Hautأعلى الصفحة
الرئيسية
عناوين :
شبكة تستدرج مضيفات وصحافيات مغربيات لتصوير مقاطع إباحيةاعتقال متشددين اسلاميين حاولا منع تنفيذ حكم قضائي بالقوة والتحريض على الاعتصام ضد قوات الأمن بتيفلت غوتيريس في أول تصريح له حول الصحراء المغربيةدراسة: 650000 امرأة فرنسية يخنّ أزواجهن الحاليينارتفاع أسعار اللحوم والبيض والأسماك والكهرباء والخضر في يناير الماضي بالمغربالعلماء توصلوا إلى حل لمشكلة رائحة العرق بطريقة غريبةحزب التقدم والاشتراكية يدين تنامي النزعة العنصرية اتجاه المسلمين والعرب بعدد من الدول الأوروبيةوزير الداخلية الإسباني: العلاقات مع المغرب سلسة ومبنية على الثقة مطلقةتوقيف مواطنين أجنبيين بمطار الرباط سلا للاشتباه في تورطهما في حيازة ومحاولة تهريب 2940 علبة سجائر مهربة السفير الجزائري ببروكسيل يعود الى الخوض في هذيانه وتحليلاته الغريبةالزيارة الملكية لزامبيا.. الشراكة التي يتيحها المغرب تحظى بالمصداقيةالمغرب يحقق رقما قياسيا في إنتاج السكر بلغ 607 ألف طناإيقاف 410 مرشدا سياحيا مزيفا بمدينة فاس الأسطورة شارل أزنافور في افتتاح مهرجان موازين إيقاعات العالم
فيديوهات
  • لص حاول سرقة دراجة لكن طاح من فوقها هادشي فشتوكة ايت باها

  • تفاصيل تفكيك شبكة إجرامية متورطة في سرقة ومحاولة بيع لوحة…

  • حادثة سير خطيرة بالطريق السيار

  • الرباط.. اختتام أشغال المنتدى البرلماني الدولي الثاني للعدالة الاجتماعية

  • توقع موسم فلاحي جيد بالمغرب

  • فرحة دنيا بطمة بالسيارة الفارهة التي اهداها لها زوجها محمد الترك

  • الناظور تسجل اعلى نسبة تساقطات في المغرب و الامواج العاتية تغرق كورنيش المدينة

  • فيديو يهز الفايسبوك: هذا ما فعلت عصابة مسلحة بالسيوف في طنجة

  • التفاصيل الكاملة للهزة الأرضية التي تعرضت لها مدينة أكادير صباح الاثنين

  • تقارير تحذر من الوضع الاقتصادي والاجتماعي في الجزائر

  • الملك محمد السادس يجري مباحثات مع الرئيس الزامبي

  • هكذا تمت عملية اغتيال شقيق ديكتاتور كوريا الشمالية

  • تشييع جثمان بوستة بحضور الأمير الحسن والأمير رشيد

  • عاجل تحت الأمطار .. احتجاج النقابات التعليمية وسط الرباط

  • الملك محمد السادس يصل إلى زامبيا

  • 3 قتلى في حادثة سير على الطريق السيار بين البيضاء والمحمدية الأحد 19 فبراير

  • العلاقات بين المغرب وغانا

  • وصول جثمان الزعيم امحمد بوستة لمنزله بمدينة مراكش

  • الحسن الثاني الرجل الدي حير العالم

  • ترحيب كبير وفرحة عارمة للجالية المغربية بالزيارة الملكية لجمهورية غانا


البقالي: المصور الصحافي المهني بالمغرب يخجل من الكشف عن هويته
C??EC?E    ?IE? ?I??C    FaceBook      
كفى بريس ( متابعة)
16 فبراير 2017 - 17:27

"لم نعد نفرق الان بين المصور الصحافي المهني ومصور "الأعراس" في كثير من المناسبات والمحافل الرسمية ، حيث نجد جحافل من الأشخاص يتصارعون لالتقاط الصور، ويخجل المصور الصحافي المهني من الكشف عن هويته، لانه سيصبح هو وذلك المتطفل سيان، وفي مرتبة واحدة"

واضاف نقيب الصحافيين المغاربة عبد الله البقالي، خلال كلمته بمناسبة تنظيم وزارة الاتصال، اليوم لقاء تواصليا حول "الصورة في الصحافة بالمغرب.. واقع الممارسة ورهانات التطور"، بان "هذه اشكالية حقيقية !، حيث تشهد جل المحافل الرسمية وغيرها، معارض لبيع الصور ويمكن الحصول عليها مباشرة بعد النشاط ".

مؤكدا بان هذه المهنة "أصبحت مهنة لمن لا مهنة له ، ومن لم يجد أية مهنة، يحمل آلة التصوير ويقتحم الميدان وبعد أيام وشهور يصبح من أكبر الصحافيين المصورين في البلاد !، وهذا يهدد هوية المهنة ويشكل خطرا على مهنة الصحافة ويجب أن ندرك الامر كفاعلين ونقابة ووزارة وصية للحد من هذه الخطورة"

مبرزا في ذات المناسبة ، ما يتعرض له المصورون الصحافيون المهنيون من تمييز في بعض المؤسسات التي يشتغلون فيها، سواء فيما يتعلق بالاتفاقية الجماعية، او غيرها من الامتيازات التي يتوفر عليها المحرر الصحافي، حيث هناك من يعتبر المصور يقوم بدور تكميلي للعمل الذي يقوم به الصحافي المحرر، وهذه اشكالية حقيقية . يقول البقالي

مشيرا الى ضرورة العمل على تطهير المهنة من المتطفلين ، وقال: " على السلطات العمومية أن تضمن إخراج المتطفلين من هذه المهنة وحمايتها ، ويجب على من يهمهم الأمر أن يباشروا ذلك من الآن لحماية هوية المهنة".

"كان للمصور الصحافي في السابق، وضعية اعتبارية وبريق خاصبه !، لانه هوالصحافي الأول الذي يمكن ان يتعرض للاعتداءات، سواء في الحروب او غير ذلك، للحصول على صورة توثق الحدث".

لكن لحمايته وحماية المهنة ـ يقول نور الدين مفتاح رئيس الفدرالية المغربية لناشري الصحف ـ " يجب ان نفكر مليا فيما تعيشه المقاولات الصحفية على المستوى العالمي ، جراء ثورة التواصل، والتحول العميق الذي طرأ على المهنة ، واصحنا نطرح سؤال عريضا يتعلق بـ: من هو الصحافي المصور؟".

مؤكدا على ضرور التفكير في الخروج من الازمة القادمة، التي تتجلى في " ثورة التواصل"، التي أفقدتنا الان مقاولات وصحافيين، السلطة التي كانت من قبل، حيث لم تكن هناك اية وسيلة لايصال المعلومة إلى الرأي العام الأ على مستوى الصحافة، والان انتهى الامر، من خلال 14 مليون مشارك في الانترنيت، و 11 مليون صحافي بدل 2000 الحاصلين على الصفة، انها كارثة" يقول مفتاح.

وتجدر الاشارة الى ان هذا اللقاء حضرته وزيرة الاتصال بالنسابة بسيمة الحقاوي، والكاتب العام للوزارة ، اضافة الى اطرها ، وقوم مهنة المتاعب.




مواضيع ذات صلة