Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :

فيديوهات
  • طائرة تسافر بمغربي لوحده من باريس إلى وجدة

  • الثقافة البيئية: ثقافة للحياة

  • إسهام الطريقة التجانية في نشر الإسلام والتعريف بتعاليمه السمحة

  • هذه أبرز المواقف عقب الانتخابات التشريعية الألمانية

  • تقربر حول وصول أربع فرق عربية الى نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا

  • بعد الميلودي .. أحوزار يهاجم "الأولى" و "دوزيم" و يؤكد "ميمكنش نعطي الرشوة باش ندوز في التلفزة

  • فضيحة إبنة رئيس.. كان يلقي خطابه بالأمم المتحدة وهذا ما فعلته!

  • عموتا: تجاوزنا البطل وشكرا للجميع

  • الضربات الترجيحية التي أهدت الوداد الانتصار على صن داونز والتأهل لنصف نهائي عصبة الأبطال

  • المعتقل الجديد على خلفية هجمات برشلونة الارهابية هاجر سرا من المغرب إلى إسبانيا وهو قاصر

  • لشكر يثني على العلاقات المغربية السعودية

  • أجواء احتفال لاعبي الفتح بعد التأهل إلى النصف

  • باحثون يتمكنون من تصوير "قط الرمال" في الصحراء بالمغرب

  • إعادة انتخاب المغرب بنيويورك رئيسا للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب

  • ناصر بوريطة يؤكد على أهمية تطوير العمل الافريقي

  • كاميرا خفية ترصد تعرض نساء مغربيات للتحرش

  • ابن كيران: بلا معقول هاد اللحي ما عندهم باش ينفعونا..وحتى الحجاب زيدوه عليهم!

  • ندوة تحضيرية لمعرض الطاقات المتجددة

  • اعتراف دولي بريادة الملك في النهوض بقيم التسامح

  • ابرز ما قدمه اسامة طنان في مباراة لاس بالماس واتلتيكو بلباو


مختبرات فارما 5 تستعد لإطلاق دواء جديد لالتهاب الكبد الفيروسي من نوع "بي"
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
الرباط: كفى بريس
09 فبراير 2017 - 10:50

تستعد مختبرات فارما 5 لإطلاق دواء جديد  لالتهاب الكبد الفيروسي من نوع "بي" تم تطويره مائة بالمائة في المغرب.

وتراهن المختبرات الدوائية فارما 5 من خلال العلاج الجديد، على خفض كلفة العلاج وتخفيف العبء على المرضى، وكذا على صناديق التأمين عند إدراج الأدوية الجديدة ضمن سلة العلاجات المعوض عنها، وبالتالي توفير إمكانية العلاج لأكبر عدد من المصابين من جميع الفئات الاجتماعية، وتسهيل الكشف المبكر ووقف انتشار العدوى، خصوصا أن هذا المرض المعدي يمس أعدادا هامة من المجتمع. إذ يقدر الاختصاصيون وجود ثلاثة ملايين مغربي مصاب بالالتهابات الكبدية الفيروسية من نوعي «سي» و«بي».

ويتميز الالتهاب الكبدي من نوع «بي» بكونه ينتقل عن طريق الدم عبر الحقن وشفرات الحلاقة، وفرش الأسنان والأدوات غير المعقمة المستخدمة عند طبيب الأسنان، وكذا عند نقل الدم بطرق غير سليمة أو من الأم إلى وليدها أو العلاقات الجنسية غير المحمية. وفي حال عدم التشخيص المبكر، فإن الفيروس يسبب أضرارا للكبد والتهابا مزمنا قد يتطور إلى تليف أو تشمع كبدي في حال عدم المبادرة بالعلاج بشكل فعال. ويمكن توفير الحماية من الفيروس، من خلال الخضوع للقاح خاص يحمي من العدوى.




مواضيع ذات صلة