Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
فيديوهات
  • شاهد نقاش رائع في قناة الجزيرة حول اسباب غضب الملك محمد السادس من الوزراء المتسبيبن في مشاكل الحسيمة

  • تفاصيل الاثنين الأسود بالحسيمة

  • سمكة متوحشة تهاجم سيدة داخل متجر سوبر ماركت

  • اصطدام قوي بين شاحنة كبيرة محملة بالبوتان و أخرى بالوقود

  • الملك محمد السادس يتقبل تهاني بمناسبة عيد الفطر بالقصر الملكي بالدار البيضاء 2017

  • الملك محمد السادس يستقبل الولاة و العمال الجدد بالإدارتين الترابية والمركزية للمملكة

  • الملك محمد السادس يترأس مجلسا للوزاراء

  • ارتباط المغاربة باللباس التقليدي في عيد الفطر المبارك

  • الملك محمد السادس يؤدي صلاة العيد

  • الرباط: إحتراق سيارة بسبب تماس كهربائي في القامرة

  • شخصين يسرقان دراجة نارية في أكادير

  • بعد أن علقوا لساعات باسبانيا، أفراد من الجالية المغربية يصلون ميناء طنجة

  • المغاربة يشرعون في إخراج زكاة الفطر

  • حريق بدوار تازروت بجماعة أم عزة بضواحي عين العودة

  • حضور المرتضى إعمراشا في جنازة و تشييع جثمان والده بالحسيمة

  • برلماني يستولي على أرض فلاحية بالتزوير

  • فاس : الشرطة تقبض على مجرم و المواطنون يرددون "الصلاة و السلام على رسول الله"

  • قرض بـ 80 مليار سنتيم لإصلاح التعليم بالمغرب

  • بلاغ الحكومة حول نظام صرف مرن و تعويم الدرهم

  • كلمة رئيس الحكومة في افتتاح المجلس الحكومي يوم الخميس 22 يونيو


نحن .. وسيكولوجية الخوف على المستقبل
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
مصطفى غلمان
12 فبراير 2017 - 9:43

يستطيع الخوف أن يحجب عنا الفرح بالأشياء ويطوي دواعي الأمل في الحياة، لكنه لا يستطيع أن يخبئ الصمت والتوتر المفضي إلى رؤية العالم بعيون سوداوية، لأنه يغيب أسباب الانكماش الروحي، مقلبا مواجع الواقع وملماته إلى حدود بلا فواصل وصراعات جوانية بلا بدائل نفسية أو اجتماعية تربوية.

فانعدام التفاعل السيكولوجي للظواهر الاجتماعية في القضايا المصيرية للإنسان يكاد يعطل جوهر الكينونة، بما هي توليد لاستجابات سلوكية تقي الأجهزة العصابية والفكرية للكائن البشري من الخراب والدمار، ما يشكل فارقا لا طبيعيا لمسار تفكيره ورؤيته وسيرورته.

فنحن نخاف من الضياع لأن القدرة على مواجهة الواقع السلبي يكسر جانبا من قابليتنا لاحتواء مشكلات المعيش اليومي، ويوسع خلاف تحديد مفاهيم مواجهته.

وإذا اقتربنا من فكرة الخوف النمطي، في حيواتنا المعتادة على البدع والتقليد وتأخير النظر ومقارباتها، فإننا نجزم بوجود تقاليد لأنواع ذاك الخوف السلوكي المندس في كل زاوية وحجرة وشارع ومرفق ...إلخ، إلى الدرجة التي نصبح فيها عبيدا لأهواء الخوف وصناعا لآلياته ومواجعه، بل وحتمياته وتداخلاته. فهو بمثابة العقد الاستشكالي الذي يدبر مراحل حدوثه وخطوات اندلاقه بين حواشي الصمت والكلام، العادات في التماس الصدق من عدمه، والعزلة في انتظار فكها وتأويلها.

إنه بكل وضوح، إنه قيمة العداوة لشعور فظيع بالحقارة والخسارة والرضوخ.

أليس يعني ذلك أننا نجدد دماء الخوف فينا من غير تفكيك لمنطق معايشته، ومن دون الإفضاء إلى واجهة تؤطر رؤيتنا لنافذة منه تطل على فكرة لتصريفه بعيدا عن مؤثرات أخرى سيكولوجية، من قبيل الترويع والإرهاب والقلق المرضي والهلوسات والجنوح إلى ما يشبه تدمير الذات والجنون ...إلخ.

هذا الخوف النزوعي الذي يرتبط بالمستقبل وبالأنا المغايرة يفيد بيولوجياً شحذ الانتباه لسرعة إدراك الخطر وتداركه، لكنه في الآن ذاته يسيج الحذر النفسي الحاد من الاستشعار بالرغبة في توطين الروح وأمنها اليقظ من الهزات والتداعيات القاهرة. فهو متعلل دائما بالضعف وبتبدلات الزمنية وتكررها وعدميتها، ما يزيد من الرفض الكامن خلف تكهنات مهزوزة ومرتعدة، ضمور الخاصية الشخصية للإنسان وتدهورها وكبتها وانكفائها إلى درجة اللاشعور والجنوح إلى اللامعنى.

ويقر علماء النفس الاجتماعي من أمثال روبرت بولتشك وبول أيكمن أن احتدام الخوف كصراع سيكولوجي يبرر الغضب أو القلق المستقبلي للمجتمع والوطن والقيم الحضارية، وهو خوف عقلاني منطقي يستوعب قدرية الانصات للعالم، بما هو كمون ودورة لاستعادة الترقي والاحتواء وإبراز الموهبة.

ويؤثر هذا الصراع بحسب بولتشك على جاهزية الفاعل الاجتماعي ومحيطه من التدافع لقياس طبيعة الخوف الممارس سيكولوجيا وذهنيا لاشعوريا، حيث يصير الانفعال به استجابة من تصور لوجو خطر ما أو استعدادا لمواجهة محتملة مع الذات، دون إفلات من تداعيات الخضوع لتدابير عاكسة لمشاعر أخرى كالذعر والحزن والكرب ..إلخ ، ما يؤسس لحالة ارتكاس عميقة لسيكولوجية المواطن العربي الذي أضحى نقيصة شاخصة لتمزقات متجذرة، شوهت راهنه ومستقبله على حد سواء.




مواضيع ذات صلة