Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
كفى نيوزليتر
البحث
الخميس 30 يونيو 2016 العدد : 1897
فيديوهات
  • محمد مبديع : %4 هي نسبة الفقر في المغرب !

  • مظاهرات جديدة في فرنسا ضد قانون العمل

  • ظاهرة حرمان الفتيات من التعليم بالمغرب

  • ابشع اصطدام بين حافلتين

  • بوليف يكشف إجراءات ترقيم الدراجات النارية

  • قضية الشوباني باقتناء 7 سيارات « كات كات توارك » داخل قبة البرلمان

  • انفجار يهز مطار أتاتورك باسطنبول

  • مشيل أوباما تحل بمراكش

  • التضامن بين اليهود المغاربة والمسلمين

  • كيف تصنع الأوراق النقدية ؟

  • فنانة مغربية تتعرض للنصب في رمضان

  • بعد نفيها..ياسين بلقايد يفجرها في وجه ابتسام تسكت ..تعدات عليا هي و خوها قتلوني بالعصا !

  • كيف صنع المسدس ذو البكرة ؟

  • إلياس العماري : الريسوني لم يأت بجديد بخصوص الإفطار برمضان

  • النقابات ترفض الاقتطاع من الرواتب لتأمين الوالدين

  • ملهى ليلي بمليلية يحترق قبل ساعات من اذان المغرب

  • كريساج في وسط النهار و برمضان أمام الناس في ولاد زيان الدارالبيضاء

  • هذا ما قاله الناخب الوطني هيرفي رونار من القاهرة بعد القرعة الافريقية المؤهلة لمونديال روسيا

  • مواطنة تستنجد بالملك ويستجيب لها في الحين بالدار البيضاء

  • قانون منع الأكياس البلاستيكية يدخل حيز التنفيد


التداوي بالإيحاء علاج ناجع لعدد من الأمراض له آفاق واعدة بالمغرب
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس: وكالات
03 أكتوبر 2013 -

أكدت المختصة في علم التداوي بالإيحاء البوكفاوي نادية أن هذا العلم الذي شرع في استعماله مؤخرا بالمغرب، يعتبر علاجا ناجعا لعدد من الأمراض وله آفاق واعدة بالمملكة.

وأوضحت في تصريح على هامش لقاء خصص لاستعراض منافع ومجالات تطبيق التداوي بالإيحاء، مساء أمس الأربعاء بمراكش، أن هذا العلاج عرف تطورا كبيرا منذ زمن بعيد ببلدان من قبيل فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية حيث يشهد إقبالا كبيرا وذلك بالنظر لفعاليته وقصر مدة العلاج.

وأضافت أن هذا النوع من التداوي أصبح اليوم من الطرق المستعملة وخاصة في الدول المتقدمة لعلاج الامراض الجسدية والعقلية.

كما يستخدم علم التداوي بالإيحاء، حسب البوكفاوي، في المجال الاجتماعي والمهني حيث يساعد على تنمية الإبداع والحدس والتعبير وزيادة الثقة بالنفس والتخلص من الخجل، كما يساعد في المجال السلوكي على محاربة الإدمان على الكحول والرهاب ومعالجة الذكريات المؤلمة، فضلا عن حالات الاضطرابات الجلدية والسيطرة على الألم المزمن.

ودعت البوكفاوي، من جهة أخرى، إلى إدراج هذا التخصص العلاجي ضمن المناهج الدراسية.

وفي ذات السياق، أبرز رئيس جمعية الأطلس الكبير محمد الكنيدري، أهمية نشر وتوسيع نطاق استخدام هذا العلاج بالمغرب وذلك بالنظر للنتائج الايجابية التي أبان عنها استخدام هذا النوع من العلاج.

وشدد الكنيدري على ضرورة إحداث مؤسسة مدرسية تعنى بالتكوين في هذا المجال.

ويرجع تاريخ مزاولة علم التداوي بالإيحاء إلى العصر القديم حيث بدأ العمل به منذ 6 آلاف سنة قبل الميلاد، وقد عرف تطورا كبيرا خلال القرن العشرين على يد العالم إريكسون ملتون كما عمل به وطوره العالم النفسي داني دان دبيكس في نهاية القرن القرن ال20 ليصبح ذا فعالية ونجاعة لعلاج العديد من الأمراض .

يشار إلى أن هذا اللقاء نظمته جمعية الأطلس الكبير بتعاون مع المدرسة المركزية للتداوي بالإيحاء بباريس.




مواضيع ذات صلة