Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
مؤشرات على تورط مخابرات عربية في هجوم ملهى إسطنبوللماذا يفضل معظم الناس استخدام اليد اليمنى!اعتقال سائق شاح­نة للنقل الدولية حاول­ إرشاء مقدم شرطة ب 10 آلاف درهم في مين­اء طنجة المتوسطمجلس المستشارين يعقد جلسة عمومية للدراسة والتصويت على القانون التأسيسي للاتحاد الإفريقيمنتدى جوهانسبورغ: انخراط الملك محمد السادس في خدمة إفريقيا مصدر ثقة وإلهامالأساتذة المتدربون يعلنون مقاطعة التدريس بجميع المؤسسات بالمملكة والعودة للاحتجاج في الشارع سعد بعد ظهور قرائن لتبرئته..لمجرد ينافس على جائزة ميركس دور من داخل سجن فلوريالقيادي في البيجيدي جامع المعتصم يستقيل من مجلس النوابحريق مهول بالقرب من قصر المعارض يهز الجزائر العاصمةالمغرب يشارك في الدورة العاشرة للقمة العالمية لطاقة المستقبللجنة الخارجية بمجلس النواب تصادق بالإجماع على القانون الأساسي للاتحاد الإفريقيالاتحاد الاشتراكي: لَم يعد أمام بنكيران سوى القبول بخطة الأحزاب الأربعة و بتشكيل الحكومةاتهام أرملة سفاح أورلاندو بالتآمر مع داعش تنظيم موسم ثقافي مغربي بإسبانيا في 2019
فيديوهات
  • توقيف مغربي بجزر الكناري بتهمة تمجيد الإرهاب

  • شاب يصفع رئيس الوزراء الفرنسي المرشح للانتخابات الرئاسية

  • ملخص مباراة مصر ومالي 0-0

  • موجة من البرد في دول الجوار

  • مغربية تنتقد المنتخب المغربي بطريقتها الخاصة

  • هذا هو برنامج زيارة الملك محمد السادس لغانا

  • تسهيل أداء الضريبة السنوية على السيارات

  • موجة البرد تهدد القطيع

  • أول ما قاله «هيرفي رونار» بعد هزيمة المنتخب الوطني

  • ملخص مباراة المغرب والكونغو 0-1 - شاشة كاملة - كاس الامم الافريقية 2017

  • تفاصيل انتخاب الحبيب المالكي عن حزب الاتحاد الاشتراكي رئيسا جديدا لمجلس النواب

  • (تحليل) .. بوخبزة وقراءة في انتخاب لحبيب المالكي رئيسا لمجلس النواب

  • المغرب يقترح بالشيلي إطلاق منتدى برلماني إفريقي- أمريكي لاتيني

  • هيرفي رونار في الندوة الصحفية قبل دخول منافسات CAN الغابون 2017 أمام الكونغو

  • انخفاض درجة الحرارة في المغرب

  • كلب "ضال" ينهش وجه طفل وسط مدينة تيزنيت !!

  • الكونغو قبل مواجهة "الأسود"

  • جديد قضية سعد لمجرد.. أدلة جديدة ضد المشتكية Laura Prioul

  • احتفالات رأس السنة الأمازيغية بطنجة

  • هذا ما قاله تاعرابت عن مشاركة المغرب في الكان ولعبه للمنتخب !


التداوي بالإيحاء علاج ناجع لعدد من الأمراض له آفاق واعدة بالمغرب
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس: وكالات
03 أكتوبر 2013 -

أكدت المختصة في علم التداوي بالإيحاء البوكفاوي نادية أن هذا العلم الذي شرع في استعماله مؤخرا بالمغرب، يعتبر علاجا ناجعا لعدد من الأمراض وله آفاق واعدة بالمملكة.

وأوضحت في تصريح على هامش لقاء خصص لاستعراض منافع ومجالات تطبيق التداوي بالإيحاء، مساء أمس الأربعاء بمراكش، أن هذا العلاج عرف تطورا كبيرا منذ زمن بعيد ببلدان من قبيل فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية حيث يشهد إقبالا كبيرا وذلك بالنظر لفعاليته وقصر مدة العلاج.

وأضافت أن هذا النوع من التداوي أصبح اليوم من الطرق المستعملة وخاصة في الدول المتقدمة لعلاج الامراض الجسدية والعقلية.

كما يستخدم علم التداوي بالإيحاء، حسب البوكفاوي، في المجال الاجتماعي والمهني حيث يساعد على تنمية الإبداع والحدس والتعبير وزيادة الثقة بالنفس والتخلص من الخجل، كما يساعد في المجال السلوكي على محاربة الإدمان على الكحول والرهاب ومعالجة الذكريات المؤلمة، فضلا عن حالات الاضطرابات الجلدية والسيطرة على الألم المزمن.

ودعت البوكفاوي، من جهة أخرى، إلى إدراج هذا التخصص العلاجي ضمن المناهج الدراسية.

وفي ذات السياق، أبرز رئيس جمعية الأطلس الكبير محمد الكنيدري، أهمية نشر وتوسيع نطاق استخدام هذا العلاج بالمغرب وذلك بالنظر للنتائج الايجابية التي أبان عنها استخدام هذا النوع من العلاج.

وشدد الكنيدري على ضرورة إحداث مؤسسة مدرسية تعنى بالتكوين في هذا المجال.

ويرجع تاريخ مزاولة علم التداوي بالإيحاء إلى العصر القديم حيث بدأ العمل به منذ 6 آلاف سنة قبل الميلاد، وقد عرف تطورا كبيرا خلال القرن العشرين على يد العالم إريكسون ملتون كما عمل به وطوره العالم النفسي داني دان دبيكس في نهاية القرن القرن ال20 ليصبح ذا فعالية ونجاعة لعلاج العديد من الأمراض .

يشار إلى أن هذا اللقاء نظمته جمعية الأطلس الكبير بتعاون مع المدرسة المركزية للتداوي بالإيحاء بباريس.




مواضيع ذات صلة