Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :

فيديوهات
  • لشكر يثني على العلاقات المغربية السعودية

  • أجواء احتفال لاعبي الفتح بعد التأهل إلى النصف

  • باحثون يتمكنون من تصوير "قط الرمال" في الصحراء بالمغرب

  • إعادة انتخاب المغرب بنيويورك رئيسا للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب

  • ناصر بوريطة يؤكد على أهمية تطوير العمل الافريقي

  • كاميرا خفية ترصد تعرض نساء مغربيات للتحرش

  • ابن كيران: بلا معقول هاد اللحي ما عندهم باش ينفعونا..وحتى الحجاب زيدوه عليهم!

  • ندوة تحضيرية لمعرض الطاقات المتجددة

  • اعتراف دولي بريادة الملك في النهوض بقيم التسامح

  • ابرز ما قدمه اسامة طنان في مباراة لاس بالماس واتلتيكو بلباو

  • حصاد يصدم الجميع ويصدم هذه الجمعيات..

  • لحظة سقوط عريس من فوق العمارية و هو يحاول تقبيل عروسه

  • تأجيل موعد الإنتخابات البلدية في تونس

  • وزير التربية الوطنية يستعرض مستجدات الدخول المدرسي

  • انهيار منزل بالبيضاء ووفاة صاحبه

  • شجار كفاني ونايمار من اجل تسديد ضربة جزاء

  • حصاد يعترف: قضية المحفظات كانت غلطة!

  • موريتانيا ماضية في تنفيذ أجندة الجنرالات الرامية إلى إشعال فتيل التوتر في المنطقة

  • هدف عالمي لديبالا في مرمى ساسولو

  • إعصار ايرما يهدد المغرب تونس موريطانيا و الجزائر


المغرب ليس بتلك السذاجة التي يتخبط فيها الخصوم
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
اليزيد بركة
25 يناير 2017 - 17:06



لا تزال وسائل الإعلام الجزائرية وأبواق أداتها الانفصالية تردد أن المغرب اعترف بالدولة الوهمية وتحاول الاختباء بمواد في المادة الثالثة والرابعة من القانون التأسيسي للاتحاد الافريقي بعد أن فقدت السند الكبير من طرف العديد من الدول الإفريقية.

المغرب لا مشكل له مع المادة الثالثة والرابعة، فالأهداف المسطرة فيها إما نسخة طبق الأصل لما جاء في ميثاق المنظمة قبل حتى وجود البوليزاريو أو مستمدة منها أو إضافة لتعزيز حقوق الإنسان أو الانفتاح على المجتمع المدني أو الشباب أو المرأة.
إن المغرب ليس بتلك السذاجة التي يتخبط فيها الخصوم ليعتبر تلك المواد مشكلة يجب تعديلها، بل المشكلة كما عبر عن ذلك بعض رؤساء الدول الإفريقية هو ضم دولة يدون أي سند قانوني ويجب تصحيح الوضع.

سيكون من الغباء أن يطلب إنسان مريض بروماتيزم المفاصل من الطبيب أن ينزع منه كل عظامه ليتخلص بالتالي من ذلك الروماتيزم لكن عين العقل هو احترام التشخيص العلمي الدقيق ومعالجة المرض ولو أصيبت العظام.

المادة 3 والمادة 4 فيها ما تغير لونه بعد انضمام الدولة الوهمية، لكن ما أن يتم طردها حتى تأخذ من جديد لونها الأصلي. وحتى ما يتعلق بالحدود الموروثة عن الاستعمار، فإن المغرب لم يتجاوزها، لقد استرجع أيت باعمران وطرفاية وطاطان وإفني، ثم استرجع الساقية الحمراء ووادي الذهب من الاستعمار الإسباني، وهذين الإقليمين الأخيرين توجد في أرشيف المنظمة الإفريقية طلبات ورسائل المغرب طالبا دعم المنظمة منذ 1966 ونوقش الموضوع عدة مرات، ولحد الآن لا تزال أراض وجزر في الشمال مستعمرة. أما في الصحراء الشرقية فإن الثابت عندما استقل المغرب من الاستعمار الفرنسي أن تندوف كانت ضمن النفوذ المغربي، لهذا فإن تلك الفقرة حول الحدود لا تضرنا، بل تضر الجزائر، سواء مع المغرب أو تونس أو ليبيا، لأن الجيش الفرنسي في الجزائر تمدد بعد استقلال هذه الدول واستولى على أراضيها، أما الحدود التي تركها الاستعمار الفرنسي للمغرب في الحدود الشرقية فهي معروفة ومثبتة.




مواضيع ذات صلة