هذه الإشكالات المعقدة والتساؤلات المحيرة، ومثيلاتها وتوضيح المدخلات والمخرجات لهذا الإصلاح يحتاج منا إلى تنظير وتخطيط وبرمجة واجتهاد أوسع وأرحب (ندوات وطنية وأيام دراسية وموائد مستديرة و...) ، لكن مالا يدرك كله لا يترك جله، ويكفي من القلادة ما أحاط بالجيد،إصلاح منهاج مادة التربية الإسلامية بين الرؤية النظرية والممارسة الواقعية.

غالبا ما يكون نوع المنهاج – تقليدي أو حديث- الموجه الرئيس في اختيار المحتوى ومستوياته وتنظيمه .والمشكلة عندنا هي أننا عندما بدأنا الحديث عن مفهوم المنهاج مند عملية إصلاح التعليم الأساسي الجذرية1985 التي ثأترث بوضوح بالتزامات الحكومة مع صندوق النقد الدولي والبنك العالمي حيث تم تبني نموذج التدريس الهادف، فاخدت الوثائق الرسمية تتحدث عن الأهداف السلوكية والتقويم والمنهاج ,ولكن واقع التأليف والممارسة يشتغلان على مفاهيم أخرى هي الامتحان والمقرر والبرنامج..(2)

إن التباين الحاصل بين الممارسة الواقعية وبين التوجه الجديد لإصلاح منهاج مادة التربية الإسلامية المتبنى تحت الضغط السياسي والاقتصادي.. يؤثر سلبا في اختيار محتوى الكتاب المدرسي وتنظيمه، ولا أدل على هذا التباين من المخالفة الصريحة لأبسط مكونات المنهاج، وتكريسا لهذا التناقض نجد الممارسة تشتغل بمفهوم (المقرر)- الذي هو مقدار المعرفة التي يطلب من المتعلمين تعلمها في كل موضوع دراسي خلال السنة الدراسية3- وهو اتجاه يقطع صلة المدرسة بمحيطها الاجتماعي، ولا يؤهل المتعلم للاستجابة لحاجات سوق الشغل، وهذا هو مفهوم التقليدي للمنهاج الذي يعرف بأنه: "مجموع المعلومات والحقائق والمفاهيم والأفكار التي يدرسها التلاميذ في صورة مواد منفصلة ، وقد جاء هذا المفهوم كنتيجة طبيعية لنظرة المدرسة التقليدية إلى وظيفة المدرسة المنحصرة في تقديم المعرفة خاصة، ثم التأكد من استيعابها عن طريق الاختبارات"4 كما أن ظاهرة مركزية المقررات والالتزام الخطي بالكتاب المدرسي ، والتقويم بواسطة الامتحان النهائي ما تزال ماثلة في منهاج التعليم المغربية الحالية5.

أما المنهاج بمفهومه الحديث وهو: "تخطيط للعمل البيداغوجي، وهو أكثر اتساعا من المقرر التعليمي, فهو لا يتضمن فقط مقررات المواد، بل أيضا غايات التربية وأنشطة التعليم والتعلم، وكذلك الكيفية التي سيتم بها تقويم التعليم والتعلم"6

إن واقع إصلاح منهاج مادة التربية الإسلامية والممارسة الميدانية والتنزيل الفعلي للبرامج التربوية ولمضامين الكتاب المدرسي يتناقض تماما مع التوجيهات الرسمية ( الأطر المرجعية..) لما يعترضه من عقبات وعوامل ذاتية وأخرى موضوعية ومن ثم يمكننا أن نفهم أن المقصود من توظيف الكتاب المدرسي هو النصوص ذاتها وأن الشرح والحشو المبثوث في ثناياه ليس إلا وجهة نظر من شأن المدرس أن يستأنس بها لا أقل ولا أكثر، قد توجهه أحيانا وإما التلميذ فهي بالنسبة له بمثابة مرجعية، إن افترضنا جدلا أن التلميذ يرجع إلى هذا الشرح ويقرِِؤه فغالبا ما يصدمه...

"والمطلع على جل الكتب المدرسية الجديدة وحتى (القديمة) يجدها عاجزة تمام العجز عن تحقيق أهداف التربية كما وردت في الوثائق الرسمية؟؟(الأطر المرجعية، التوجيهات التربوية الخاصة بالمادة، المذكرة المنظمة للمراقبة المستمرة والامتحانات الاشهادية...) .لغياب المقاربة العلمية والبرمجة والتخطيط الشامل للعملية التعليمية التعلمية..كمدخل لها، واستدراكا لهذا الخلل، جاء في الإصلاح الجديد للمادة إقرار مدخل التربية على القيم؟؟( القسط والحرية والحوار والتعايش..) وتنمية الكفايات، والتربية على الاختيار كمدخل للتدريس باعتبارها الخيار الأفضل لتحقيق التوازن في التعلمات بين المعارف والمهارات والقيم."(7)

وفي الأخير وجب التنبيه إلى أن هذا المقال قصد إلى إثارة السؤال أكثر من التركيز على الإجابة واستشعار أهمية أمر الإصلاح وحجم الإشكالات التي يطرحها ومركزيته في نهضة الأمة وانعتا قها من وهن الغثائية وقيود التبعية، وتحريرها من الأنانية المستعلية المتكبرة المستكبرة في ظل التدافع القيمي الذي يواجهه عالم الفكر والمعرفة، وفي وسط ليس له الاستعداد للانسجام الكامل مع المنظومة التربوية الإسلامية ولعل من بعض سبل المعالجة أو بالأحرى بعض مقدماتها:

- الوعي أولا بحجم التحديات التي تواجه إصلاح منهاج مادة التربية الإسلامية وبداية التفكير في السبل الناجعة لمواجهتها وعلاجها.

- ترسيخ مبدأ قيمة القيم والتعاون والتسلح بالأم وبروح المسؤولية واعتماد البرمجة والتخطيط والدراسة العلمية الإستراتيجية والاستمرارية والصبر على تحقيق الأهداف ومواجهة التحديات، واقتحام العقبات.

- إبراز طبيعة العلاقة بين المحتوى وبين أهداف المنهاج بمفهومه الحديث من جهة، ومسايرة المحتوى للمستجدات العلمية، خاصة من حيث الفهم وطريقة العرض من جهة أخرى، في ظل الإصلاح الجديد.

- اعتماد محاور واضحة في بناء الشخصية المنشودة من خلال مناهج وبرامج تربوية طموحة وملائمة في مادة التربية الإسلامية تصاحب التلميذ (المتعلم) من التمهيدي الأول والكتاب إلى السنة الثانية من الباكالوريا. وما بعدها ويهيأ لذلك أطرا تربوية ذات كفاءة عالية ووسائل ديداكتيكية حديثة وطرق تربوية فعالة، وتحدد بدقة معالم تلاميذ الغد بمواصفات واضحة والبحث عن شركاء للمؤسسة التربوية لتحقيق ما يمكن من المقاصد والأهداف.

- الحفاظ على هوية الأمة المغربية وخصوصيتها ومرجعيتها، و تحقيق مقاصد الشرع، بلا غلو ولا تطرف ولا عنف...، بل برفق ورحمة وتوسط واعتدال...

إن أي إصلاح وأية مراجعة لمناهج وبرامج مادة التربية الإسلامية، تغيب فيها الرؤية الواضحة، والخطة الإستراتيجية، والتخطيط والبرمجة، والهوية والمرجعية هي تخبط وجنون...

*هوامش:

- التعليم الأساسي،عبد الحي عمور .مطبعة النجاح الجديدة .ط2-1993 .1

- الإصلاح التعليمي بالمغرب-1996،ص 160.2

- معجم سلسلة علوم التربية-عدد9-10/1994.ص275.3

- تخطيط المنهج،صالح هنيدي وأخرون،1989/ص194

- مجلة الدراسات النفسية والتربوية.عدد13،1992،ص955

- معجم مجلة علوم التربية،2766

- تربيتنا ، العدد6 و7/2009ص1027

*أستاذ باحث في الدراسات الإسلامية ومهتم بقضايا التربية والتعليم




مواضيع ذات صلة