Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
الوداد يهزم الرجاء و يحلق بعيدا في الصدارة الصحف الروسية : عودة العلاقات الديبلوماسية المغربية الكوبية تفتح بين البلدين آفاق تعاون وطيدة نسبة المشاركة في رئاسيات فرنسا تقترب من 70%البرلمان سيناقش مشروع برنامج حكومة سعد الدين العثماني وسيليه التصويت بالأغلبية المطلقة لمجلس النواب الدار البيضاء : حجز 1,795 كلغ من المخدرات بعد تفريغها من أمعاء مواطن جنوب إفريقيالإسلام والعلمانية في فرنسادراسة طبية : ركوب الدراجات قد يحد من خطر الإصابة بمرضي السرطان والقلب إقليم فكيك: مصرع 3 أشخاص وجرح 19 آخرين في حادثة سير بعد إطلاق سراحه الموت يفجع سعد المجرد !إيميلي راتاجكوسكي تتأنّق في ثوب أحمر مميّز ومتلألئدراسة: مؤسسات القروض الصغرى بالمغرب تتعامل بفائدة تصل إلى 33 في المائة وزبناؤها يتعرضون لضغوط نفسيةرمضان مصباح الإدريسي: تقرير المصير في الجزائر والخبز في فجيجالأوراش الاقتصادية الكبرى للحكومة الجديدةميلانيا ترامب تؤثر في الموضة باكتشاف مواهب جديدة
فيديوهات
  • هدف رائع للوداد في مرمى الرجاء.

  • الهيستيرية تعم المدرجات في ديربي كازابلانكا

  • احسن اهداف المحترفين المغاربة لهدا الاسبوع

  • بادرة رائعة وجميلة بطلتها مؤسسة تعليمية بحي الأافة بالبيضاء

  • حارس يسجل ثنائية في شباكه ويمنح الفوز للفريق المنافس

  • عمليات نهب بفنزويلا خلال الاحتجاجات ضد مادورو

  • فوضى في المؤتمر الإقليمي لحزب الحمامة بطنجة

  • سكان يتضامنون مع رئيس وموظف بالجماعة المحكومين بالسجن

  • تقرير دولي يرصد بوادر انهيار الاقتصاد الجزائري

  • عملية القبض على احد اعضاء الخلية الارهابية المفككة في تطوان

  • فرنسي يدخل غينيس بأطول عصا بلياردو في العالم

  • برنامج Grand Angle يفضح "البوليساريو"

  • السفير عمر هلال "يلقن" درسا لنظيره الفنزويلي بالأمم المتحدة

  • 2M تفضح انتهاك البوليساريو لحقوق الإنسان بتندوف

  • تغطية مباشرة لحادثة إطلاق النار في جادة الشانزيليزيه في باريس

  • ارجاع هيكل الديناصور المسروق

  • قوة الرياح بمنطقة طنجة تتسبب في انقلاب شاحنتين قرب أصيلة

  • فنزويلا على صفيح ساخن وسقوط قتلى في "أم المسيرات"

  • العثماني يقدم برنامجه الحكومي في اول جلسة داخل البرلمان

  • ملخص مباراة برشلونة ويوفنيس


البرنامج الحكومي وملف الصحراء
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
نوفل البعمري
18 أبريل 2017 - 11:34

والحكومة تعد برنامجها الحكومي الذي ستعرضه على البرلمان لنيل ثقته، لا بد أن يستحضر ملف الصحراء وما يمكن أن تقدمه الحكومة في هذا الباب.. عندما أقول ما يمكن أن تقدمه أقصد أنه لا يمكن أن تختبئ وراء معقوفتين؛ الأولى تتعلق بخطاب الإجماع حولها، والتذكير بأنها قضية كل المغاربة....والثانية تتعلق بالاقتصار على دعم الملك في ما يقوم به من مجهودات في هذا الباب.. وإذا كان الأمران معا مطلوبين، فإنه لا يمكن الاكتفاء بهما؛ فالملك يقوم بدوره كرئيس للدولة، والحكومة يجب أن تقوم بدورها في هذا الباب، لأنها مسؤولة عن كل الملفات، ولا يعقل بعد دستور فاتح يوليوز أن تستمر في اجترار خطاب كلاسيكي في الموضوع، خاصة أن الملك نفسه طالب بتنويع المبادرات والخطوات في دعم قضية الصحراء، وملف وحدتنا الوطنية، وهي دعوة تعكس وعيا كبيرا بأهمية أن تقوم جل المؤسسات بأدوارها في الموضوع.

لم يعد مقبولا الاكتفاء بخطاب "كلنا مجندون وراء الملك"، فالتجند وراءه يقتضي دعمه بتحمل المسؤولية انطلاقا من موقع رئاسة الحكومة، لا الاختباء وراءه، ووراء ما يقوم به من دبلوماسية اقتصادية و"سياحية".. على الحكومة أن تخبرنا كيف ستعمل على:

- دفع الدول التي مازالت تعترف بما يسمى الجمهورية الصحراوية إلى سحب اعترافها.

- تعزيز الدبلوماسية الرسمية بالشكل الذي يجعلها مؤهلة للقيام بكامل دورها.

- الانفتاح واختراق الدول التي تعتبر في صف البوليساريو، خاصة الدول الاسكندينافية، وبعض الدول الإفريقية، وعلى رأسها جنوب إفريقيا..

- دمج المجتمع المدني في الدبلوماسية وتمكينه من الوسائل والإمكانيات للترافع الدولي في الملف.

- مواجهة البوليساريو في المؤسسات الدولية التي أصبحت أعينها أكثر تصويبا على المغرب بسبب انفتاحه.

- ملاءمة التشريع الوطني مع الاتفاقيات الدولية، خاصة منها الالتزامات الملقاة على عاتق المغرب بسبب انخراطه في المسلسل الحقوقي بمجلس حقوق الإنسان.

- إعلان كيفية مواجهة مطلب ما يسمى الثورات الطبيعية، لأنها المعركة الحقيقية المقبلة في الملف على الصعيد الدولي.

- القضاء على اقتصاد ومنظومة الريع بالأقاليم الصحراوية.

ملف الصحراء مسؤولية مختلف المؤسسات، وعلى رأسها المؤسسة التنفيذية الذي لم يعد بعد دستور 2011 وخطابات الملك في الموضوع يحق لها التذرع بكونه ملفا خاصا بالقصر؛ فالملك نفسه حرر المبادرة في هذا الباب وطالب كما نطالب بأن يتحمل الجميع مسؤوليته في الموضوع.

وإلى جانب مختلف القضايا التي تشكل في نظر المواطن طابع الاستعجالية، كالتعليم، والتشغيل، والصحة...فإن قضية الصحراء تعتبر ذات طبيعة استعجالية؛ لأنه ومنذ بروز الملف وافتعاله من طرف الخصوم والمغرب يرهن في نزاع مفتعل يمس ويستهدف وحدته الترابية.

اتخذ هذا الصراع طابعا عسكريا في فترة ما، ليتطورإلى صراع ونزاع دبلوماسي. والحكومة من خلال برنامجها مطالبة بوضع تصور حول كيفية مواجهة الخصوم في أوروبا وأجهزتها، وفي إفريقيا وأجهزتها.. في الأمم المتحدة وأجهزتها، سواء مجلس الأمن أو الجمعية العامة أو مجلس حقوق الإنسان.

المتأمل لتحركات الخصوم سيكتشف أنهم يتحركون وفق برنامج واضح، أجندته معاكسة المغرب والتشويش عليه، سواء بافتعال دعاوى قضائية أو بافتعال قضايا وملفات ظاهرها حقوقي وباطنها يكشف حجم الأموال التي يغدق بها الخصوم في الداخل والخارج للتشويش على المملكة وإعاقة تقدمها.

برنامج الحكومة إذن، وخاصة هذه السنوات، يجب ألا يكتفي باللغة الكلاسيكية المتداولة، بل عليه أن يطرح للمغاربة ولنواب الأمة تصورهم في هذا الباب. وفي كيفية تحرك الحكومة قد يقال إن الملف حوله إجماع ولا داعي لكل هذه الملاحظة، لكن وجبت الإشارة إلى أن الإجماع حول الملف وحول الموقف منه ومن الوحدة الترابية، لكن في تفاصيله وتفاصيل عمل الدبلوماسية المغربية قد نختلف في كيفية التحرك والتعبئة وفي جدولتها وكيفية الرد على الخصوم، وتأهيل الدبلوماسية الرسمية والشعبية...والإعلام في أولوية التحرك في اتجاه ماذا ومع من؟ خاصة أن أوروبا تعرف تغيرا سياسيا كبيرا مع بروز قوى جديدة في الساحة قد يكون لها تأثيرها في صناعة القرار دوليا.

شخصيا سأعمل على التعقيب إن جازت التسمية على البرنامج الحكومي في نصه المتعلق بملف الصحراء.




مواضيع ذات صلة