Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
فيديوهات
  • بعد الديبرورتيفو..لاعب المنتخب المغربي فيصل فجر يختار هذا…

  • تقرير مؤثر من قلب منزل شهيد الواجب الوطني عبد الكريم الكوحلي

  • إستئناف محاكمة كديم ازيك

  • قناة الاولى المغربية تكشف القاتل الحقيقي للبرلماني مرداس

  • المغرب ينتصر على بوركينا فاسو

  • بنكيران ينوب عن الملك محمد السادس و يودع ملك الاردن

  • سعد المجرد بطل الحلقة الثالثة من برنامج على شط الهوى

  • في قلب أشغال القطار الفائق للسرعة "التيجيفي"

  • رونار واعتزال بنعطيّة

  • الملك محمد السادس والعاهل الأردني يدشنان التظاهرة الثقافية والفنية "إشعاع إفريقيا من العاصمة"

  • الملك محمد السادس يقيم مأدبة عشاء رسمية على شرف العاهل الأردني

  • الملك محمد السادس يستقبل ملك الاردن عبد الله الثاني في حفل تاريخي بالرباط في حظور بنكيران

  • هذه هي زوجة رئيس الحكومة المعين سعد الدين العثماني

  • قناة الجزيرة تسلط الضوء على مشروع المدينة الذكية بطنجة بشراكة بين المغرب و الصين

  • مدينة محمد السادس الجديدة

  • العماري يصل لمقر حزب البيجيدي لملاقاة العثماني

  • موقف أخنوش وساجد من المشاورات الحكومية

  • القيادي الاستقلالي السوسي الموساوي: حزب الميزان مازال متشبث بقرار مجلسه الوطني

  • أنشطة ملكية بطنجة

  • مغربي حر يبهدل مساندة لعصابة البوليساريو في مسيرة بفرنسا


عارضة بكيني تدرس الشريعة الإسلامية في أستراليا
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس: وكالات
16 يناير 2017 - 17:35

كشفت تامارا كاندي عارضة ملابس البحر (البكيني)، أنه تم تعيينها من قبل الحزب الليبرالي في أستراليا، الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء مالكوم تورنبول، لإجراء دراسات حول الشريعة الإسلامية.

واشتهرت كاندي عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بصورها المثيرة عبر حساباتها على “فيسبوك” و”إنستغرام”، ولكنها جذبت المزيد من الانتباه بعد أن أصبحت تعمل مستشارة سياسية لعضو برلمان كوينزلاند جورج كريستينسن.

وقالت كاندي في مقابلة مع صحيفة “تليجراف”، إنها تعتقد في احتمال دخول قوانين الشريعة الإسلامية إلى أستراليا. وأضافت أنها تجري دراسات حول جميع أوجه قوانين الشريعة وإمكانية دخولها في النظام القضائي الأسترالي.

وكتبت كاندي، التي تبلغ من العمر 27 عاما، عبر صفحتها على موقع “فيسبوك”، أنها “ضد قوانين الشريعة في أستراليا وفي كل مكان آخر”، كما أكدت عبر حسابها على موقع “تويتر” أنها ضد ختان الإناث.

وكانت كاندي أثارت الجدل سابقا، بنشر صورة لها مع لافتة مكتوب عليها أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما هو “الأسوأ على الإطلاق”، كما شاركت في الترويج لحملة السيناتور الجمهوري راند بول
 قبل أن ينسحب من سباق الرئاسة الأمريكية لعام 2016.

وانتقدت كاندي موجة التعليقات التي هاجمتها كعارضة بكيني، مشيرة إلى أنها حاصلة على شهادة في الصحافة السياسية، وتسعى حاليا إلى نيل شهادة الدكتوراه في العلوم السياسية، واصفة نفسها بأنها “مراقبة سياسية”.




مواضيع ذات صلة