Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
مصر تتأرجح بين التطرُّف والاستبداد.. والقاهرة في وضعها الحالي لن تكون ركيزة لاستقرار المنطقةتعرف على المبلغ الخيالي الذي ستتقاضاه هيفاء وهبي من أجل "الحرباية"إحداث وزارة تعنى بالمساواة ضمن قطب الأسرة والتضامن والمرأة"فوربيس" تكشف مرتبة أخنوش على قائمة مليارديرات الطاقة في العالم العربيبالصور..قادة عرب يغطون في نوم عميق أثناء انعقاد قمة البحر الميت الفنانة المغربية حنان الخضر في المركز الخامس عالميا في قائمة الفنانات الجميلاتهكذا خططت وفاء زوجة مرداس وعشيقها هشام المتشتري لقتله منظمة حقوقية تتهم يتيم بممارسة اعتداءات جنسية مفترضة على تلاميذه المنتخب الوطني ينهزم وديا أمام غامبيا"هافينغتون بوست" : الملك محمد السادس دعا دائما إلى القيام بتحليل موضوعي ومتجرد للواقع العربي حامي الدين المتهم بقتل آيت الجيد يحذِّر من فشل مهمة العثماني مهنيو سيارات الأجرة الصغيرة يحتجون أمام ولاية الرباط ضد ( إبر وكيرم)وكالة إيفي الإسبانية: الملك محمد السادس ألغى سفره إلى الأردن في آخر لحظةالجزائر تمنع الصحافة من تغطية الانتخابات..
فيديوهات
  • انطلاق القمة العربية بالبحر الميت

  • تقرير beIN عن فوز أسود الأطلس على تونس

  • رئيس لبنان يسقط وملك الأردن يهب لنجدته

  • حاتم عمور من جديد يثير استياء و غضب جمهوره

  • شاهدوا كيف تعيش سيدة معمرة (115 سنة) وسط أحفادها باقليم ورزازات

  • عادل الميلودي يهاجم زوجة البرلماني ميرداس

  • الزاكي في مواجهة صحافي جزائري : "سؤالك لا محل له من الإعراب"

  • لشرطة القضائية تعتقل شابا متلبسا ببيع مسدس بمراكش - وهذه هي قيمة المسدس !!!!

  • عودة الهدوء بامزورن

  • الفيديو الذي ساعد رجال الخيام على كشف تورط أرملة مرداس في مقتله

  • مقتل البرلماني مرداس .. تفاصيل جديدة وتغطية إعلامية واسعة لإعادة تمثيل الجريمة

  • طريف: العثماني وإيقاعات أحواش

  • نيجيريا تستلم أزيد من 100 ألف طن من الأسمدة المغربية

  • احراق حافلة الشرطة و مركز شرطة في مدينة امزورن

  • رئيس الحكومة المكلف يعلن عن الأحزاب المشكلة للحكومة المقبلة

  • إعادة تمثيل جريمة قتل البرلماني مرداس تحت حراسة أمنية مشددة

  • بعد الديبرورتيفو..لاعب المنتخب المغربي فيصل فجر يختار هذا…

  • تقرير مؤثر من قلب منزل شهيد الواجب الوطني عبد الكريم الكوحلي

  • إستئناف محاكمة كديم ازيك

  • قناة الاولى المغربية تكشف القاتل الحقيقي للبرلماني مرداس


شريهان تعود لفوازير رمضان بعد غياب طويل
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس: مواقع
12 فبراير 2017 - 23:00

بعد غياب دام لسنوات طويلة، تعود الفنانة شيريهان من خلال عالم الفوازير رمضان المقبل، حسب ما أكده برنامج “عرب وود” الذي يبث على قناة “روتانا سينما”،  الأحد.
وأكد المصدر ذاته، أن شريهان دخلت عالم الفوازير عام 1985 أول مرة ولمعت، بحيث أصبحت الاستعراضية الأولى في مصر لأدائها العالي سنين متتالية.
وأضاف برنامج “عرب وود”، أن شريهان مستعدة لتقديم عمل من خلال فوازير رمضان فى الموسم الرمضانى المقبل، إذ سيكون بمثابة عودة حقيقية للساحة الفنية كما سيتم عقد جلسات عمل مطولة خلال الفترة القادمة.
تجدر الاشارة إلى أن شريهان تبلغ من العمر حالياً 54 عاماً، ولدت في القاهرة وتعتبر من أهم الفنانات المصريات. بدأت حياتها الفنية وهي في الرابعة من عمرها وعملت في المسرح والسينما والتلفاز واضطرت للتوقف عن العمل الفني عام 2002 بعد تعرضها للمرض.
ولا يزال صوتها مسموعًا فى آذاننا ورقصها فى خيالنا ومنظر تمتة شفتيها ببعض الكلمات وهى تداعبنا من خلف الشاشة فى ذهننا، هى اللؤلؤة والفراشة والفزورة والفرفوشة، نسمعها وهى تتدلع "قالك قالك إيه إيه إيه قالك آه آه أه" و"أدى الحاجات والمحتاجات" و"على رأى مامتى على رأى نينتى على رأى خالتى" فنتذكر أجمل أيام الطفولة وخاصة شهر رمضان حيث الزينة والفوانيس وفوازيرها التى كانت تعد مظهرًا أساسيًا من مظاهر الاحتفال بشهر رمضان. شريهان التى تحتفل اليوم الثلاثاء بعيد ميلادها والتى يشتاق جمهورها لرؤيتها من جديد على الشاشة بعد غياب طويل كانت تعطى لشهر رمضان مذاقًا مميزًا ورائحة للأسف تلاشت مع مرور السنين وغياب أفضل ما فيه، شريهان تجربة لن تتكرر وصفحة فى كتاب الفن لا يجرؤ أحد على أن يطويها حتى لو طال غيابها أكثر من ذلك وهذا ما أجمع عليه النقاد الفنيين الذين يرون شريهان حالة منفردة يستحيل تكرارها. ويصف البعض شريهان بأنها فنانة شاملة ومتكاملة تتمتع بموهبة إلهية ورغم امتلاكنا لفنانات يتمتعن بمواهب مختلفة إلا أنه لا توجد واحدة تصلح بديلاً لشريهان فهى تمتلك بصمة خاصة كفنانة استعراضية وممثلة لها ثقلها، وحالة استثنائية على خريطة الفن، فهى الوحيدة فى جيلها التى تمتلك أكثر من سلاح فهى لديها موهبة الاستعراض وكانت فوازير شريهان التى قدمتها مع المخرج الراحل فهمى عبد الحميد، فى التليفزيون، واحدة من رصيدنا الاستعراضى الذى نعيش عليه حتى الآن، والسلاح الثانى نجاحها كنجمة شباك، فكثير من الأفلام والمسرحيات صنعت من أجلها وحققت إيرادات ضخمة، فهى لديها قدرة على الجذب الجماهيرى لم تحققه أى فنانة من جيلها، والثالثة الأداء الكوميدى، فهى عندما تشارك فى السينما مع كوميديان مثل عادل إمام فى "خلى بالك من عقلك" لا تصبح مجرد نجمة حسناء سنيدة، ولكنها تقف موازية له بخفة ظل وحضور، وهكذا شاهدناها أيضًا على المسرح مع العملاقين فؤاد المهندس "سك على بناتك"، وفريد شوقى "شارع محمد على". وتظل شريهان ملكة الفوازير "فزورة" يصعب حلها حيث أن هناك محطات عديدة فى حياتها كانت تثير التساؤلات دائمًا وما زال جمهورها يتساءل عن سر إصرارها على الغياب والابتعاد عن الساحة رغم العروض الكثيرة المقدمة لها، ومع هذا الإصرار لا ينقطع أمل جمهورها فى العودة من جديد وإمتاعهم بمزيد من الفن والخفة والموهبة التى يصعب تكرارها، ولو حتى ليلة من ألف ليلة وليلة.




مواضيع ذات صلة