Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
فيديوهات
  • مدافع مالقة متهم بالتواطؤ مع ريال مدريد في ليلة حسم الليجا

  • من هو انتحاري مانشستر؟

  • حصاد:سيتم تعيين الاساتذة الجدد المواسم المقبلة في المدن التي تكونوا فيها

  • سليمان العمراني يهاجم البام

  • وزير الداخلية: ظهير "العسكرة" لم يعد له وجود منذ 1959

  • مؤتمر صحفي للرئيسين الأمريكي دونالد ترامب والفلسطيني محمود عباس في بيت لحم

  • للحظات الأولى عقب تفجير "مانشستر أرينا"

  • جواب العثماني في اول جلسة شهرية له حول تخليق الحياة العامة

  • هيفاء وهبي تكشف كامل ساقيها بفستان ساخن في كان

  • لحظة هجوم لاعبي ريال على زيدان اثناء المؤتمر الصحفي

  • احتفال لاعبي ريال مدريد بالليغا مع الجماهير بساحة سيبيليس بمدريد

  • ابتسام تسكت...تبكي وتخرج من بلاطو رشيد شو و جديد إيهاب أمير

  • ترامب يرقص مع الملك سلمان

  • وضع مأساوي لسوريين نازحين

  • لحظة انفجار مؤتمر الاتحاد الاشتراكي والهجوم على المنصة

  • العثماني: لم أُستدعى لمؤتمر الاتحاد الاشتراكي!

  • مشاريع للإرتقاء بقطاع التعليم بالحسيمة جوهرة الريف

  • أسماء لمنور تشعل مهرجان موازين.. عندو الزين

  • الملك محمد السادس يدشن مسجد "للاسلمى" بفاس ويؤدي به صلاة الجمعة + الخطبة كاملة

  • لفتيت والحموشي يحضران الاحتفالات بمناسبة الذكرى 61 لتأسيس الأمن الوطني


عارضة بكيني تدرس الشريعة الإسلامية في أستراليا
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس: وكالات
16 يناير 2017 - 17:35

كشفت تامارا كاندي عارضة ملابس البحر (البكيني)، أنه تم تعيينها من قبل الحزب الليبرالي في أستراليا، الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء مالكوم تورنبول، لإجراء دراسات حول الشريعة الإسلامية.

واشتهرت كاندي عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بصورها المثيرة عبر حساباتها على “فيسبوك” و”إنستغرام”، ولكنها جذبت المزيد من الانتباه بعد أن أصبحت تعمل مستشارة سياسية لعضو برلمان كوينزلاند جورج كريستينسن.

وقالت كاندي في مقابلة مع صحيفة “تليجراف”، إنها تعتقد في احتمال دخول قوانين الشريعة الإسلامية إلى أستراليا. وأضافت أنها تجري دراسات حول جميع أوجه قوانين الشريعة وإمكانية دخولها في النظام القضائي الأسترالي.

وكتبت كاندي، التي تبلغ من العمر 27 عاما، عبر صفحتها على موقع “فيسبوك”، أنها “ضد قوانين الشريعة في أستراليا وفي كل مكان آخر”، كما أكدت عبر حسابها على موقع “تويتر” أنها ضد ختان الإناث.

وكانت كاندي أثارت الجدل سابقا، بنشر صورة لها مع لافتة مكتوب عليها أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما هو “الأسوأ على الإطلاق”، كما شاركت في الترويج لحملة السيناتور الجمهوري راند بول
 قبل أن ينسحب من سباق الرئاسة الأمريكية لعام 2016.

وانتقدت كاندي موجة التعليقات التي هاجمتها كعارضة بكيني، مشيرة إلى أنها حاصلة على شهادة في الصحافة السياسية، وتسعى حاليا إلى نيل شهادة الدكتوراه في العلوم السياسية، واصفة نفسها بأنها “مراقبة سياسية”.




مواضيع ذات صلة