Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
فريق حسنية أكادير يعزز صفوفه بـ8 لاعبين جددوزارة الصحة: إعادة نشر صور واقعة أكياس الدم بمكناس مساس خطير بالأمن الصحيهكذا احتفلت بسمة بوسيل بعيد ميلاد زوجها تامر حسنيالداودي: سيتم تصميم بطاقة تمكن من تحديد المواطنين الذين يستحقون دعم غاز البوتانإنقاذ 6 أشخاص بعرض البحر بسيدي إفني و 9 في عداد المفقوديندرجات الحرارة تصل الجمعة إلى 48 درجة بالمناطق الجنوبية 25 قتيلا و1671 جريحا في حوادث السير بالمناطق الحضرية خلال أسبوعحزب العدالة والتنمية يطرد رئيس جماعة سيدي داود بعد ضبطه متلبسا بالرشوةالأمن يوضح حقيقة قيام شخص بالصعود فوق سيارة للأمن الوطني ببركانالشرطة الهولندية تعلن السيطرة على واقعة احتجاز رهائن داخل مجمع إعلامينجاة اعتابو تتوعد رئيس بلدية الخميسات بلفيل في فيديو جديد ( فيديو)المغرب يحتل المرتبة الثالثة قاريا من حيث عدد السياح الوافدين عليه إلى غاية متم يونيوكتابة الدولة في التنمية: عبور النفايات بالمياه الإقليمية المغربية يخضع للاتفاقيات الدوليةالوكيل العام بالحسيمة: عبد الحفيظ الحداد يعاني من الربو ولا علاقة لمرضه بالغاز المسيل للدموع

فيديوهات
  • ريال مدريد يفوز بكأس السوبر على حساب برشلونة

  • قانون الصحافة والنشر .. أي إجراءات تنتظر المواقع الإلكترونية؟

  • قراءة في عناوين صحف مغاربية - الأربعاء 16 غشت 2017

  • حريق مهول في حظائر الطائرات بمطار ساوثند بلندن

  • الأهلي يفوز بكأس مصر عى حساب المصري

  • بلهندة يبدع ويٌسكت منتقديه

  • شهادات أقارب المؤرخ والأديب عبد الكريم غلاب

  • نداء لمراكز تحاقن الدم من أجل تشجيع المواطنين على التبرع

  • هل تساءلتم يوما ما هو دور الجزء الأزرق من الممحاة.. لن تصدق…

  • النادي القنيطري يقدم مدربه الجديد حسن أوغني

  • خاص عن الذكرى 38 لإسترجاع إقليم وادي الذهب

  • المغرب يخلد الذكرى الـ 38 لاسترجاع إقليم وادي الذهب

  • هل الذهب هو اكبر خدعة في التاريخ ؟

  • هل خضعت إيمان الباني لعملية تجميل؟ .. شكلها تغير كثيرا

  • . وئام الدحماني: أنا “محجبة” مقارنة مع جرأة غادة عبد الرازق وميريام فارس

  • لنكن جميعا حماة الطبيعة ..سلسلة وثائقية لإبن مدينة تيزنيت المتألق "سفيان حفظي"

  • لحظة دهس سيارة لمتظاهرين في ولاية « فرجينيا » الأمريكية

  • موسيقى "مسلم" في باب المرسى .. "الرسالة" تندد بالفساد من طنجة

  • ارتفاع حصيلة ضحايا حادث تصادم قطارين

  • البوليساريو" تحتجز إسبانية من أصل صحراوي وسط استنكار دولي


شريهان تعود لفوازير رمضان بعد غياب طويل
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس: مواقع
12 فبراير 2017 - 23:00

بعد غياب دام لسنوات طويلة، تعود الفنانة شيريهان من خلال عالم الفوازير رمضان المقبل، حسب ما أكده برنامج “عرب وود” الذي يبث على قناة “روتانا سينما”،  الأحد.
وأكد المصدر ذاته، أن شريهان دخلت عالم الفوازير عام 1985 أول مرة ولمعت، بحيث أصبحت الاستعراضية الأولى في مصر لأدائها العالي سنين متتالية.
وأضاف برنامج “عرب وود”، أن شريهان مستعدة لتقديم عمل من خلال فوازير رمضان فى الموسم الرمضانى المقبل، إذ سيكون بمثابة عودة حقيقية للساحة الفنية كما سيتم عقد جلسات عمل مطولة خلال الفترة القادمة.
تجدر الاشارة إلى أن شريهان تبلغ من العمر حالياً 54 عاماً، ولدت في القاهرة وتعتبر من أهم الفنانات المصريات. بدأت حياتها الفنية وهي في الرابعة من عمرها وعملت في المسرح والسينما والتلفاز واضطرت للتوقف عن العمل الفني عام 2002 بعد تعرضها للمرض.
ولا يزال صوتها مسموعًا فى آذاننا ورقصها فى خيالنا ومنظر تمتة شفتيها ببعض الكلمات وهى تداعبنا من خلف الشاشة فى ذهننا، هى اللؤلؤة والفراشة والفزورة والفرفوشة، نسمعها وهى تتدلع "قالك قالك إيه إيه إيه قالك آه آه أه" و"أدى الحاجات والمحتاجات" و"على رأى مامتى على رأى نينتى على رأى خالتى" فنتذكر أجمل أيام الطفولة وخاصة شهر رمضان حيث الزينة والفوانيس وفوازيرها التى كانت تعد مظهرًا أساسيًا من مظاهر الاحتفال بشهر رمضان. شريهان التى تحتفل اليوم الثلاثاء بعيد ميلادها والتى يشتاق جمهورها لرؤيتها من جديد على الشاشة بعد غياب طويل كانت تعطى لشهر رمضان مذاقًا مميزًا ورائحة للأسف تلاشت مع مرور السنين وغياب أفضل ما فيه، شريهان تجربة لن تتكرر وصفحة فى كتاب الفن لا يجرؤ أحد على أن يطويها حتى لو طال غيابها أكثر من ذلك وهذا ما أجمع عليه النقاد الفنيين الذين يرون شريهان حالة منفردة يستحيل تكرارها. ويصف البعض شريهان بأنها فنانة شاملة ومتكاملة تتمتع بموهبة إلهية ورغم امتلاكنا لفنانات يتمتعن بمواهب مختلفة إلا أنه لا توجد واحدة تصلح بديلاً لشريهان فهى تمتلك بصمة خاصة كفنانة استعراضية وممثلة لها ثقلها، وحالة استثنائية على خريطة الفن، فهى الوحيدة فى جيلها التى تمتلك أكثر من سلاح فهى لديها موهبة الاستعراض وكانت فوازير شريهان التى قدمتها مع المخرج الراحل فهمى عبد الحميد، فى التليفزيون، واحدة من رصيدنا الاستعراضى الذى نعيش عليه حتى الآن، والسلاح الثانى نجاحها كنجمة شباك، فكثير من الأفلام والمسرحيات صنعت من أجلها وحققت إيرادات ضخمة، فهى لديها قدرة على الجذب الجماهيرى لم تحققه أى فنانة من جيلها، والثالثة الأداء الكوميدى، فهى عندما تشارك فى السينما مع كوميديان مثل عادل إمام فى "خلى بالك من عقلك" لا تصبح مجرد نجمة حسناء سنيدة، ولكنها تقف موازية له بخفة ظل وحضور، وهكذا شاهدناها أيضًا على المسرح مع العملاقين فؤاد المهندس "سك على بناتك"، وفريد شوقى "شارع محمد على". وتظل شريهان ملكة الفوازير "فزورة" يصعب حلها حيث أن هناك محطات عديدة فى حياتها كانت تثير التساؤلات دائمًا وما زال جمهورها يتساءل عن سر إصرارها على الغياب والابتعاد عن الساحة رغم العروض الكثيرة المقدمة لها، ومع هذا الإصرار لا ينقطع أمل جمهورها فى العودة من جديد وإمتاعهم بمزيد من الفن والخفة والموهبة التى يصعب تكرارها، ولو حتى ليلة من ألف ليلة وليلة.




مواضيع ذات صلة