Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :

فيديوهات
  • طائرة تسافر بمغربي لوحده من باريس إلى وجدة

  • الثقافة البيئية: ثقافة للحياة

  • إسهام الطريقة التجانية في نشر الإسلام والتعريف بتعاليمه السمحة

  • هذه أبرز المواقف عقب الانتخابات التشريعية الألمانية

  • تقربر حول وصول أربع فرق عربية الى نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا

  • بعد الميلودي .. أحوزار يهاجم "الأولى" و "دوزيم" و يؤكد "ميمكنش نعطي الرشوة باش ندوز في التلفزة

  • فضيحة إبنة رئيس.. كان يلقي خطابه بالأمم المتحدة وهذا ما فعلته!

  • عموتا: تجاوزنا البطل وشكرا للجميع

  • الضربات الترجيحية التي أهدت الوداد الانتصار على صن داونز والتأهل لنصف نهائي عصبة الأبطال

  • المعتقل الجديد على خلفية هجمات برشلونة الارهابية هاجر سرا من المغرب إلى إسبانيا وهو قاصر

  • لشكر يثني على العلاقات المغربية السعودية

  • أجواء احتفال لاعبي الفتح بعد التأهل إلى النصف

  • باحثون يتمكنون من تصوير "قط الرمال" في الصحراء بالمغرب

  • إعادة انتخاب المغرب بنيويورك رئيسا للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب

  • ناصر بوريطة يؤكد على أهمية تطوير العمل الافريقي

  • كاميرا خفية ترصد تعرض نساء مغربيات للتحرش

  • ابن كيران: بلا معقول هاد اللحي ما عندهم باش ينفعونا..وحتى الحجاب زيدوه عليهم!

  • ندوة تحضيرية لمعرض الطاقات المتجددة

  • اعتراف دولي بريادة الملك في النهوض بقيم التسامح

  • ابرز ما قدمه اسامة طنان في مباراة لاس بالماس واتلتيكو بلباو


اكتشاف عامل خطورة جديد مرتبط بالإصابة بسرطان الثدي
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس ( وكالات)
13 فبراير 2017 - 18:12

اتضح أن كثافة نسيج الثدي من أهم عوامل الخطورة للإصابة بسرطان الثدي، وفقا لنتائج دراسة أجراها علماء أمريكيون، نشرتها مجلة الجمعية الطبية الأمريكية المختصة بالأورام.

وقام الباحثون بدراسة حالات أكثر من 200 ألف سيدة أمريكية، تم تشخيص قرابة 18 ألف حالة منهن بسرطان الثدي.

وقسمت السيدات إلى مجموعتين:

  • المجموعة الأولى: ضمت السيدات اللائي يتكون الثدي عندهن بصورة شبه كاملة من النسيج الدهني الرخوي. 
  • المجموعة الثانية: سيدات يشكل النسيج الغدي الكثيف عندهن أكثر من 75% من تركيب الثدي.

آخذين بعين الاعتبار هذه المعطيات، مضافا إليها عوامل الخطورة المعروفة للإصابة بسرطان الثدي؛ كعامل الوراثة والتاريخ العائلي، والميل إلى تشكل أورام حميدة في الثدي، ووضع أول مولود بعد سن الثلاثين، وحدد الباحثون دور كل من هذه العوامل ودرجة خطورته في نمو سرطان الثدي.

كما أكدت الدراسة أن كثافة نسيج الثدي تعتبر أهم عامل خطورة للإصابة بسرطان الثدي، كما أظهرت الإحصاءات أن 39% من حالات المرض عند السيدات قبل بلوغ سن اليأس؛ كان من الممكن تفاديها، إذا ما تم انقاص كثافة نسيج الثدي، أما بالنسبة للسيدات بعد سن اليأس، فبالإمكان تفادي السرطان بنسبة 26%.

هذا ولم تدرس كثافة نسيج الثدي كعامل خطورة للإصابة بالسرطان من قبل، حيث نسيج الثدي يكون أكثر كثافة عند السيدات النحيفات صغيرات العمر.

وإن زيادة الوزن والسمنة إضافة إلى بلوغ سن الياس جميعها عوامل تؤدي إلى تليين نسيج الثدي. ومن جهة أخرى فإنها تعتبر عوامل خطورة للإصابة بهذا المرض، لذا لا ينصح الباحثون السيدات باكتساب الوزن للعمل على انقاص كثافة نسيج الثدي.

والجدير بالذكر هنا أن عقار "تاموكسيفان" المضاد للتسرطن، هو الوحيد المكتشف حتى الآن، الذي يساعد على انقاص كثافة نسيج الثدي، إلا أنه يتسبب في الكثير من الآثار الجانبية، لذلك لا يوصى باستخدامه للوقاية من المرض.

واستنادا إلى نتائج الدراسة، يرى الباحثون ضرورة السعي لاكتشاف عقار جديد للوقاية من سرطان الثدي.  




مواضيع ذات صلة