Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
فيديوهات
  • فيفي عبده: ربنا بيقولي اعملي ده بعمل.. وبستخير ربنا في كل اعمالي

  • استعدادات المغرب لقمة المناخ

  • ذكرى ميلاد لالة أسماء

  • المغنية التونسية صوفية صادق لأول مرة ترتل القران الكريم في وسيلة اعلامية

  • فضيحة زلة لسان بنكيران

  • فرحة والد الرضيعة المسروقة لحظة علمه بالعثور عليها

  • الملك بلوك جديد و مميز

  • حقيقة انهيار المعلمة التاريخية بالكزيرة

  • تقرير يفضح واقع التعليم بالمغرب

  • الملك محمد السادس يترأس بطنجة مراسيم توقيع اتفاقية إحداث منظومة "بوينغ" بالمغرب و يوشح رئيسها

  • أضرر كبيرة تلحق اشجار التفاح

  • خصوصية الاستحقاقات المقبلة

  • ادوية مواد بلاستيكية الخطر الغامض

  • معلم يشتكي إكتضاضا في القسم

  • حفل فني صيني بأكادير

  • 10 أكثر تدريبات الدفاع عن النفس صرامة..!!

  • الملك محمد السادس يختبر مستوى معلمة أمام تلاميذها

  • بلاغ وزارة الداخلية حول لوائح الترشيحات

  • توقيع اتفاقية للضمان الاجتماعي بين المملكة المغربية والجمهورية البلغارية

  • أول تصريح للشاب لمياء بعد عودتها للمغرب


التداوي بالإيحاء علاج ناجع لعدد من الأمراض له آفاق واعدة بالمغرب
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس: وكالات
03 أكتوبر 2013 -

أكدت المختصة في علم التداوي بالإيحاء البوكفاوي نادية أن هذا العلم الذي شرع في استعماله مؤخرا بالمغرب، يعتبر علاجا ناجعا لعدد من الأمراض وله آفاق واعدة بالمملكة.

وأوضحت في تصريح على هامش لقاء خصص لاستعراض منافع ومجالات تطبيق التداوي بالإيحاء، مساء أمس الأربعاء بمراكش، أن هذا العلاج عرف تطورا كبيرا منذ زمن بعيد ببلدان من قبيل فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية حيث يشهد إقبالا كبيرا وذلك بالنظر لفعاليته وقصر مدة العلاج.

وأضافت أن هذا النوع من التداوي أصبح اليوم من الطرق المستعملة وخاصة في الدول المتقدمة لعلاج الامراض الجسدية والعقلية.

كما يستخدم علم التداوي بالإيحاء، حسب البوكفاوي، في المجال الاجتماعي والمهني حيث يساعد على تنمية الإبداع والحدس والتعبير وزيادة الثقة بالنفس والتخلص من الخجل، كما يساعد في المجال السلوكي على محاربة الإدمان على الكحول والرهاب ومعالجة الذكريات المؤلمة، فضلا عن حالات الاضطرابات الجلدية والسيطرة على الألم المزمن.

ودعت البوكفاوي، من جهة أخرى، إلى إدراج هذا التخصص العلاجي ضمن المناهج الدراسية.

وفي ذات السياق، أبرز رئيس جمعية الأطلس الكبير محمد الكنيدري، أهمية نشر وتوسيع نطاق استخدام هذا العلاج بالمغرب وذلك بالنظر للنتائج الايجابية التي أبان عنها استخدام هذا النوع من العلاج.

وشدد الكنيدري على ضرورة إحداث مؤسسة مدرسية تعنى بالتكوين في هذا المجال.

ويرجع تاريخ مزاولة علم التداوي بالإيحاء إلى العصر القديم حيث بدأ العمل به منذ 6 آلاف سنة قبل الميلاد، وقد عرف تطورا كبيرا خلال القرن العشرين على يد العالم إريكسون ملتون كما عمل به وطوره العالم النفسي داني دان دبيكس في نهاية القرن القرن ال20 ليصبح ذا فعالية ونجاعة لعلاج العديد من الأمراض .

يشار إلى أن هذا اللقاء نظمته جمعية الأطلس الكبير بتعاون مع المدرسة المركزية للتداوي بالإيحاء بباريس.




مواضيع ذات صلة