Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
“باسطا”.. صرخة الفنزويليين ضد واقع مريرالمندوبية السامية للمياه والغابات تعلن الحرب على عصابات قطع وتهريب الأرز"البام" : العثماني طلب تسهيل مسطرة مناقشة مشروع قانون المالية مصطفى فارس: المجلس الأعلى للسلطة القضائية أمام مسؤولية تاريخية تلزمه بانطلاقة جيدة دون هوامش للخطأ أو التردد أو الانتظارية أبيضار تعلن انفصالها عن زوجها البرازيليياسمين ناوري: سدينا عطانا الوقت الكافي واستمع لينا وسولنا على ظروف الإقامة وعلى عدد السنوات اللي قضيناها في أمريكا وفاة نزيل بالسجن المحلي تيفلت لهذا السبب..خبير هندي: إعادة العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وكوبا "حدث بارز" يعكس دينامية الدبلوماسية الملكية في دعم القضايا الوطنية للبلاد بنك المغرب : ارتفاع الاحتياطات الدولية ب 4,5 في المائة إلى حدود 14 أبريل 2017 المغربية إسلام.. من تصميم الأزياء إلى أرملة جهاديين في سورياوفاة سيدة على إثر تدافع وازدحام شهدته إحدى بوابات الولوج لمعبر باب سبتة وفاة مواطن مغربي فوق الأجواء المصرية إثر أزمة قلبية مفاجئة ألمت به وهو في طريق عودته من السعوديةداعش تعتذر لإسرائيللمجرد والجريني يتوجان في جائزة الموسيقى العربية بلبنان
مختصرات إخبارية
فيديوهات
  • والدة سعد لمجرد تتسلم الجوائز عنه في بيروت

  • هكذا أخرس ليو البيرنابيو

  • هدف رائع للوداد في مرمى الرجاء.

  • الهيستيرية تعم المدرجات في ديربي كازابلانكا

  • احسن اهداف المحترفين المغاربة لهدا الاسبوع

  • بادرة رائعة وجميلة بطلتها مؤسسة تعليمية بحي الأافة بالبيضاء

  • حارس يسجل ثنائية في شباكه ويمنح الفوز للفريق المنافس

  • عمليات نهب بفنزويلا خلال الاحتجاجات ضد مادورو

  • فوضى في المؤتمر الإقليمي لحزب الحمامة بطنجة

  • سكان يتضامنون مع رئيس وموظف بالجماعة المحكومين بالسجن

  • تقرير دولي يرصد بوادر انهيار الاقتصاد الجزائري

  • عملية القبض على احد اعضاء الخلية الارهابية المفككة في تطوان

  • فرنسي يدخل غينيس بأطول عصا بلياردو في العالم

  • برنامج Grand Angle يفضح "البوليساريو"

  • السفير عمر هلال "يلقن" درسا لنظيره الفنزويلي بالأمم المتحدة

  • 2M تفضح انتهاك البوليساريو لحقوق الإنسان بتندوف

  • تغطية مباشرة لحادثة إطلاق النار في جادة الشانزيليزيه في باريس

  • ارجاع هيكل الديناصور المسروق

  • قوة الرياح بمنطقة طنجة تتسبب في انقلاب شاحنتين قرب أصيلة

  • فنزويلا على صفيح ساخن وسقوط قتلى في "أم المسيرات"


نحن .. وسيكولوجية الخوف على المستقبل
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
مصطفى غلمان
12 فبراير 2017 - 9:43

يستطيع الخوف أن يحجب عنا الفرح بالأشياء ويطوي دواعي الأمل في الحياة، لكنه لا يستطيع أن يخبئ الصمت والتوتر المفضي إلى رؤية العالم بعيون سوداوية، لأنه يغيب أسباب الانكماش الروحي، مقلبا مواجع الواقع وملماته إلى حدود بلا فواصل وصراعات جوانية بلا بدائل نفسية أو اجتماعية تربوية.

فانعدام التفاعل السيكولوجي للظواهر الاجتماعية في القضايا المصيرية للإنسان يكاد يعطل جوهر الكينونة، بما هي توليد لاستجابات سلوكية تقي الأجهزة العصابية والفكرية للكائن البشري من الخراب والدمار، ما يشكل فارقا لا طبيعيا لمسار تفكيره ورؤيته وسيرورته.

فنحن نخاف من الضياع لأن القدرة على مواجهة الواقع السلبي يكسر جانبا من قابليتنا لاحتواء مشكلات المعيش اليومي، ويوسع خلاف تحديد مفاهيم مواجهته.

وإذا اقتربنا من فكرة الخوف النمطي، في حيواتنا المعتادة على البدع والتقليد وتأخير النظر ومقارباتها، فإننا نجزم بوجود تقاليد لأنواع ذاك الخوف السلوكي المندس في كل زاوية وحجرة وشارع ومرفق ...إلخ، إلى الدرجة التي نصبح فيها عبيدا لأهواء الخوف وصناعا لآلياته ومواجعه، بل وحتمياته وتداخلاته. فهو بمثابة العقد الاستشكالي الذي يدبر مراحل حدوثه وخطوات اندلاقه بين حواشي الصمت والكلام، العادات في التماس الصدق من عدمه، والعزلة في انتظار فكها وتأويلها.

إنه بكل وضوح، إنه قيمة العداوة لشعور فظيع بالحقارة والخسارة والرضوخ.

أليس يعني ذلك أننا نجدد دماء الخوف فينا من غير تفكيك لمنطق معايشته، ومن دون الإفضاء إلى واجهة تؤطر رؤيتنا لنافذة منه تطل على فكرة لتصريفه بعيدا عن مؤثرات أخرى سيكولوجية، من قبيل الترويع والإرهاب والقلق المرضي والهلوسات والجنوح إلى ما يشبه تدمير الذات والجنون ...إلخ.

هذا الخوف النزوعي الذي يرتبط بالمستقبل وبالأنا المغايرة يفيد بيولوجياً شحذ الانتباه لسرعة إدراك الخطر وتداركه، لكنه في الآن ذاته يسيج الحذر النفسي الحاد من الاستشعار بالرغبة في توطين الروح وأمنها اليقظ من الهزات والتداعيات القاهرة. فهو متعلل دائما بالضعف وبتبدلات الزمنية وتكررها وعدميتها، ما يزيد من الرفض الكامن خلف تكهنات مهزوزة ومرتعدة، ضمور الخاصية الشخصية للإنسان وتدهورها وكبتها وانكفائها إلى درجة اللاشعور والجنوح إلى اللامعنى.

ويقر علماء النفس الاجتماعي من أمثال روبرت بولتشك وبول أيكمن أن احتدام الخوف كصراع سيكولوجي يبرر الغضب أو القلق المستقبلي للمجتمع والوطن والقيم الحضارية، وهو خوف عقلاني منطقي يستوعب قدرية الانصات للعالم، بما هو كمون ودورة لاستعادة الترقي والاحتواء وإبراز الموهبة.

ويؤثر هذا الصراع بحسب بولتشك على جاهزية الفاعل الاجتماعي ومحيطه من التدافع لقياس طبيعة الخوف الممارس سيكولوجيا وذهنيا لاشعوريا، حيث يصير الانفعال به استجابة من تصور لوجو خطر ما أو استعدادا لمواجهة محتملة مع الذات، دون إفلات من تداعيات الخضوع لتدابير عاكسة لمشاعر أخرى كالذعر والحزن والكرب ..إلخ ، ما يؤسس لحالة ارتكاس عميقة لسيكولوجية المواطن العربي الذي أضحى نقيصة شاخصة لتمزقات متجذرة، شوهت راهنه ومستقبله على حد سواء.




مواضيع ذات صلة