Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :

فيديوهات
  • لشكر يثني على العلاقات المغربية السعودية

  • أجواء احتفال لاعبي الفتح بعد التأهل إلى النصف

  • باحثون يتمكنون من تصوير "قط الرمال" في الصحراء بالمغرب

  • إعادة انتخاب المغرب بنيويورك رئيسا للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب

  • ناصر بوريطة يؤكد على أهمية تطوير العمل الافريقي

  • كاميرا خفية ترصد تعرض نساء مغربيات للتحرش

  • ابن كيران: بلا معقول هاد اللحي ما عندهم باش ينفعونا..وحتى الحجاب زيدوه عليهم!

  • ندوة تحضيرية لمعرض الطاقات المتجددة

  • اعتراف دولي بريادة الملك في النهوض بقيم التسامح

  • ابرز ما قدمه اسامة طنان في مباراة لاس بالماس واتلتيكو بلباو

  • حصاد يصدم الجميع ويصدم هذه الجمعيات..

  • لحظة سقوط عريس من فوق العمارية و هو يحاول تقبيل عروسه

  • تأجيل موعد الإنتخابات البلدية في تونس

  • وزير التربية الوطنية يستعرض مستجدات الدخول المدرسي

  • انهيار منزل بالبيضاء ووفاة صاحبه

  • شجار كفاني ونايمار من اجل تسديد ضربة جزاء

  • حصاد يعترف: قضية المحفظات كانت غلطة!

  • موريتانيا ماضية في تنفيذ أجندة الجنرالات الرامية إلى إشعال فتيل التوتر في المنطقة

  • هدف عالمي لديبالا في مرمى ساسولو

  • إعصار ايرما يهدد المغرب تونس موريطانيا و الجزائر


اللغة مشترك متماسك بين الأمازيغي والعربي في المغرب
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
أحمد المريني
07 فبراير 2017 - 18:23

عبر التاريخ ظلت اللغة عنوانا بارزا من علامات الانتماء الجهوي حتى في أضيق مساحاته في كل منطقة من بقاع العالم، وهذا الانتماء قد يتكسر بفعل عامل التأثير والتأثر خلال الاتصال والتواصل بين الشعوب، بفعل قوة الثقافة المهيمنة، أو من خلال التفاعل والتشارك في بناء نموذج يتداخل فيها المحلي بالخارجي. ومن ثم ينتج حضارة ذات منتج ثقافي وفني ومعماري وتراثي مشترك وخاص...

ومع استحضار حالة المغرب تظهر تلك العلاقة التشاركية المتينة التي حدثت وسط المغاربة بين اللغتين الأمازيغية والعربية. فمنذ وصول الفاتحين العرب إلى المغرب، أقبل المغاربة دون تردد على اعتناق الدين الاسلامي الذي يتطلب بالضرورة التعرف على اللغة العربية نظرا للتمازج والارتباط الوثيق بين الدين واللغة ، محافظين على انتمائهم اللغوي الأمازيغي والعادات والقيم المحلية، حيث ظلت راسخة إلى الحاضر، ولم تتعرض الثقافة الامازيغية إلى تعطيل منتجها من طرف العنصر العربي، بل أصبح الطرف الأمازيغي من يتولى الدفاع عن اللغة العربية وخدمتها علما وتأصيلا وتدريسا.

والخلاصة أن هذا المشترك بين الأمازيغي والعربي دينا وثقافة ولغة .. أنتج النموذج المغربي، جعله يؤسس لحضارة مغربية عريقة نمت وتطورت وازدهرت وتوسعت جنوبا وشمالا وغربا، واستمرت لعقود تنتج .. خلفت إرثا حضاريا وثقافيا واضحا لا ينكره أحد.

وهذا المكون الحضاري المغربي المتميز، لم يخفت إلا بعد أن فقد المغرب هيبته وقوته في شمال غرب إفريقيا أواسط القرن التاسع عشر، بداية بمعركة إسلي ومرورا بحرب تطوان، ووصولا إلى الغزو الاستعماري الفرنسي والإسباني بداية القرن العشرين، وما تلته من محاولات المستعمر في فك ذلك التزاوج الحضاري المحكم بين المكونات الثقافية واللغوية للمغاربة، وإحداث بديل أجنبي بفعل الهيمنة التي يمتلكها ليحل محلها.

ونتيجة لهذا العلاقة القوية التي نسجت بقوة ومتانة ، نجح مؤقتا في إحداث رجة في وسط مغربي ضيق سبق إعداده للقيام بالمهمة المنوطة به، لكن محاولاته فشلت جماهيريا وشعبيا في فك الارتباط ثقافيا ولغويا بين المغاربة رغم إصرار المستعمر كما هو الحال في إحداث الظهير البربري، أو ما تقوم به بعض المؤسسات الثقافية الدولية والمحلية من محاولات بهدف تفكيك البناء الحضاري وخلخلة التماسك الاجتماعي المغربي.

لقد عاشت اللغة العربية والأمازيغية في المغرب جنبا إلى جنب في تماسك قوي منذ حوالي خمسة عشر قرنا. واستطاعت أن تصمد في أعتى العواصف والرياح العاتية الشرقية والغربية التي هبت من كل صوب، بهدف النيل من هذا التماسك.

ويسود الاعتقاد لدى العديد من اللسانيين والباحثين في مجال اللغة بالمغرب، أن التزاوج بين العربية والأمازيغية سيستمر تأثيرا وتأثرا إلى الأبد... ولن ينخدع بالمتغيرات والشعارات الفضفاضة التي تحمل شعارات القوانين المحلية والدولية، حتى مع هبوب الرياح العاصفة، بحكم أن البناء محكم ومتماسك في أساسه منذ أزيد من أٍربعة شعر قرنا.

*دكتوراه في الصحافة ، أستاذ زائر لمادتي الصحافة والاتصال بجامعة عبد الملك السعدي ، إعلامي ومدير مجلة تطوان على النت.




مواضيع ذات صلة