Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
فيديوهات
  • تقاليد مغربية قديمة لا يعرفها الجيل الجديد

  • 10 دول تفرض عقوبات قاسية على المخدرات..!!

  • مناظر رائعة للطبيعة في المغرب على قناة فرنس24

  • العماري : لن أترشح في الإنتخابات المقبلة لهذه الأسباب

  • على أرض خوخوي الأرجنتينية ما يستحق التأمل والمشاهدة

  • حملة زيرو كريساج نجحت في تخفيض معدل الجريمة

  • الدرك الملكي يتسبب في اصطدامات مُميتة وسط الطريق السيار

  • بالفيديو.. الخطاب الملكي السامي بمناسبة ذكرى 20 غشت

  • 10 فضائح في تاريخ الألعاب الأولمبية..!!

  • شاهد كيف تعامل “شاب مغربي” مع امه بعد عشر سنوات من الغربة لم يلتقيها

  • شــاهد…العمليات إستباقية المغربية ضد التهديدات الأمنية على الحدود مع موريتانيا

  • القرية الجديدة لصناعة الفخار بمراكش

  • الصالحي يتحدث عن مستقبله مع الرجاء

  • تصريح الفارس المغربي عبد الكبير ودار بعد إقصائه في أولمبياد ريو

  • هذا ما قاله بدر هاري بعد خسارة محمد الربيعي في نزاله الأخير باولمبياد 2016

  • موريتانيا تتفاعل مع المغرب وترسل جيشها وتتوغل في هذه المنطقة

  • بنكيران ناشط في عرس بوليف

  • الشرطة المغربية تقبض على إرهابي عمره 19عام في حي درب غلف الدار البيضاء ووجدو لديه أشياء غريبة

  • مشهد مؤلم.. آلة حصاد تبتلع جسد فلاح وتحوله إلى أشلاء

  • لعداء المغربي سفيان البقالي يبدع و يتفنن في سباق 2600م


التداوي بالإيحاء علاج ناجع لعدد من الأمراض له آفاق واعدة بالمغرب
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس: وكالات
03 أكتوبر 2013 -

أكدت المختصة في علم التداوي بالإيحاء البوكفاوي نادية أن هذا العلم الذي شرع في استعماله مؤخرا بالمغرب، يعتبر علاجا ناجعا لعدد من الأمراض وله آفاق واعدة بالمملكة.

وأوضحت في تصريح على هامش لقاء خصص لاستعراض منافع ومجالات تطبيق التداوي بالإيحاء، مساء أمس الأربعاء بمراكش، أن هذا العلاج عرف تطورا كبيرا منذ زمن بعيد ببلدان من قبيل فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية حيث يشهد إقبالا كبيرا وذلك بالنظر لفعاليته وقصر مدة العلاج.

وأضافت أن هذا النوع من التداوي أصبح اليوم من الطرق المستعملة وخاصة في الدول المتقدمة لعلاج الامراض الجسدية والعقلية.

كما يستخدم علم التداوي بالإيحاء، حسب البوكفاوي، في المجال الاجتماعي والمهني حيث يساعد على تنمية الإبداع والحدس والتعبير وزيادة الثقة بالنفس والتخلص من الخجل، كما يساعد في المجال السلوكي على محاربة الإدمان على الكحول والرهاب ومعالجة الذكريات المؤلمة، فضلا عن حالات الاضطرابات الجلدية والسيطرة على الألم المزمن.

ودعت البوكفاوي، من جهة أخرى، إلى إدراج هذا التخصص العلاجي ضمن المناهج الدراسية.

وفي ذات السياق، أبرز رئيس جمعية الأطلس الكبير محمد الكنيدري، أهمية نشر وتوسيع نطاق استخدام هذا العلاج بالمغرب وذلك بالنظر للنتائج الايجابية التي أبان عنها استخدام هذا النوع من العلاج.

وشدد الكنيدري على ضرورة إحداث مؤسسة مدرسية تعنى بالتكوين في هذا المجال.

ويرجع تاريخ مزاولة علم التداوي بالإيحاء إلى العصر القديم حيث بدأ العمل به منذ 6 آلاف سنة قبل الميلاد، وقد عرف تطورا كبيرا خلال القرن العشرين على يد العالم إريكسون ملتون كما عمل به وطوره العالم النفسي داني دان دبيكس في نهاية القرن القرن ال20 ليصبح ذا فعالية ونجاعة لعلاج العديد من الأمراض .

يشار إلى أن هذا اللقاء نظمته جمعية الأطلس الكبير بتعاون مع المدرسة المركزية للتداوي بالإيحاء بباريس.




مواضيع ذات صلة