Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
يتيم: صمود بنكيران لا يعني تخاذل العثماني فكلاهما كان مصيبا بحسب المعطيات المتوفرةمحمد معروف: "وداعا يا زعيم حزب ثورة الصناديق!"مصطلحات عيوش بالدارجة تدخل إلى مقررات التعليماللجنة المركرية للتأديب توقف عددا من المدربين واللاعبينملكة جمال الكون: تعرضت للسخرية في مراهقتي .. والسبب!ناسا: اكتشاف ثقب أسود يتحرك في الفضاء بسرعة 4.7 مليون ميل بالساعةرويترز: تعيين العثماني ينهي "ظاهرة بنكيران"الحكومة الجديدة..تمخض الجبل فولد فأرا !اللجنة التنفيذية تقترب من عقد اجتماع المجلس الوطني لعزل شباط والأخير يأمر بإغلاق المقر العامتركيا تسلم المغرب متهما في قضية مقتل النائب البرلماني عبداللطيف مرداسجريدة "التجديد" موقع "جديد بريس" يتوقفان عن الصدور العثماني: الحكومة لن تتشكل قبل أسبوع على الأقلمحامية: امتناع المتهمين عن الإجابة عن أسئلة دفاع المطالبين بالحق المدني يعتبر "هروبا من حقيقة تورطهم"الوكيل العام: جريمة مقتل النائب عبداللطيف مرداس مرتبطة بالجنس والمال ولا علاقة لها بالسياسة والإرهاب
فيديوهات
  • مقتل البرلماني مرداس .. تفاصيل جديدة وتغطية إعلامية واسعة لإعادة تمثيل الجريمة

  • طريف: العثماني وإيقاعات أحواش

  • نيجيريا تستلم أزيد من 100 ألف طن من الأسمدة المغربية

  • احراق حافلة الشرطة و مركز شرطة في مدينة امزورن

  • رئيس الحكومة المكلف يعلن عن الأحزاب المشكلة للحكومة المقبلة

  • إعادة تمثيل جريمة قتل البرلماني مرداس تحت حراسة أمنية مشددة

  • بعد الديبرورتيفو..لاعب المنتخب المغربي فيصل فجر يختار هذا…

  • تقرير مؤثر من قلب منزل شهيد الواجب الوطني عبد الكريم الكوحلي

  • إستئناف محاكمة كديم ازيك

  • قناة الاولى المغربية تكشف القاتل الحقيقي للبرلماني مرداس

  • المغرب ينتصر على بوركينا فاسو

  • بنكيران ينوب عن الملك محمد السادس و يودع ملك الاردن

  • سعد المجرد بطل الحلقة الثالثة من برنامج على شط الهوى

  • في قلب أشغال القطار الفائق للسرعة "التيجيفي"

  • رونار واعتزال بنعطيّة

  • الملك محمد السادس والعاهل الأردني يدشنان التظاهرة الثقافية والفنية "إشعاع إفريقيا من العاصمة"

  • الملك محمد السادس يقيم مأدبة عشاء رسمية على شرف العاهل الأردني

  • الملك محمد السادس يستقبل ملك الاردن عبد الله الثاني في حفل تاريخي بالرباط في حظور بنكيران

  • هذه هي زوجة رئيس الحكومة المعين سعد الدين العثماني

  • قناة الجزيرة تسلط الضوء على مشروع المدينة الذكية بطنجة بشراكة بين المغرب و الصين


نزار بركة يدعو الاستقلاليين إلى نقد ذاتي وجعل المؤتمر القادم لحظة مصالحة
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس ( صحف)
17 فبراير 2017 - 9:51

انتقد نزار بركة، عضو اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال سابقا في مقال اختار نشره في يومية " الصباح" تحت عنوان "رؤية أمل لإنقاذ حزب الاستقلال" بشدة قيادة حميد شباط لحزب الاستقلال طيلة الأربع سنوات الماضية، وطالب بضرورة القيام بنقد ذاتي حقيقي لمسار الحزب، مبرزا أن "الحزب أمام سيناريوهين لا ثالث لهما: إما مراجعة أنفسنا لنكون في مستوى التحديات التي تنظر البلاد، وإما الاستمرار في صراعات عقيمة وفي تصعيد مجهول العواقب".

وشدد بركة قائلا "حان الوقت لأن الوضع لا يحتمل مزيدا من التردد والانتظارية"، مؤكدا على أن "الحل لن يكون حتما إلا جماعيا وفي ظل البيت الاستقلالي"، داعيا إلى "جعل المؤتمر المقبل لحظة مصالحة بامتياز وتوطيد الثقة، ولحظة التئام وحدة الصف، ومحطة لإرساء تعاقد جديد لاسترجاع تلاحم وقوة وإشعاع حزب الاستقلال".

وكتب بركة إن "المسؤولية تقتضي أن نسمي الأشياء بمسمياتها ولو كان ذلك شي من القسوة على الذات"، موضحا: "حزب الاستقلال أصبح أكثر جدلا، وانقساما وعزلة من أي وقت مضى"، مشيرا إلى أنه لا يشغله حاليا  تحديد من يتحمل مسؤولية  الوضع "المقلق" الذي أصبح يعيشه حزب "الاستقلال"، مضيفا أنه "باختيارنا أن نكون جميعا طرفا في الحل، لن نختار قطعا الطريق الأسهل، لكنه طريق المسؤولية والضمير والوفاء لرصيد المبادئ والقيم والنضالات والمواقف التي نشأنا عليها في حزب الاستقلال"، مضيفا "فتقييم المرحلة يعود إلى مناضلات الحزب في المؤتمر المقبل، الذي ينبغي أن يكون محطة للإنصات إلى كل الأصوات  دون إقصاء أو مصادرة للحق في التقييم",

وأكد نزار بركة، رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي حاليا و وزير الاقتصاد والمالية في حكومة عبدالإله بنكيران الأولى: "اليوم وأكثر من أي وقت مضى، المغرب في حاجة إلى حزب الاستقلال، قوي ومتماسك، حزب يساهم في تعزيز الجبهة الداخلية والتعبئة الوطنية وفي تكريس المكتسبات الديمقراطية والعمل إلى جانب القوى السياسية الحية على تحقيق المواطنة الكريمة" مضيفا ": حان الوقت لكي يستعيد حزب الاستقلال قوته وتلاحمه، حان الوقت لتغليب المصلحة الوطنية على الحسابات الضيقة، حان الوقت لنقد ذاتي شجاع وموضوعي وإصلاح الأخطاء".

واعتبر بركة أن "الاستهداف الذي تتعرض له صورة حزب الاستقلال في المشهد السياسي، أعتقد جازما أن منطق التصعيد المطلق الذي قد يؤدي إلى المس بالثوابت الوطنية، لا يمكن أن يكون جوابا سياسيا مقنعا أو مقبول، هو فقط هروب إلى الأمام هروب نحو المجهول، ونحو الأفق مسدود".

وأورد البركة، الذي يٌنظر إليه كمرشح السلطة المحتمل لخلافة شباط على رأس في حزب "الإستقلال"، في نفس المقال، أنه تدرج في عدد من المهام والمسؤوليات الحزبية منذ أكثر من 35 سنة، موضحا "منذ موقفي الذي عبرت عنه في أعقاب المؤتمر السادس عشر لحزب الاستقلال سنة 2012 ظللت وفيا للحزب، متشبثا بمبادئه وقيمه المثلى ومتمسكا بوحدته ومحترما لقرارات المجلس الوطني".




مواضيع ذات صلة